أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - الشيوخ ..21














المزيد.....

الشيوخ ..21


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 4647 - 2014 / 11 / 29 - 10:53
المحور: الادب والفن
    



كان جريئا في كل مفردات حياته اليومية ..شجاعا في اتخاذ القرارات .. كفوئا في مجال عمله ..مخلصا بلا حدود .. اضاف لعمله كمعلم ، كرمه في العطاء والاهتمام بطلابه وكأنه ابا يحاول ان يغرز كل شيم الغيرة والشعور بالمسؤولية .. الذكاء والمتابعة واحترام الآخرين .. كان يرفق تدريسه ونصحه بالعصا .. عرفنا في زمنه عقوبة ( الزوبه) والفلقه وجلد الايدي في الصباحات الباردة .. عرفنا اليس واليم و .. أعلا مد .. ثني .. رياضة الساحة والميدان .. الركض والطفر العريض والموانع والقفز العالي ..عرفنا الرسم والمسرح والنشيد والخطابة ..!! اي جيل من المعلمين كان ذاك الذي تتلمذنا على يديه ؟! خلال عام ونصف العام أمسى استاذ مظلوم ابن اليشان ومحط حب الكبار والصغار واحترامهم ..شيء واحد فقط كان يخشاه مظلوم بل يرتعب منه ..صوت إطلاق الرصاص !! كان ابن مدينة !! ومدنية .. حين يسمع صوت إطلاقة يهب هائما بين البيوت يطلب النجدة !! شوهد يوما يركض ويطلب من امرأة عجوز ان تخفيه حين حدثت مشادة في القرية صاحبها إطلاق الرصاص .. يهب مذعورا ويترك وليمة عرس ما ان يشاهد احدا يروم إطلاق رصاصة ابتهاجا بالعرس ... و.. راح مظلوم ضحية مزاح بإطلاق الرصاص !!
جبار محمد ذلك الرجل الرياضي .. مشغل مكينة الطحن وذو الخلق والاخلاق العالية والضريف الذي يحبه ويحترمه كل من في القرية .. جليل ، ابن الشيوخ وأقرب أصدقاء مظلوم واحبهم اليه وأكثرهم التصاق به أينما حل او سافر .. واستاذ مظلوم .. وقيلولة بعد الظهر في ديوانية الشيوخ حيث جعل الشيخ منها مسكنا للمعلم مظلوم .. بعد الظهر .. وفي الديوانية .. ومماطلة يينهم .. من هو الاقوى .. ويغلبهم جبار الذي سبق وان حمل حمارا على أكتافه !! واستراحة وهم يلهثون معجبون بشبابهم وقوتهم .. يقوم استاذ مظلوم ليقضي حاجته خلف الديوانية كالعاده ..!!يستل جليل مسدسه .. ويتبع مظلوم الذي يرعبه صوت الرصاص !! يقف أمامه وهو جالس خلف الديوانية .. يوجه فوهة المسدس فوق رأسه من بعيد : يمازحه قائلا : مظلوم !! أخرشك ؟! يصرخ مظلوم خائفا : لا جليل لا .. اخوك لا ... في اللحظة التي يرمي جليل اطلاقته فوق فوق !! يهب مظلوم واقفا يروم الهروب .. تنغرس الرصاصة في جبهته !! يقع مظلوم وهو يرفس التراب .. تتفرق نعلاه يميناً وشمالا وهو يحفر التراب بقدميه ...!!!يشق جليل ثوبه وهو يرمي مسدسه ويهب خارج السياج صارخا ... قتلت مظلوم ... يا مظلوم يا خويه .. يلتقي بفرحان الجابر .. يصرخ ... خالي فرحان !! لقد قتلت مظلوم ...!! يهوي عليه فرحان بخيزرانته ويضربه بعنف ... يهب الشيخ ثجيل الحاتم ببندقيته التي القمها الرصاص بحثا عن جليل يروم قتله .. لكن جليل يمتطي فرسه ويطلق لها العنان ... يذهب الى الغازية يطلب العون لإنقاذ صديقه .. يسلم نفسه لمركز الشرطة وهو يصرخ ..قتلت مظلوم ...
يعم اليشان حزن عميق عميق ... و
اغلقت مدرسة الرشيد الابتدائية وهي لم تكمل صفها الثاني .. عام 1956





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,582,740
- مزنه
- بصاق السماء ..!!
- الشيوخ...19
- وداعا شاعرنا الكبير ..شاكَر السماوي
- الشيوخ ..17
- الشيوخ..18
- الشيوخ ..14
- الشيوخ ..15
- قوس قزح
- وطني...العراق
- رثاء ...
- الشيوخ ..12
- همس العشب
- باب الطلسم
- تداعيات متأخره...
- حلم يقظه ...
- شكوى...
- رساله...
- حيرة محب
- كاشف الغطاء...!!!


المزيد.....




- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - الشيوخ ..21