أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - درستُ الدين من بوذا وزردشت وابراهيم














المزيد.....

درستُ الدين من بوذا وزردشت وابراهيم


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4637 - 2014 / 11 / 18 - 13:37
المحور: الادب والفن
    



تسأل يوحنا المعمدان:

«لمن الصوتُ الصارخ في البريّة
واعجبي!
يسأل عني من بين عباد الله؟
٭-;-

صوتك يُحيني،
عمِّدني بعماد (ابراهيم) الأقدم»

«درستُ الدين من بوذا وزردشت وابراهيم
صليتُ مع الرهبان
صمتُ الصيف في رمضان
عُمِّدتُ على دين أبي في النهر
مستْ جبهتي الحكمة في الدين
ولكن حماة الله قسرًا أبعدوني!
ومن الطوفان حتى كاليفورنيا
لم أزل أعثر بالقيد الذي هُم ألبسوني
فاعذروني
إن تكن صومعتي دون شبابيك وباب
فأنا أحذر أن تجرحني الريح
وأن يُغلقَ بابُ الله دوني» (لميعة عباس عمارة).

«الشاعر يهوى الزّهو * ويَعشِقُ أن يـُعشقْ»:

دورة مهرجان المربد لهذا العام باسمها «دورة الشاعرة لميعة عباس عمارة»

المربد السوق الأول، ألقى فيه جرير والفرزدق وبشار بن برد وأبو نؤاس من شعر، وعرض فيه الفراهيدي وسيبويه والجاحظ والأصمعي وابن المقفع من لغة وأدب، وفيه دار فلسفة للكندي وغيره.

«وإن قلت بغداد أعني العراق الحبيب بلادي بأقصى قراها
من الموصل النرجسية أم الربيعين. والزاب يجلو حصاها
إلى البصرة الصامدين نخيلا. تشبّثَ من إزل في ثـراها..


«موزعة كل أرواحنا
فنصف هناك ونصف هنا
نحلُّ مكانين رغم الفراق
وما بَعُدتْ غير أجسادنا
عن تراب العراق»

«هو الوطن الأم
خيط الحنين يقود خطى التائهين
٭-;-

حين نهاجر
نترك من روحنا في البيوت التي
قد ولدنا بها
تعصفُ الريح، يشتدُ الظلام
سيولٌ وطوفان
حربٌ، دمار
ولكن خيط الحنين يقود الجناح إليها
تعبنا
وآخر أمنية نموت وندفن فيها».

«دِللولْ يَلوَلد يَبني دِللولْ * كلانا عليلْ وساكنْ الجول» (الجول بجيم ثلاثية النقاط كلمة آرامية مندائية تعني المكان القصي).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,036,150
- سعدي يوسف.. عراقُ أكرادٌ وعجَم!
- سواجي الگلوب
- لميعة عباس عمارة جنوبي وادي الرافدين
- احتفال المغرب بعاشوراء
- حفريات شاعرة تقابل حفر شوفينية
- صورة جانبية للأديب James Joyce
- العاهلُ الرّيال
- مَيِّت يَرتزق ليَلتحقَ بمَيْتٍ تمامَاً
- أطرف أطراف حديث السامرائي
- إعادة قراءة وتفسير تعليق كوليت خوري
- حفريات المفردات الفاتحة
- Colette
- عَرَبِيٌّ وَعْجَمِيٌّ
- إطلالة الزّاهد الثري داعش
- .. وكأنك يا «أبا زيد» ما غزيت!
- للنَّخل والنَّهرينْ
- ثغبٌ ينقع الصدى
- شعر وموسيقى للتغير
- هايكو سوري!
- ورطة الكلب بالجامع!


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - درستُ الدين من بوذا وزردشت وابراهيم