أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سها السباعي - في مثل هذا الوقت من العام الماضي















المزيد.....

في مثل هذا الوقت من العام الماضي


سها السباعي

الحوار المتمدن-العدد: 4630 - 2014 / 11 / 11 - 20:28
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة
للكاتبة التشيكية ماجدالينا بلاتزوفا Magdaléna Platzovà*
ترجمة: سها السباعي

نسيتُ اسمها تلك الليلة واضطرَّتْ إلى أن تذكره لي عدة مرات، ليس لأنني غير مهتم بها، ولكن كان علي أن أكون منتبهًا بشدة إلى ما تقولُ كي لا أتلعثم في الرد على أسئلتها السريعة المتلاحقة. كانت متحمسة، ولكن حماسها لم يكن زائدًا عن الحد. كما أنها لم تتوقفْ طويلاً عند موضوعٍ واحد بل استمرتْ في القفز من نقطة إلى نقطة دون توقف.

كانت الحانة التي التقينا فيها غارقةً في الظلام والدخان، وظهر ذرعاها العاريان من فستانٍ بلا أكمام في بياضٍ لا يصدق، كما لو كانا يمتصان الضوء ثم يشعانه من خلال فلترٍ مخمليٍّ أبيض اللون. في رواياتكِ الفرنسية، يصفون مثل هذين الذراعين بأنهما ذراعان من المرمر. لم يكن بإمكانها الادعاء بأن جلوسها بجواري جاء بالصدفة. ولِمَ لا؟ هذا شيءٌ لا أفهمه. عندما أدركتُ أنها مهتمةٌ بي، ونظرًا إلى أن هذا كان أمرًا مستبعدًا، كان أول ما تبادر إلى ذهني أنها تخلط بيني وبين شخصٍ آخر. كان هناك الكثير من الناس، وفيهم من هم أكثر شبابًا وجاذبيةً مني. كما كان هناك الكثير من المقاعد الشاغرة، وكان بإمكانها أن تجلس حيثما شاءت. فقط للتوضيح: كان توماس قد دعاني لحضور عرضٍ خاص لفيلم قصير مثلتُ فيه. هل تضحكين؟ حسنًا لقد بالغتُ عندما قلتُ "مثلتُ"، الوصف الأدق أنني كنتُ "أقف بدون أن أفعل شيئًا" في مشهد ما.

لا يزال توماس نفس الشخص الذي عرفتِه، مخلصٌ لمبادئه الفنية، أطلق عليَّ النار من الخلف، وأنا أقف أمام نافذة. انبعثت الوحدة من ظهري المحدب، المظلَّلِ بالسواد، المحدَّدِ بإطار النافذة المستطيل المضيء. ربما كان هذا ما جذبها إليّ؟ شخصية كئيبة في غرفة ذات سقفٍ عالٍ وجدرانٍ باردة. هل عادت الوجودية لتكون صيحةً رائجةً مرة أخرى؟ لست متأكدًا. ربما لم أكن أنا من يثير اهتمامها، بل حوارٌ مثل هذا، النشاطُ الذي يسمى تبادل الحديث.

كانت تواصل الاقتراب مني خلال الأمسية، تحرك كرسيَّها، تميل عليّ، تلمسني بيدها وبركبتها المغطاة بجوارب شاحبة. وتركتْ رقم هاتفها على الطاولة قبل أن تغادر.

يمكنني أن أقول أنكِ تضحكين مرةً أخرى، لا يوجد سوى شيءٍ واحد برأسك، كما أنكِ لا تفهمين ترددي وارتباكي. ولكن هل لا يزال بوسعكِ أن تتذكري الأيام التي كنا نعتبر فيها – أنا وأنتِ وأصدقاؤنا – المحادثةَ نشاطًا يستحق أن نلتقي من أجله؟ كان تبادل الكلمات مهمًّا لنا كالحياة. عندما كنا نتكلم كنا نشعر بأننا نحقق اكتشافاتٍ عظيمة. هل من الممكن أن تريد هذه الفتاة رؤيتي فقط لنواصل الحديث؟

ظهرت لوسي المرمرية بأسئلتها فجأة في حياتي لتجد أنني غير مستعد لهذا. كان عليّ أن أكبح نظراتي الهازئة، ضحكاتي، وسخريتي، فقط لأبدو جادَّا بقدرها. ولكن هذا جعلني أشعر بالارتباك والخجل. وبينما كانتْ تطلق العنان لنفسها من خلال كلماتها كنتُ أبدو دائمًا وكأنني أخفي شيئًأ.

جاوز الوقت منتصف الليل عنما غادرتُ الحانة. قررتُ أن أتمشى للبيت. لاحت الظلال المرتعشة على الجدران والأرصفة، وتسارعت السحب التي تعبر القمر. تذكرتُ أنكِ كنتِ تحبين الليالي التي تعبث فيها الريح مثل هذه الليلة، وأنه قد انقضى عام كامل، وبدأتُ في التحدث إليكِ.

أقول إن التحدث مع فتاةٍ شابة أمرٌ يجلب البهجة والكآبة في الوقت نفسه، لأنه من المستحيل أن تفهمني حقًّا دون أن تجدني مثيرًا للاشمئزاز. ولا أتحدث هنا عن انعدام إحساسي بالأمان، فأنتِ تعرفينني. لا أعتقد أنني أكثر سوءًا من أي شخص آخر، أنا فقط أعني أننا بمجرد وصولنا إلى سنٍّ معين، وإذا لم نكن على درجة عالية من الحرص، فإننا نبدو عاجزين في أعين من هم أكثر شبابًا وجمالاً وإشراقًا. كلما تقدم المرء في السن، قلت قدرته على الإفصاح عن ذاته.

ولهذا، كانت الطريقة الوحيدة لاستمرار الحديث مع لوسي هي التخفي والمناورة. أن ألتهم شبابها في مقابل أن أشاركها الأجزاء التي أعتبرها لائقةً من نفسي. ربما لم تفهم الأمر، ولكن ألا يتطلب هذا الكثير من الجهد؟ أجل، الجهد.

أنا متأكد أنها ترى الأمر بطريقةٍ مختلفة. إذا لم أتصل بها بعد هذه الليلة، ربما تظن أنني لم أفعل لأنني أخاف أن يحدث شيء. بينما الحقيقية هي أنني أخاف ألاَّ يحدث شيء.

"ومع هذا، فالأمر يستحق المحاولة، أليس كذلك؟"
سألتُ نفسي كما لو أنني أنتِ، أفعل هذا كثيرًا عندما أكون ثملاً.
"ألا تفهمين، أخشى أن لا تكون راغبةً في مضاجعتي؟"

هناك شيء أريد أن أسألكِ بشأنه:
هل تذكرين عندما توقفنا، أنا وأنتِ وأصدقاؤنا، عن التحدث بجدية؟ متى بالتحديد بدأنا نأخذ كل شيء بخفة بما في ذلك أنفسنا؟ متى أصبحنا غير قادرين على استخدام كلماتٍ معينة دون سخرية؟ لقد حاولتُ أن أفعل هذا الليلة، بإخلاص، رغم إحساسي الشديد بالارتباك. ثم لاحظتُ أن لوسي تبدي انتباهًا شديدًا جدًا لما أقول، كما لو كنتُ كائنًا فضائيًّا من كوكبٍ آخر تحاول أن تفهمه لأنها قد تتعلم شيئًا منه. هل تفهمين ما أعني؟ فمها المفتوح وجذعها المائل، كل بوصة في جسدها الأبيض الشاحب كانت تعبِّر عن الجهد الذي تبذله. شعرت أنني جدّ وحيد.

وفكرتُ بكِ.

في هذا الوقت من العام الماضي عندما خطوتِ خارج الشقة وأغلقتِ الباب خلفكِ، ونزلت عبر ذلك الدَّرَج المألوف، ولكن عند نقطة ما، أثناء هبوطكِ، توقفتِ، وبدلاً من الاستمرار في طريقكِ، فتحتِ النافذة، وقفزتِ.

أحب أن أتخيل أنَّ النافذة كانت مفتوحةً بالفعل، وأنها كانت منخفضةً وكبيرة، ليكون بإمكانكِ عبورها بسهولة، كما لو كانت بابًا. أود أن أرى موتكِ كما لو كان فعلاً عفويًّا. ولكن هل يمكن أن يتحقق شيء بشكلٍ بسيطٍ ومباشرٍ كفكرة.

كان ينبغي أولاً أن تُلقي حقيبة ظهركِ الجلدية على الأرض، ثم كان يجب أن تديري المقبض وتفتحيه بكل قوتِك، ثم كان يجب أن تتسلقي الحافة، التي كان يكسوها العفن. ربما انزلقت قدمكِ لذا توجب عليكِ المحاولة مرةً أخرى. هل خلعتِ نظارتكِ؟ أنا متأكد أنك فكرتِ في ذلك على الأقل.

هل تعلمين، أدركُ الآن، أن تلك الصدمات، والانحناءات، والتمزقات، والإعياء المصاحب لها، هو ما كنتُ أخفيه عن لوسي.


نُشرت في Words without Boarders عدد نوفمبر 2014. عن ترجمة Alex Zuker الإنجليزية.

* للكاتبة التشيكية ماجدالينا بلاتزوفا Magdaléna Platzovà

ولدت في 1972، وترعرعت في براغ. درست في واشنطن العاصمة وإنجلترا، وحصلت على ماجستير الفلسفة من جامعة تشارلز في براغ. وتعمل حاليًا محررة ثقافية في جريدتي Literá-;---;--rní-;---;-- noviny و Respekt التشيكيتين. عاشت في نيويورك بين عامي 2009 و 2012 حيث حاضرت عن فرانز كافكا في جامعة نيويورك. وهي أم لثلاثة أطفال وتعيش الآن في ليون-فرنسا حيث يعمل زوجها في معهد WHO لأبحاث السرطان. نشرت مجموعتين قصصيتين وروايتين، وتُرجمتْ روايتها Aaronů-;---;--v skok إلى الإنجليزية في 2014 تحت عنوان Aaron’s Leap .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,589,205
- حساب
- ملاحظة تأملية عن قانون التظاهر
- قراءة في -أسفار الفراعين-
- ركبتان
- خريطة
- قراءة في ذات
- موستانغ
- آخر الشارع
- سألتُ مُعلمي
- عنكبوتٌ صبورٌ هادئ
- نجمةٌ ميتةٌ
- سأم القاهرة
- نقطة ومن أول السطر
- البجعة السوداء - من دار الأيتام إلى خشبة المسرح
- الضباب ومقر البرلمان
- في انتظار الحُكم
- وماذا بعد يا مصر؟
- قسَم الملعب وقسَم الميدان
- نهضة مصر - مسيرة تمثال
- كاتمة الأسرار – مصر والمرأة المصرية في أعمال محمود مختار


المزيد.....




- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات
- مجلس جطو يحيل 12 منتخبا على المحاكم الإدراية المختصة
- كاظم الساهر: لهذه الأسباب تركت -ذا فويس-
- حب جيهان وجمهورية الأسواني.. صدى 25 يناير في الإبداع
- الأردن يرفع التمثيل الدبلوماسي في سوريا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سها السباعي - في مثل هذا الوقت من العام الماضي