أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود روفائيل خشبة - أشتات حول الإلحاد، الثقافة، الحضارة














المزيد.....

أشتات حول الإلحاد، الثقافة، الحضارة


داود روفائيل خشبة

الحوار المتمدن-العدد: 4646 - 2014 / 11 / 28 - 21:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




يبدو أن غباء القائمين غلى الديانات المؤسسية – ويعنينى بالطبع بشكل خاص المسيحية والإسلام – يدفع المزيد والمزيد من الشباب للإلحاد. هل نفرح نحن اللادينيين بهذا؟ متحدثا عن نفسى أقول إن مشاعرى تجاه الأمر مختلطة. هذا الإلحاد السلبى الذى ينبع من التحدى والرفض ضحل الجذور وقد يؤدى إلى فراغ آو ما هو أسوأ من الفراغ. إننا نحتاج ثقافة عقلانية تستند إلى تراث ثقافى عميق، ثقافة تفهم الدين فهما موضوعيا باعتباره مرحلة فى مسيرة العقل الإنسانى، كانت لها إيجابياتها فى وقتها، لكنها تصبح فادحة الضرر حين نغفل عن تاريخيتها وضرورة تجاوزها. وحين نفهم الدين هذا الفهم التاريخى العقلانى يمكننا أن نحتفظ حتى ببعض أساطير الدين وحتى ببعض طقوس الدين كجزء من موروثنا الثقافى، بمثل ما نجد فى أساطير مصر الفرعونية أو فى أساطير اليونان الكلاسيكية من مغزى ورمز ومتعة.
يقودنى الحديث عن حاجتنا إلى ثقافة عقلانية تستوعب التراث الإنسانى إلى ذكر واقعة كشفت لى عن مدى افتقارنا الفاضح لا لمثل هذه الثقافة فحسب بل للحد الأدنى من الثقافة المطلوبة للعيش فى العالم المعاصر. كنت أتناقش مع رجل يحمل مؤهلا جامعيا وصُدِمت حين تبيّنت أنه يفتقر تماما لأدنى فكرة عن تاريخ أو أساسيات العلوم الحديثة. وجدت محدّثى مقتنعا تمام الاقتناع بما حشت به المدرسة دماغه من أكاذيب عن حضارتنا وتاريخنا وأن ليس فى الأرض شىء من علم أو رقى غير ما قدمته مصر للإنسانية. حين حاولت أن أنبهه إلى ما قدّمه الغرب، وأوروبا تحديدا، من علوم فى نحو القرون الأربعة الأخيرة وأن كل ما ننعم به من تقدّم فى الطب وفى تكنولوجيا المواصلات والاتصالات هو ثمرة تلك العلوم، لم أجد لكلامى أى صدى عنده كأننى كنت أهذى هذيان محموم لا يحمل أى معنى. وأعود فأوكد أننى أتحدث عن شخص تلقى تعليما جامعيا ولا ينقصه الذكاء.
ويقودنى هذا بدوره إلى الحديث عن موقفنا من الغرب وثقافة الغرب وحضارة الغرب. فحتى مثقفونا يختلط عليهم الأمر، فإن لم يختلط فى عقولهم فهو يختلط فى حديثهم، فيتحدثون عن الغرب كأنه كتلة مصمتة لا يأتينا منها إلا الشر والضرر. صحيح أن الاستعمار الغربي اقترف فى بلادنا وفى أفريقيا وآسيا الكثير من الظلم وكان السبب فى كثير من التخلف فى هذه البلاد. وصحيح أن الهيمنة الغربية، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، فيما بعد الحقبة الاستعمارية، كانت ولا تزال السبب الرئيسى فيما ترزح تحته البلاد المتخلفة من مرض وفقر وجوع وتخلف، كنتيجة حتمية لمقتضيات النظام الرأسمالى. كل هذا صحيح، لكن الغرب هو مستودع ما انتهت إليه المسيرة الإنسانية من فكر وثقافة وحضارة. هذه المسيرة الإنسانية التى انطلقت من حضارات مصر وما بين النهرين وفارس والهند، وأسلمت الشعلة لليونان والرومان، ثم العرب الذين دفغهم المدّ الإسلامى للاختلاط بالحضارات السابقة واكتساب منجزاتها، حتى تسلمت أوروبا الشغلة فمضت بها قدما، وكان بين ما ورثته الحضارة الغربية ما استوعبته المسيحية من الفلسفة الأفلاطونية بما فيها من روحانية ومثالية وإعلاء لشأن العقل. كل هذا تراث إنسانى من حقنا ومن واجبنا بل من ضرورات الخياة لنا أن نستوعبه.
لن ينصلح أمرنا بأن ننكفئ على أنفسنا ونتقوقع، ولا بأن نعكس اتجاه المسيرة فنطلب العودة لما فات، بل بأن نأخذ حقنا من التراث الإنسانى الذى أسهمنا فيه قديما لكنه مضى بعيدا عما كنا فيه وعلينا أن نلحق به حيث بلغت المسيرة.
مدينة السادس من أكتوبر، مصر، 28 نوفمبر 2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,314,180
- شكل كلمات المصحف
- سقراط يناقش أرسطو
- خطاب السيسى: خمس ملاخظات
- مائة يوم
- تأأبين ماهر جرجس (قصّة)
- الحقيقة الميتافيزيقية
- هوامش على حديث وزير الأوقاف
- كوميديا العرب السوداء
- قنطرة الذى كفر: تساؤلات أثارتها رواية عبقرية
- خواطر حول الحرب على الإلحاد
- ما يختبئ فى ثنايا صراع الأوقاف والسلفيين
- السيسى يتخبّط
- محاربة الإلحاد
- تقديس النص
- هل هناك حضارة إسلامية؟
- بعض الأمل
- هل استحق السيسى الرئاسة؟
- إلى الرئيس القادم، مطلب ونبوءة
- الذين يحرثون فى البحر
- لماذا لن أنتخب السيسى


المزيد.....




- مقتل جمال خاشقجي: سعود القحطاني -لا يزال محتفظا بنفوذه- رغم ...
- عقب نجاتها من حجب الثقة.. ماي: الفرصة متاحة للاتفاق على البر ...
- ماليزيا تعلن رسميا: لن نستضيف أية فعالية تكون لإسرائيل فيها ...
- هل تحل قوات -بلاك ووتر- مكان أمريكا في سوريا...مؤسس الشركة ي ...
- السعودية.. يحق للحامل ما لا يحق لغيرها
- بريكست: تيريزا ماي تحث نواب البرلمان على العمل معا و-تنحية ا ...
- الداخلية المصرية تعلن مقتل خمسة مسلحين في العريش
- مجلس الأمن يقرر نشر مراقبين دوليين في الحديدة
- أردوغان: تفجير منبج لن يؤثر على قرار ترامب سحب قواته من سوري ...
- مسؤول روسي: مصير معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة ا ...


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود روفائيل خشبة - أشتات حول الإلحاد، الثقافة، الحضارة