أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أبو الحسن سلام - الذكاء الصناعي بين الرخاء السلبي والرخاء الاختكاري















المزيد.....

الذكاء الصناعي بين الرخاء السلبي والرخاء الاختكاري


أبو الحسن سلام

الحوار المتمدن-العدد: 4629 - 2014 / 11 / 10 - 18:06
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



- تساؤلات وإجابات –

د. أبو الحسن سلام

حول عدد من القضايا العلمية والأكاديمية المطروحة بين الأوساط الثقافية
والجامعية طرحت مطبوعة (المسار) التي تصدرها (دائرة العلاقات العامة
والإعلام بجامعة السلطان قابوس ) على عددا من الأسئلة حول الاحتمالات
المستقبلية لتغلب الآلات والأجهزة الذكية على البشر ، والتخوف من انتفاء
الحاجة إلى العنصر البشري ، وترك الأجهزة الذكية لتتخذ القرارات المصيرية
بديلا عن الإنسان .
وهنا أري أن العقل البشري سيعمل دائما ، ودون توقف على تطوير تلك
المخترعات نفسها التي حلّت بديلا عن جهده في القيام بالمهام التي كان
الإنسان يقوم بأدائها ، قبل توصل العقل البشري إلى ابتكارها ؛ فمسيرة
العقل البشري لن تتوقف . وطالما تتجدد حاجاته وطموحاته نحو المزيد من يسر
العيش ورفاهية الحياة ، تتجدد ابتكاراته ووسائله الملبية لتلك الطموحا
أما عن القول بانتفاء قدرة العنصر البشري على إنجاز المهام البشرية ،
إنما هو انتفاء مقصور على ما هو معلوم أو أصبح معلوما ومتاحا بمخترعاته
وله فعالية في خدمة رغبات الإنسان نفسه .وبما أن الحياة الكونية قد جبلت
على الصراع ، استمرارا لبقاء الكون نفسه ؛ فإن صراع العقل البشري سيضطرد
في مواجهة الآلة الحديثة الذكية التي اخترعها ، مدفوعا بغريزة الإنسان
نفسه نحو التعلم والاكتشاف . ولا ننسى أنه مع ازدياد تحكم مجالات الذكاء
الاصطناعية بوساطة الربوتات والنانوتكنولوجي( التقنيات المتناهية في
الصغر) وعلوم الجينات ؛ فإن لعلوم الميمات ( الصفات الوراثية الثقافية)
دورا فاعلا في حلبة المنافسة أيضا. خذ مثلا حلم الإنسان القديم فيما
صورته أساطير اليونان التي تحدثت عن (البجاسوس أو القنطور) - وهو الكائن
المزدوج الجنس والمقدرة ، إذ هو حصان في نصفه السفلي وإنسان في نصفه
العلوي ، وله قدرة على الطيران وقدرة على السير على الأرض – أو تحدثت عن
الميندوزا : المرأة التي شعر رأسها من حيّات وتخرج من عينيها أشعة قاتلة
لمن تسلط عليه – وبساط الريح في - ألف ليلة وليلة - ألم تصبح تلك
الخيالات الفائقة حقيقة واقعية فيما نري الطائرات والسفن الفضائية تسبح
في الفضاء ، ألم نري ما يفعله الليزر – إن خيرا أو شرا – وخذ أسطورة
البلورة السحرية ، التي تمكن الناظر فيها من رؤية ما بداخل قصر إمبراطور
الصين ، ألا يكشف التلسكوب العملاق ما في الكواكب ؟! ألا نرى على شاشات
التلفاز ما يحدث في أي مكان على سطح الأرض عبر الأقمار الصناعية ، وهل ما
يزال الإنسان في حاجة إلى دعاء حارس العقار صارخا (افتح يا سمسم) على
طريقة ( علي بابا) حتى تفتح له أبواب فندق أو بيت أو سيارة أو مول
تجاري ؟! ألا يفتح الباب تلقائيا بمجرد ظهور شيء يتحرك أمام الباب أو
خلفه . والصيحة التراثية ( شبيك .. لبيك ، عبدك بين يديك ) التي يطلقها
جني القمقم المزمن الحبس ، فور إخراجه من محبسه السرمدي ، بلمسة إبهام من
(علاء الدين) لمصباحه السحري في تخييلات (ألف ليلة وليلة) هل يخرج لك جني
ألف ليلة ، حتى ولو لم يكن اسمك علاء الدين متوسلا بدعاء السمع والطاعة :
( شبيك لبيك .. عبدك بين يديك) إذا لمست ( الروموت كونترول ) بديلا عن
خاتم سليمان أو مصباح علاء الدين ؟! ألا يفتح لك أبواب السيارة والمنزل ،
وتشغيل التلفاز واللاب توب ) والأجهزة الغبية والذكية بلمسة من إصبعك
الوسطي ؟!
لقد ألهمت البشرية مخرجا تخيّليا في طفولتها البشرية ، للوفاء
بطموحاتها - بالإيهام والتخيّلات الإيجابية – لشحذ وعيها بإعادة إنتاج ما
تطمح إليه باكتشاف ما يجدد مسيرة حيواتها ، وييسر لها سبل عيشها الرغد
المشترك على الأرض ، فكانت الأساطير منحة الطبيعة تعويضا للإنسانية عما
افتقدته مما يحقق لها ما تطمح إليه ، لصيانة حياتها ولتحقيق أمنها ، في
مسيرة التوازن الطبيعي للكائنات في الكون العريض . . ومع تراكم التجارب
الإنسانية واتساع دور العقل في التجريب ، اكتشافا لما يحقق للبشرية ما
تريد ، ومع تجدد قدراته على استيعاب كنوز الطبيعة وتوظيف بعضها بعضا
واكتشاف ما بينها من علاقات ، تعود على البشرية بالنفع ، نجح الإنسان في
تفعيل مكوناتها التي أدي إليها جهده العقلي المجرب الدؤوب ، وسخرها في
خدمته .
أما عن الخشية من مزاحمة المنجزات التكنولوجية ذات التقنيات المتناهية
في الصغر،وغيرها للعقل البشري، فليس هذا بذات أهمية إذا ما ظل العقل
البشري قادرا على التنافس الجاد والدؤوب مع منجزاته التكنولوجية. وحول
التساؤلات:
• هل ستتفوق الآلات على البشر؟!
•أقول : نعم فيما أنجزه العقل البشري في مجالات توظيف الآلات نفسها
لخدمته .
* هل ستحل الآلة محل الإنسان مستقبلا بحيث تقوم بكافة الأعمال؟!
• أقول: نعم ، في حدود ما ابتكرت للقيام به.

• هل تهدد التكنولوجيا مستقبل البشر بحيث ينقلب السحر على الساحر؟!
• أقول: جاء في آي الذكر:" وما خلقت الجن والإنس إلاّ ليعبدون" (الذاريات) فهل يعبد كل المخلوقات خالقها ؟! التمرد صفة أصيلة في المخلوقات ، والطاعة موجودة أيضا. وعلي قدر جهد العقل البشري في ترويض صناعته التكنولوجية ، مهما تتفوق تكون السيطرة عليها ممكنة. المسألة متعلقة إذن بقدرة كل من الصانع والمصنوع المشاكل لصورة صانعه على ترويض كل منهما للآخر.
*هل سيخضع الإنسان تحت سيطرة الآلة يوما ما؟!

• أقول : في حالة عدم قدرته على التعامل معها.وسؤالك يذكرني بالمسرحية
العبثية (المستأجر الجديد) ليوجين يونيسكو إذ زخم الساكن مسكنه بالأثاث
والأجهزة ، دون حاجته إليها فعاقت حركته بداخل المسكن.
• هل إلى أي مدي نريد نحن البشر أن تذهب بنا التطورات التكنولوجية في
مجال الذكاء الصناعي؟!

•أقول : إلى أبعد مدى. لأن البشرية جبلت علي الطموح ، فهي برجوازية
صغيرة في جوهر تكوينها السيكولوجي ( في الهارد وير(
• إلى أين يتجه العلماء الآن في مجال الدراسات والبحوث المعنية بالذكاء
الصناعي؟!
• أقول : ليست هناك حدود للعلم ، فالعلم هو ما يقبل التخطئة وتواصل
الاكتشافات . راجع العالم المصري النوبلي ( د.أحمد زوير)
• بالمقابل ما الايجابيات التي ستحصل عليها البشرية من خلال تطور الذكاء
الطبيعي؟!
•أقول: المزيد من تيسير سبل الحياة إقتصاديا واجتماعيا وصحيا وثقافيا ،
لمن يمتلك وسائل الإنتاج التكنولوجي ، والمزيد من التبعية له ( بخاصة
الدول المقيدة بالأيديولوجيات الفكرية والدينية التي تكتفي باجترار
أمجاد السلف ولا تشارك في إنتاج المعرفة أو المعلومات ولا دور لها في
صناعة الحضارة المستقبلية الجديدة

•هل سيحمل الذكاء الصناعي رسالة السلام بين البشرية ؟!
• أقول : بالقطع لا . بل تحمل المزيد المزيد من التفاوت بين منتج المعرفة
والتكنولوجية المالك لوسائل إنتاجها والأنظمة الكسيحة المزمنة والمعوّقة
– بفتح الواو - والمعوّقة لشعوبها – بكسر الواو -.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,323,895
- حيوات النص المسرحي في مفترق قراءات بن زيدان النقدية
- المسرح وصورة الوصايا السبع بين الوعي التراثي والوعي الحداثي
- المسرح المقارن والكتابة الدراماتورجية
- نهار اليقظة في المسرح المصري
- القراءة الطفولية لشهرزاد
- النموذج الصراعي والنموذج المقاوم في الشخصية المسرحية
- الفاعل السينوغرافي في فن التمثيل
- نظرية المسرح - قراءة وقراءة مضادة -
- هوية التعبير
- التعبير الحركي وإنتاج الدلالة
- مدخل لورشة كتابة مسرحية
- رجل من طينتنا
- الطاقة النغمية لألحان سيد درويش وعلاقتها بالطاقة التعبيرية ل ...
- حيوات النص في مفترق القراءات النقدية
- عم صباحا .. عم مساء
- الدائرة المغلقة بين قضاء الدولة المدنية وسدنة الافتاء الديني ...
- صورة المرأة بين الروعة والتشويه - مسرح صلاح عبد الصبور -
- تربية الإرهاب في المسرح
- جماليات الأداء بين التمثيل والغناء
- مباهج الفرجة والتوظيف الخيالي بين قراءة النص المسرحي وعرضه


المزيد.....




- صبور لـCNN: نجاحاتي العملية هي ثروتي وأعترف بخطأي ولا أكرره ...
- محامو ابنة مؤسس -هواوي- يطالبون كندا بوقف تسليمها للولايات ا ...
- إيران تحذف 4 أصفار من عملتها
- وزارة البترول المصري تعلن ارتفاع إنتاج حقل ظهر للغاز إلى 2.7 ...
- مؤسس -هواوي-: نمر بلحظة حياة أو موت
- كيف تؤثر -الحرب التجارية- بين ترامب والصين على الأمريكيين؟
- السعودية بمأزق.. من الرغبة بتطوير الاقتصاد إلى الحاجة لتحصيل ...
- أقوى تهديد من إيران... هذا ما يحدث في حال وقف صادرات النفط ا ...
- كيف تزيد من فرصة نجاحك بعد التقدم إلى وظيفة؟
- بالصور... أنفة بلدة لبنانية تستخرج الذهب الأبيض


المزيد.....

- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أبو الحسن سلام - الذكاء الصناعي بين الرخاء السلبي والرخاء الاختكاري