أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - إلى أحمد عصيد ( الرسالة 12 )














المزيد.....

إلى أحمد عصيد ( الرسالة 12 )


مليكة مزان
الحوار المتمدن-العدد: 4634 - 2014 / 11 / 15 - 20:09
المحور: كتابات ساخرة
    


ينتهي الحب ...
تصر رقصات الأطلس على رفضها ...
تتمسك أشجار الأرز والزيتون ..
كما أشجار اللوز والأرگـان ..
بأوراقها ، بزهراتها ...
تقاطع نساء الجبل أجيال أحزانها ...
تصير قريتي " آيت اعتاب " محجاً لكل المريدين ...
***
ينتهي الحب ...
لن أبعث لكَ بكامل وجعي إذ انتهى الحب :
ـ " عزيزي ،هل تدري ، إذ انتهى الحب واستجمع سريري كل شجاعته لطردك من عطره ومن دفئه ، هل تدري أني مفلسة بعدكَ صرتُ كأيما صدفة هزمها البحر ؟ ".
***
ينتهي الحب ...
لن أعزف لك ، إذ انتهى الحب ، إحدى سمفونيات اكتئابي :
ـ " عزيزي .. متى نتصالح ، فمنذ أن تخاصمنا وأنا جوزة هند تائهة ؟ " .
***
ينتهي الحب ...
لا يهمني ، إذ انتهى الحب ، أن تذهب دون رجعة ، ما يهمني هو أن تعود لأخذ ما تركته في ذاكرتي من عطر ، حول أشعاري من فراغ ونزف ، وتحت وسادتي الحريرية من ثعابين أرق وحزن .
***
ينتهي الحب ...
على يقين أنا ، إذ انتهى الحب ، أنك المهاجر إلى جسد آخر غير جسدي ، فأنت عاشق كل هجراته موجهة أصلاً نحو الجسد ، مجرد جسد ، أيما جسد .
***
ينتهي الحب ...
أعرف ، بعد كل نهاية للحب ، أنك في سرير امرأة " مقاتلة " أخرى ، لكن هل تعرف تلك المرأة " المقاتلة " الأخرى أنكَ في سريري أنا ، في جنوني أنا ، في أشعاري أنا ، في قتالي أنا ؟
***
ينتهي الحب ...
يصير من حقي كأية عاشقة مفجوعة أن أتساءل بكل مرارة :
ـ لا أدري ، عزيزي ، لماذا كلما انتهى الحب ، ينصرف رجل مثلك إلى سرير أقل تقديراً لفصيلة جوعه من سريري ، بل أقل كفاءة منه في إشعال جحيم شهوته ، بل أقل حرصاً على إطالة زمن حماه ، بل أقل إخلاصاً في الرفع من درجة انتشائه ؟
عزيزي .. حقيقةً .. لا أدري ...
أهو صنف لديك من الغباء قدر لي أن أعيش أطول ، أكثف ، فقط من أجل اكتشافه ؟
ربما ...
شكراً ، إذاً ، على هكذا اكتشاف ...
شكراً على هكذا هدية ملغومة ...
***
ينتهي الحب ...
يبقي أن أتساءل أخيراً :
ـ هل أنت فعلاً بذاك الجوع كما تصورتكَ ، أم أنك وهم جوع ؟
بل أبداً ، عزيزي ، لستَ سوى ذاك الجوع الذي مضى أقل من أن يستحق أي مجد ناله حتى الآن في الملفات السرية لحكايات جسدي ، تلك الملفات التي كنت قد فتحتها فقط للصادقين من رجالات بلدي ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 11 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 10)
- إلى صديقي العلماني ...
- إلى أحمد عصيد : عجباً كيف تكون همجياً حتى وأنت عاشق ثائر ؟! ...
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 7 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 6 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 5 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 4 )
- من رسائل مليكة مزان المفتوحة إلى أحمد عصيد ( 3 )
- إلى المثقف العلماني أ. ع .. مرة أخرى ؟ ربما ... لمَ لا ؟ بل ...
- رسالة حب مفتوحة إلى أحمد عصيد
- في المغرب ، وكشعب أمازيغي أصلي ، عودتنا الدولة العروبية الإس ...
- درجة الهمجية التي يتعرض لها الشعب الكوردي دفعتني إلى مساندته ...
- الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان : سأظل تلك المؤيدة للقضية الكو ...
- الاعتداء على أعراض النساء بمناسبة أي حرب سلوك لن يدل سوى على ...
- أمقت الزواج كما هو متعارف عليه لدينا مقتا شديدا
- بعد سقوط الأسئلة
- الى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 47
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 48
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 50


المزيد.....




- متحف تيت مودرن يستضيف اول معرض منفرد لأعمال بيكاسو
- بروتوكول تفاهم بين مجلس المستشارين ومجلس الشيوخ بجمهورية مدغ ...
- الإعلام الروسي يصف مورغان فريمان بـ -المغفل-
- لماذا تحمل عائلتا طيارين الممثل "توم كروز" مسؤولية ...
- مهرجان عين فربة للثقافة يحتفي بفولكلور موريتانيا
- وتصدح فيروز بصوتها الملائكي.. -ببالي-
- لماذا تحمل عائلتا طيارين الممثل "توم كروز" مسؤولية ...
- -قبلات من موروروا-.. وثائقي جزائري مناهض للتجارب النووية
- عازف سوري يتألق في مهرجان -موسيقى الشعوب- في كازاخستان
- تدشين تمثال من البرونز للروائي العراقي غائب طعمة فرمان بمكتب ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - إلى أحمد عصيد ( الرسالة 12 )