أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - مشكلة (البول) في (مرحاض) البرلمان العراقي..!














المزيد.....

مشكلة (البول) في (مرحاض) البرلمان العراقي..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 4640 - 2014 / 11 / 21 - 15:12
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 2106
مشكلة (البول) في (مرحاض) البرلمان العراقي..!
كثيراً ما أشاهد على الشاشة التلفزيونية اجتماعات البرلمانات العالمية والعربية ، خاصة في بريطانيا وهولندا وروسيا وأمريكا وتونس والكويت فأجدها منظمة خاضعة لقواعد وضوابط محترمة. لكنني حين أشاهد اجتماعات البرلمان العراقي على الفضائية العراقية فأنني اتعجب مما أرى ..! هذا نائب يتحدث مع ذاك كأنه جالس بمقهى ، وهذا يروي فكاهة لزميلته فيضحكان.. هذا يخابر بالموبايل وتلك النائبة تتلقى مكالمة تلفونية ترد عليها بسرور وتطويل ..أما الظاهرة الأكثر طغياناً في المشاهد البرلمانية العراقية فهي حركة النواب والنائبات من اماكنهم وخروجهم من الباب الرئيسي ودخولهم منه بعد دقائق كأنهم في سوق هرج ومرج وليس في برلمان الشعب..! هذا يروح وتلك تجيء كأنهما يتجولان في مول تجاري.. بينما هذا او ذاك من النواب يواصل حديثاً لا يصغي إليه أحد..!
في حديث مع صديق هولندي وهو باحث في (سيكولوجيا الحركة) كان قد شاهد بعض اجتماعات مجلس النواب العراقي فأوضح لي سبباً لم يكن في حسباني. قال لي أن (البول) هو السبب الرئيسي في تحرك النواب من أماكنهم..! هؤلاء النواب المتحركون في القاعة يروحون للمرحاض ويجيئون منه ، خاصة وأن أكثر النواب العراقيين تجد وجوههم في حالتي (اكتئاب وتوتر) . وقد أكد لي الطبيب الصديق أن هاتين الحالتين ملازمتان لتنشيط اعتيادي مفرط في عضلة المثانة..! لذلك فأن البرلمانيين في أغلب دول العالم يفرغون مثانتهم قبل الدخول الى قاعة البرلمان..!
(الاكتئاب البرلماني) هو السبب في زيادة (البول البرلماني) . أي أن تكرار زيارة النواب العراقيين إلى (المرحاض) خلال أو بعد المناقشات الخلافية الحادة او نتيجة الخوف الدفين من الاغتيالات ومن مفخخات الشوارع وغيرها من دوافع (التوتر) يؤثر مباشرة على وظيفة المثانة حيث تنبعث اشارات عصبية إلى دماغ النائب أو النائبة تحفزهما على الذهاب المتكرر إلى (المرحاض) فيحرمهما من الإصغاء الدقيق إلى المناقشات والتصويتات حتى بعد العودة الميمونة منه ، وقد ثبت وفق دراسة إحصائية أن نسبة النواب المتبولين في (المرحاض البرلماني) تتراوح بين 27% و38% في كل جلسة برلمانية عراقية والعياذ بالله..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام:
• من أكبر أماني الشعب العراقي إلحاحاً هو الدعاء لجميع النواب بمثانة سليمة وبوجوه ليس فيها توتر ولا اكتئاب حتى يكونوا جميعاً (راكدين) على مقاعدهم البرلمانية..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 21 – 11 – 2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,703,087
- النواب العراقيون يناقشون فوائد الزبيب..!
- سيارة رئيس الجمهورية فولكس واكَن موديل 1987
- الفاسدون مواطنون من الدرجة الأولى..!
- إلى وزير الثقافة : نظرة فابتسامة فأمر بالطباعة..!
- التواتر السيكولوجي المتواصل والتجاوز الفني المتاح في رواية ح ...
- حكاية نادرة في البرلمان عن 3 خصاوي مفقودة ..!
- الديمقراطية تنتصر حين يستيقظ الديمقراطيون..!
- محمود صبري يعود حياً..
- مسلسل سامكو تفسير غير موفق في الواقع الاجتماعي..
- حين تغضب الدنيا على المرأة تجعلها بدينة..!
- لا شيء مستحيل في وزارة الصحة إلا العلاج..!
- تكشخون بالمؤتمرات ولا تتغيّرون في المسارات ..!
- الدولة العراقية بلا توازن: رئيس واحد و3 نواب ..!
- بعض السادة القادة يحب ارتداء فستان من حرير ..!!
- أكثروزراء بلدنا هم أصدق الكذابين ..!
- الشيطان في بلادنا يحتاج إلى طبيب نفساني..!
- اللصوص جبناء لكن الشاعر ألفريد سمعان شجاع..!
- اسوأ اختراع عراقي: وزارة التعليم العالي ..!
- لا شيء ينمو في العراق غير الكروش..!
- يا حيدر العبادي .. اسمع موسيقى موزارت رجاء..!


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - مشكلة (البول) في (مرحاض) البرلمان العراقي..!