أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - وليد فتحى - حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-















المزيد.....

حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-


وليد فتحى

الحوار المتمدن-العدد: 4629 - 2014 / 11 / 10 - 19:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


قانون التناقض فى الأشياء هو القانون الأساسى الأول فى الديالكتيك المادى تبعا لنظريات ماركس فى الاقتصاد السياسى ،فهذا القانون هو وحده الضدين كما أشارت كتابات لينين وماوتسى تونج ،فيقول لينين (إن الديالكتيك بمعناه الأصلى هو دراسة التناقض فى صميم جوهر الأشياء)أى الجدل المادى للأشياء لا يتم أدراكه ثم فهمه فهما واضحا ألا عن طريق دراسه التناقضات الرئيسية والثانويه فى جوهر الأشياء ذاتها،ففى طوال تاريخ المعرفة البشرية كله كانت هناك وجهتا نظر حول قوانين تطور العلم فأحداهما هى وجهه نظر ميتافيزيقية (مثالية) والأخرى هى وجهه نظر الديالكتية (المادية)اللتان تشكلان وجهتا نظر متضادين الى العالم وبالتالى تحليل الأشياء فى صفاتها الذاتيه ستبدو متناقضه تماما مع الأخرى ،فوجهه نظر الميتافيزيقية هى وجهه نظر البراجوازية الرأسمالية ونظرتها المبتذله الى العالم لأنهم ينظرون اليه بصورة منعزله جامده ووحيده عن بعضها البعض،فعندها يفسرون الأشياء بجميع أشكالها وفصائلها منعزلة ببعضها عن البعض الى الأبد وثابته لا تتبدل بصورة أزلية ،وإذا كانت هناك تبدلات فإنها لا تعنى سوى إزدياد أو نقصان فى الكمية وتغير المكان بشكل نسبى ومؤقت ،وهذا التغيير المؤقت يتم فقط بسبب عوامل خارجية ولا يقوم فى باطن الأشياء نفسها بصورة ذاتية أى بفعل رد الفعل "قوة خارجية".
أما النظرة الديالكتية المادية فى تفسير الأشياء والعالم ككل فهى على النقيض تماما عن النظرة الميتافيزيقية المثالية فهى تدعو الى دراسة تطور الشئ من باطنه وجوهره الذاتى ومن حيث صلته وعلاقته بالأشياء الأخرى،وبالتالى فإن التناقض الباطنى الكامن فى ذات الأشياء هو يمثل العله الأساسية فى تطوره،وأما الصلة القائمة والتأثير المتبادل من الشئ وآخر فهى عله ثانوية ،وعندها يدحض بصورة قاطعه نظرية الأسباب الخارجية أو نظرية "القوة الدافعه"،فقد أوضح كل من لينين وماوتسى تونج كلا من عمومية التناقض وخصوصيته ـفمثلا عمومية التناقض بشكلها المباشر يتمثل فى علم الميكانيكا "قانون الفعل ورد الفعل" ،وفى علم الفيزياء ويتمثل فى "الشحنات الكهربائية الموجبه والسالبة"،وفى الكيمياء "أتحاد الذرات وتفككها"،وفى العلوم الإجتماعية ويتمثل فى قانون الصراع الطبقى والتناقضات الأقتصادية مابين فئات المجتمع،فالتناقضات عموما هى عملية تظهر منذ البدايه حتى تشتعل التناقضات الذاتيه والخارجية بصورة تدريجية ،ومن هنا دحض الرفيق ماوتسى تونج أطروحات (ديبورين)التحريفية فى قانون التناقض فهو يقول "أن التناقض لا يظهر منذ عملية ما وإنما يظهر عندما تكون العملية قد تطورت الى مرحلة تاريخية معينة"ـأى أن التناقض ذاته لاينشئ من الأسباب الذاتية أو الباطنية وأنما لابد أن ينتظر الى عوامل خارجية أو أنتظار المزيد من الوقت حتى يظهر هذا التناقض فعليا ،ولكن مدرسة ديبورين التحريفية غير واقعية فمثلا مابين الكولاك (أغنياء الريف) وجمهور الفلاحيين كانت توجد المزيد من التناقضات المعقدة وتفاوت كبير فى جميع المستويات وبالتالى من الأستحاله أن يتم دحض هذا التناقض مابين تلك الفئتين لأن المصالح الأقتصادية والأجتماعية غير متطابقه على الأطلاق،فكيف يتم أتحاد تلك الطبقيتين المتناقضين وتحالفهما من أجل أعلان الأشتراكية ،وبالتالى عندما طبقت نظريات "ديبورين وبوخارين وتروتسكى" فى التناقضات عندما توجهت نظرياتهم فى أعلان التحالف مابين الطبقات المتباينه فكانت الحروب الأهلية ولربما فشل الثورات الإجتماعية وظهور الكثير من المواقف الإنتهازية والخروج من دائرة المبادئ الأساسية فى القضاء على الرأسمالية ووحشيتها،فالتناقض أذن ظهر مابين العمال والفلاحين من جهه والرأسماليين والبراجوزيين من جهه اخرى منذ اللحظه التى ظهرت فيها هاتان الطبقتان الى الوجود ،ولكن التناقض فى البداية كان ليس حادا أنما كان موجودا ومع تطور المراحل وأزدياد هوه المساحه مابين تلك الفئتين فكان لابد من أعلان الثورة الإجتماعية،وفى النهاية التناقض شئ عام ومطلق وموجود فى جميع العمليات وتطور الأشياء ،ويتمثل داخل أطار الأشياء منذ البداية حتى النهاية.
فالتناقضات المختلفه من حيث طبيعتها الداخلية والخارجية لا يمكن ان تحل إلا بطرق ثوريه جذرية فمثلا التناقض مابين البرولتياريا والبرجوازية لا تحل إلا بطريقة الثورة الإشتراكية،والتناقض بين جماهير الشعب والنظام الإقطاعى حلت بطريقة الثورة الديمقراطية ،والتناقض مابين الأمبريالية الرأسمالية ومستعمراتها لن تحل إلا بطريقة الحرب الوطنية الثورية،والتناقض مابين الطبقة العاملة وجموع الفلاحين فى المجتمع الإشتراكى يحل بطريقة جعل مجال الزراعه جماعية ومكننتها ،والتناقض داخل الأحزاب الشيوعية والثورية يحل بطريقة النقد والنقد الذاتى ،والتناقض مابين المجتمع والطبيعة يحل بطريقة تطويع القوى المنتجة ـفالعمليات تتبدل فتتلاشى العمليات القديمة وتناقضاتها البالية فتنبثق عمليات جديدة بتناقضات جديدة .
وعندما طبق ماركس من خلال قانون التناقض على دراسته للبنية الأقتصادية للمجتمع الرأسمالى بين الصبغة الإجتماعية للأنتاج والصبغة الخاصة للملكية فأنتج نظرية "فائض القيمة" أو القيمة الزائدة من خلال دراسته العميقه فى تأثير قوه العمل على الأنتاج ذاته،فالتناقض شئ معقد ومتزايد داخل العملية الواحدة،ففى كل عملية تحتوى على العديد من التناقضات والمتداخله والمعقدة ألا أن أحداها تمثل التناقض الرئيسى الذى يقرر وجوده وتطوره ايضا وجود وتطور التناقضات الأخرى أو يؤثر فى وجودها وتطورها،وعندها لابد من البحث عن التناقض الرئيسى فى الأشياء لأن حلها سيتم القضاء على باقى التناقضات،ففى المجتمع الرأسمالى مثلا تشكل القوتان المتناقضان وهما "البرولتياريا والبرجوازية" التناقض الرئيسى ،أما التناقضات الأخرى كالتناقض مابين الطبقة الأقطاعية المتبقية والبرجوازية والتناقض مابين البراجوازية الصغيره فى الريف وبين الفلاحين،والتناقض مابين البرجوازية الأحتكارية وبين البرجوازية الغير الاحتكارية،والتناقض مابين الديمقراطية البرجوازية والفاشية البرجوازية،والتناقض مابين البلدان الرأسمالية نفسها مع بعضها البعض ،والتناقض مابين الأمبريالية الوحشية ومستعمراتها ...الخ،فيقررها جمعيا ذلك التناقض الرئيسى أو يؤثر عليها ،وبالتالى لا يتم كشف التناقض الرئيسى أو أيه عملية معقدة توجد فيها التناقضات أو أكثر سوى لبذل قصارى الجهود لكى نكشف التناقض الرئيسى فيما بينها من خلال صيغه ماركسية أساسية "أن الوجود الإجتماعى هو الذى يقرر الوعى الإجتماعى".
فأى عملية فى الطبيعه والمجتمع هى عملية تتمثل فى صراع متناقضين ومتعاؤضان ومتضادان فيما بينهما ،فالعملية البسيطة تحوى زوجا واحدا من الأضداد فقط،بينما تحوى العملية المعقدة أكثر من زوج واحد..وبين كل زوج وآخر من الأضداد يقوم أيضا تناقض ما وبالتالى لكل طرف من التناقضان يفقد شرط وجوده إذا أنعدم الطرف الأخر الذى يعارضه وبالتالى فهما متعارضان من جهه ومترابطان متمازجان ومتداخلان يعتمد بعضهما على بعض من جهه أخرى ،وبالتالى نستطيع أن نقول أن العمليه التى تشتمل على متناقضين فهما أيضا متحدان لا ينفصل أحداهما عن الآخر ،فالرأسمالية لابد أن يتواجد معاها الفقر والظلم والاستبداد .
فيقول لينين فى قانون التناقض "إن أتحاد الضدين فهو بشرط مؤقت نسبى ،أما صراع الضدين المتعارضين فهو شئ مطلق كامل،تماما كما أن التطور والحركة مطلقان"فلربما يتحالف الفقراء مع البرجوازية الرأسمالية من أجل هدف وطنى فمثلا لمواجهه أحتلال أو قوة خارجية ولكن لمجرد أختفاء هذا الشرط النسبى والمؤقت فسيرجع الصراع العنيف مرة أخرى وهو القهر والاستبداد من قبل الرأسمالية ضد الفقراء ذاتهم ..
وفى النهاية أن قانون التناقض هو القانون الأساسى فى الطبيعة والمجتمع وهو بالتالى القانون الرئيسى فى التفكير وعندها يتحقق مبدأ هام وهو النظره المادية الواقعية للمجتمع ودحض كل أساليب الخداع والتجهيل والزيف الذى يمارسه الليبراليين فى تفسير الأشياء بنظره مثالية جاهله وغير مرتبطة بالواقع وبالتالى نتائج التفسيرات ستكون غير واقعيه أيضا..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,385,661
- نقد الأقتصاد السياسى برؤية روزا لوكسمبروج
- قانون التراكم الرأسمالى
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -2- -رؤية ماركسية-
- إطلاله على مدرسة فرانكفورت -1- -رؤية ماركسية-
- عن المبدأ اللاسلطوى (الأسس والخصائص)
- الجمود والتعصب هوية الأديان !!
- الإسلام دين وليس دولة !!
- كيفية نشأه الدين !!
- أستقاله العقل فى الإسلام
- عبرى عن حريتك فى العلن !!
- لا تخجلى -فأنتى أنثى!!
- الصهاريج الأثرية فى مدينة الأسكندرية
- نظرية الثورة الواحده _نظرية تحريفية_
- رسالة الى الأناركيين
- عن التنظيم واليسار
- بنود مسودة الدستور الجديد أجهاض للثورة
- صراع مابين العلم والدين !!!
- -السياسة هى التعبير عن الأقتصاد-
- معا من أجل حقوق (الملحدين) 2
- التخلف بطبيعته ظاهرة أجتماعية


المزيد.....




- هل ستتحول الكويت إلى ساحة خلفية للمجاهدين؟
- مصبرات ضحى –أكادير: أنظار الرأي العام العمالي متجهة إلى القض ...
- استقالات حزب العمال البريطاني.. تمرد محدود أم تغير بالخريطة ...
- روسيا تغلق ضريح -لينين- مؤقتا
- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم ...
- ترامب: أيام الاشتراكية باتت معدودة في فنزويلا وغيرها
- التجمع اليساري العربي الاسترالي يتضامن مع فينزويلا
- مجهولون يعتدون على ضريح كارل ماركس
- توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس
- استقالة 7 نواب عن حزب العمال البريطاني بعد اتهام كوربين &quo ...


المزيد.....

- وحدانية التطور الرأسمالي والعلاقات الدولية / لطفي حاتم
- ماركس والشرق الأوسط 1/2 / جلبير الأشقر
- أجل .. ماركس كان على حق ! / رضا الظاهر
- خطاب هوغو تشافيز / فيدل كاسترو
- أزمة اليورو: هل هي بداية النهاية؟ / جاك هالينسكي فيتزباتريك
- ملاحظات حول - القضايا الإقتصادية للإشتراكية فى الإتحاد السوف ... / شادي الشماوي
- الرأسمالية المعولمة ومناهضة التبعية والتهميش / لطفي حاتم
- فلاديمير لينين.. النظرية والممارسة / إيان بيرتشال
- الرأسمالية المعولمة وبنيتها الايديولوجية / لطفي حاتم
- واقع اليسار في المغرب اليوم / عبد الله الحريف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - وليد فتحى - حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-