أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر







المزيد.....

الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4640 - 2014 / 11 / 21 - 23:58
المحور: الادب والفن
    


الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر
عبد الوهاب المطلبي
رونق......رونق
وهموم الشمس إذ ْ تشرق
وبغدران الأدب المتألقْ
وحكايا للبحر الأزرقْ
أروقة ٌ تحت عباب الموج أو فوق رضاب البحر يتخلق
وفرادةُ ألوانٍ متعدةٍ لـ أنا
وخبايا لأنا الغارقة ِ ِ بآس الحكمةِ وغار التغريد
وضبابٌ أسودُ لأناي الأخرق
وشجون ُالزاد الأملق
أدموع ُحول قناديل ِ البحر وهي تؤدي رقصتها؟
أم سربُ البسمات ِ لرونق فرس البحر
والحسراتُ لنهر ٍ إذ يتقهقرُ في منعطف البحر
وصلوات الأيام الماضية ستغرق
كم يبتلعُ البحرُمن أنهار ٍ جارية ٍ بين الغابات ِ وحقول النار
كم يبتلع ُ البحر ُ من أزهار ٍ وحكايات ٍ وبلابلَ لا يحصيها الدهر
هل يبكيك َ أو يضحكك َزيفُ العمر
* * *
رونق ٌ يا بلدي والخيرات ُ وفيره ْ
وعراق الخير وفيه الزارع قمحا ً مأكول ٌ بالود شعيرهْ
في رونق كل الأيام والتفجيراتُ كثيره
يارونق َ بلدي ،والأعرابُ المنتحرون يأتون إلينا أفواجا ً لاتحصى
ما شاء اللهُ كفراش الليل ينتحرون في أعمدة النور
في قاعات مساجدنا..في ساحات مدارسنا في روضات الأطفال
وغيوم السيفور القاصف لا ينضب
خيرٌ وافر
مطرٌ وافر
قتل وافر
خطفٌ وافر
ولصوصُ المال العام خيرٌ وافر
أرأيت الخير َ كثيراً في بلدي بلد النهرين
مـَـنْ يبصرُ مستقبلنا والخير ُ كثير؟
تمتدُ مقابرنا ً مدنا ً في كلِّ الأنحاءِ
مسحوق ُ رماد ٍ أو أشلاء
والرحلات ُ كثيره
وأقاصي الأرض ِ هي المنفى
للمهزومين فرارا ً من هذا الخير ِ الوافرْ
وفرارا ً من شعب ٍأفسده موتُ ضمائرهم
أفسده ُ الدين ُ الملوي والتكبير
أفسده ُ مليون ُ حقير ٍ أو أكثرْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,497,881
- ولم نصمتْ على وطن جريح
- إليها وحدها أهدي شجوني
- مجازرنا بدت من كل غدر
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر