أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أردوغان هو الخصم القادم للبارزاني و ليس الحليف














المزيد.....

أردوغان هو الخصم القادم للبارزاني و ليس الحليف


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 4633 - 2014 / 11 / 14 - 00:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغبة البارزاني و أمله في اقامة دولة كوردية على ارض كوردستان نراه و نتلمسة من خطاباته و تحركاته و في الاعلام التابع لحزبة. و عندما نقول دولة كوردية لا نقصد فقط دولة في أقليم كوردستان بل دولة تشمل جميع أجزاء كوردستان.
دعم البارزاني لبعض القوى السياسية الكوردية في شرقي كوردستان ( ايران) و في غربي كوردستان ( سوريا) و في شمال كوردستان (تركيا) أمر واضح و جلي و هذا لا يأتي الا من رغبته في التحول الى قائد كوردي على مستوى كوردستان و ليس فقط قائد لاقليم كوردستان.
كما أن أصرار البارزاني على فرض العلم المرفوع في أقليم كوردستان على الاجزاء الاخرى من كوردستان هي الاخرى دليل على رغبة البارزاني في تشكيل دولة كوردية على ارض كوردستان و ليس فقط على ارض اقليم كوردستان و بقيادته.
ارسال البارزاني للقوات الكوردية الى كوباني و الحديث عن مشاركة ابية في ثورة القاضي محمد في شرقي كوردستان هي الاخرى دلائل قديمة و حديثة على هذة الرغبة و الايمان.
المنافسة الواضحة بين البارزاني و بين اي قائد اخر في أي جزء من أجزاء كوردستان و محاولة تعريف البارزاني كرئيس لكوردستان من قبل ألاعلام التابع لحزبة و مؤيدية و عدم قبول أطلاق أسم رئيس أقليم كوردستان على البارزاني هي الاخرى دليل قاطع على رغبة البارزاني و حزبة في تحول البارزاني الى قائد لجميع أجزاء كوردستان و ليس فقط لاقليم كوردستان.
و نحن أذا نتطرق الى النقاط أعلاه فلا نقولها لعدم شرعيتها بل للتأكيد بأن البارزاني يريد تشكيل دولة كوردستان الكبرى و يريد أيضا أن يتحول الى قائد لكوردستان الكبرى. و هذا تطلع مشروع و حق ليس فقط للبارزاني بل لاي قائد كوردي أو شخص كوردي.
أما تركيا و في شخص رجب طيب أردوغان فهي ضد تشكيل دولة كوردستان و ضد توحيد جميع أجزاء كوردستان و هي لا تقبل أن يندمج اي جزء من كوردستان مع اي جزء اخر من كوردستان.
فحتى لو لم يكن هناك حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان فأن تركيا لم تكن لتوافق على أن يسيطر البارزاني وأي حزب موال للبارزاني على غربي كوردستان و نفس الشئ ينطبق على شمال كوردستان و أن يكون هذا الجزء مستقلا أستقلالا تاما.
أن تقبل تركيا بوجود أقليم كوردستان فدرالي في العراق أو حتى استقلال اقليم كوردستان من العراق فأن هذا لا يعني ابدا أن تركيا توافق على تشكيل دولة كوردستان الكبرى.
اليوم نرى بوضوح بأن تركيا هي التي تقف ضد تحرير غربي كوردستان و لا تعترف حتى بالحكم الذاتي لشمال كوردستان و الكثير من الكورد ينتقدون حزب العمال الكوردستاني بسبب تحدثها عن الثقافية للكورد و عدم مطالبتهم و بشكل واضح بأستقلال شمال كوردستان كما في السابق. و لكن الدولة التركية الاردوغانية لا تريد حتى الاعتراف بالحقوق الثقافية فكيف ستوافق تركيا على استقلال كوردستان و توحيد الاجزاء الاربعة لكوردستان؟
و هذا يعني أن أردوغان و الدولة التركية سيقفان بوجة البارزاني في اي يوم يطالب فيها باستقلال كوردستان و تشكيل دولة كوردستان الكبرى . فاذا أراد البارزاني "دولة كوردستان" فخصمة القادم سيكون حتما أردوغان.
وأذا كما نحن ندرك طموحات البارزاني فأن تركيا و أردوغان يدركان ذلك الطموح أيضا و هو ليس بسر و تركيا تعمل من الان الى عدم السماح بتوفر تلك الامكانيات للبارزاني كي يقوم بتنفيذ طموحاته. كلما أقترب أقليم كوردستان و اي جزء من كوردستان من الحصول على حقوقة فأن تركيا تكون له بالمرصاد و التحرك الاخير لداعش في منطقة سنجار ليس ببعيد من المخطط التركي للنيل من سمعة أي كوردي و اضعاف سلطة الاقليم.
لذا فأن الحرب الاعلامية و السياسية أو حتى العسكرية القادمة ستكون مع اردوغان و تركيا و كلما تقدم البارزاني نحو الرئاسة و الاستقلال أقترب يوم خصومتة من أردوغان. و كلما ابتعد البارزاني من الاستقلال و المطالبة برئاسة كوردستان فأنه تحالفهم سيستمر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,106,268,376
- البعض من الايزديين يتأمرون على الايزديين.. الذين أنتهكوا حقو ...
- (ي پ ژ) جنة كوردستان تحت أقدامكم
- أمريكا تُدرك أن أقليم كوردستان بعكس أسرائيل لا يستطيع الوقوف ...
- هكذا تكون المقاومة ... و هكذا يُصنع النصر.. و هكذا تكون الشه ...
- -وحدات المرأة لحماية الشعب- أدهشوا العالم ببسالتهن و رفعوا ر ...
- أنتهاء مفعول -داعش- أمريكيا بعد كشف كونها صناعة أمريكية... ب ...
- الايزديون يتعلقون بقشة أعدائهم، النجيفي مثالا..
- الأيزديون من جهاد المسلمين الى ( يزيد العربي) و (يزدان الفار ...
- لا يولد التعصب القومي سوى تعصبا قوميا عدائيا
- إقليم كوردستان من الاستعمار العراقي العسكري القديم الى الأست ...
- يجب الغاء كوتا (الأقليات) لحين أجراء التعداد السكاني...عدد ا ...
- أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه ...
- فرض العمالة على القوى التركمانية و المسيحية في الاقليم
- سرقة: ما يسمى بأتحاد الاعلام الحر في غرب كوردستان يقوم بسرقة ...
- من هو القائد؟ المالكي أم البارزاني؟
- مقارنة من نوع أخر بين العراق العربي و أقليم كوردستان: حقوق ا ...
- المالكي بين مطرقة قادة الحزبين الكورديين وسندان القائمة العر ...
- يوميات أنتفاضة أذار 1991 الجزء الثالث: بابكر الزيباري و علي ...
- الجزء الثاني من يوميات أنتفاضة 1991 ... لماذا تحررت كركوك من ...
- بمناسبة أنتفاضة أذار 1991.. أين كنت حينها وماذا فعلت و أين أ ...


المزيد.....




- فرنسا: فرض ضرائب على الشركات الرقمية مطلع يناير
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- قطر توضح -أسباب فشل قمة الرياض- وغياب الأمير تميم
- دولة واحدة فقط لا تستطيع طائراتها التحليق فوق إيران
- الحشرة -الأسرع لسعا- على وجه الأرض!‏ (فيديو)
- بلير ليورونيوز: صفقة ماي مع بروكسل "فاشلة" ولا خوف ...
- شاهد: إسرائيل تهدم منزل فلسطيني قتل جنديين لها في الضفة الغر ...
- مبعوث أمريكي: فكرة فرض مزيد من العقوبات على روسيا تكتسب زخما ...
- إيران تحث الاتحاد الأوروبي للضغط على واشنطن من أجل تسليم طائ ...
- فلسطينية تتحدى الحزن بالألوان


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أردوغان هو الخصم القادم للبارزاني و ليس الحليف