أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدية العبود - بعد المطر (مأساة شعب)














المزيد.....

بعد المطر (مأساة شعب)


سعدية العبود
الحوار المتمدن-العدد: 4641 - 2014 / 11 / 23 - 00:55
المحور: الادب والفن
    


بعد المطر(مأساة شعب )
مَطَر ...
أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟
وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟
وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟
افاقت على اصوات هلع النساء فقد اخترقت مياه المطر الحواجز الترابية التي وضعها ذاك الرجل المسن وهو يحاول جاهدا منع دخول المطر الى الخيمة ,حاولت جاهدة التركيز في الموضوع ما الذي يحصل منذ مدة وهي لا تعلم اين هم ابناؤها وزوجها لقد كانوا معا عندما ارتقوا الشاحنة مع اهالي القرية بعد ذلك الهجوم .
صاح الشيخ ساعدوها فقد فاض الحصير الذي تفترشه ,حاولت النسوة رفعها الا ان اقدامها لازالت على الارض وهن يحاولن حملها خاصة وانها لازالت تحتضن وليدها رافضة تسليم يدها تخاف عليه من شيء تجهله .
قالت المرأة المُسنة :لا شيء اعز من الابناء ليكن الله في عونها .
وأسمع القرى تَئِنُّ ، والمهاجرين
يُصَارِعُون بِالمجاذيف وبالقُلُوع ،
عَوَاصِفَ الخليج ، والرُّعُودَ ، منشدين
مَطَر ..
كانت المرأة تعيش في مدينتها مع ابناؤها وزوجها وقد كانوا جميعا يحصدون الحنطة ويجمعون الغلال فقد حان موعد تسويق حاصلاتهم ,فرحتهم بالمطر ما فاقها فرح سيكون هذا الموسم وفيرا ,حيث زرعت اغلب الاراضي الديمية قالها زوجها وهو يبشرها بالخير القادم .كان موسم الحصاد يعد من مواسم الفرح والعرس وكل مشاريعهم وامنياتهم تؤجل لما بعد الحصاد فسوف تردهم واردات كبيرة ,الا ان هذا الموسم فاق غيره ,كان يبشر بالخير وسوف يشترون ماكنة حصاد القمح لتعينهم على التعب ,وكانوا ينتظرون وصول عمال لجمع الغلال ولا تعلم ما الذي اخرهم ,ولهذا نادت على بناتها ليكونا جميعا قربها . اصوات قصف قريب وهرج لم تتبينه بعد :
- من هؤلاء ؟ سألت زوجها مستفهمة .

- لا اعلم دعي الخلق للخالق وساعديني ,يا لك من ثرثارة تحشرين انفك في ما لا يعنيك. هذا اخر ما قاله زوجها قبل ان يتبين ما يحصل .
قالت سيدة اخرى تحاول ان تتجاذب الحديث مع المرأة المسنة:
- لم يقتادوا بناتها فقط بل كان معهم فتيات من القرية المجاورة ,اما زوجها فقد رأيتهم يكبلوه ويحملوه في العجلة السوداء . يا لها من مصيبة حلت علينا.
قالت العجوز: منذ اشهر ونحن هنا وهناك نساء واطفال عالقين على الجبل ,حتى المساعدات التي ترمى لهم قليلة لان اغلبها ينحدر الى الوادي ,وهم في حاجة ماسة الى الماء والغذاء ويقال ان اغلبهم قد مات بسبب الجوع والعطش وضربة الشمس ,ويقال ان طائرة حضرت لنجدتهم تعرضت الى الضرر ومات قائدها .يبدو ان البلاء قد حل علينا حتى من جاء لمساعدتنا لم ينجو منها انها مصيبة يا بنيتي .
وفي العِرَاقِ جُوعْ
وينثر الغلالَ فيه مَوْسِمُ الحصادْ
لتشبعَ الغِرْبَان والجراد
وتطحن الشّوان والحَجَر
رِحَىً تَدُورُ في الحقول … حولها بَشَرْ
تمتمت المرأة اين انتم ؟باتت على هذه الحالة بضعة اشهر لا تعي ما يدور حولها فقد حاولت ان تلحق بالبنات الا ان المسلحين حملوهن على ظهر الشاحنة وهذا ذو الثوب الاسود ركلها كي لا تعيق طريقه ,مما اسقطها على الارض عندما مدت يدها لتمسك بأذيال البنت الصغرى ,فقد تمسكت بالفراغ بقوة فتهاوت على الحجر .
وَكَمْ ذَرَفْنَا لَيْلَةَ الرَّحِيلِ ، مِنْ دُمُوعْ
ثُمَّ اعْتَلَلْنَا - خَوْفَ أَنْ نُلامَ – بِالمَطَر ...
مَطَر ...
قالت العجوز الله هو المعين ,وقالت اخرى ليغفر لنا الرب ,حتى بيوت العبادة لم تسلم من الدمار قبور الانبياء والكنائس والاديرة تهاوت على اثر تفجيرها لم يدعوا لنا مكان نلتجئ اليه لنناجي الرب .
قال الرجل العجوز :قالوا لنا في دار الهجرة سيمنحوننا مبلغ مليون دينار لكل عائلة وها هي الايام تمر ولم نستلم غير اشياء بسيطة ندبر بها يومنا بالإضافة الى ما يجود به المحسنون والمتصدقون يبدو انهم لا يفكرون في حالنا ولا يعلمون كيف يمر يومنا ,رفع يديه الى السماء .يا رب انت المحسن فجد علينا من احسانك وارحم صغارنا وانجى شبابنا ,فهم يموتون في كل يوم ولا نستطع عمل شيء حيالهم .وسمعت ان بناتنا تعرضن للاغتصاب والبيع كما كان في سوق النخاسة وانهم يقتلون كل من لا يتعاون معهم من الرجال .
قالت المرأة العجوز :قبل ايام مات الكثير بسبب العطش والحاجة الى الماء واليوم تغرق خيامنا بالمياه ,أي بلاء هذا !
فتحت المرأة عينيها وجابت نظرها بالمكان كأنها تبحث بين الوجوه عن وجه تريده ,واطلقت تنهيدة هي اخر ما جادت به البقية الباقية من روحها تراخت اطرافها وسقط الطفل الملتصق على صدرها والذي ابت ان تفارقه منذ ذلك اليوم المشؤم .
كَأَنَّ طِفَلاً بَاتَ يَهْذِي قَبْلَ أنْ يَنَام :
بِأنَّ أمَّـهُ - التي أَفَاقَ مُنْذُ عَامْ
فَلَمْ يَجِدْهَا ، ثُمَّ حِينَ لَجَّ في السُّؤَال
قَالوا لَهُ : " بَعْدَ غَدٍ تَعُودْ .. " -
لا بدَّ أنْ تَعُودْ
وَإنْ تَهَامَسَ الرِّفَاقُ أنَّـها هُنَاكْ
في جَانِبِ التَّلِّ تَنَامُ نَوْمَةَ اللُّحُودْ
توقف المطرولا شئ غير الصمت والوحشة رائحة الرطوبه تعبث في المخيم ورائحة اخرى في الجوار ,الالم والحزن والوحشة وامرأة مسجات يغلفها شرشف ابيض بانتظار الصباح يبعثان على الصمت ,صوت عواء من بعيد بعث في نفوسهم الخوف ولا يعلمون هل يرتجفون من البرد ام الخوف ام الحزن ,وانظم بعضهم الى بعض لمواجهة مصيبة اخرى قادمة .
وعند انبلاج الفجر كانت مجموعة جثث لمغدورين حملهم السيل ,وكان معهم رجلا مكبل بالأغلال.
وَكُلّ دَمْعَةٍ مِنَ الجيَاعِ وَالعُرَاة
وَكُلّ قَطْرَةٍ تُرَاقُ مِنْ دَمِ العَبِيدْ
فَهيَ ابْتِسَامٌ في انْتِظَارِ مَبْسَمٍ جَدِيد
سعدية العبود 21-تشرين الثاني 2014
الشعر من انشودة المطر للشاعر العراقي بدر شاكر السياب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,833,363
- التعليم حق من الحقوق الاساسية الواجبة للمواطن
- هبوب العاصفة وصور المرشحين
- لها وحدها اكتب في عيدها الذي لم تكن فيه
- في المحطة الاخيرة
- مواقع التواصل الاجتماعي ,هل سببت العزلة داخل الاسرة
- عندما اغتيل الامل (في ذكرى حادثة بشتاشان )


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح
- مجلس الحكومة ينعقد الخميس المقبل
- -فلامينغو أرابيا- بكندا.. عزف على وتر مأساة العرب


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدية العبود - بعد المطر (مأساة شعب)