أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - احتفال المغرب بعاشوراء














المزيد.....

احتفال المغرب بعاشوراء


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4624 - 2014 / 11 / 4 - 15:41
المحور: الادب والفن
    


المواطنة أصالة معاصرة، ثقافة تراث، فلكلور عقيدة، الدستور المغربي: “المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية– الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية”. إثر حملات الإسبان المسيحية لاستعادة الأندلس، نزح بين العدوتين المسلمون واليهود إلى شمالي إفريقيا خاصة المغرب الأقصى تحت العرش العلوي القائم حتى الآن، ومع العرب- العبرانيين الموسويين اليهود انتشر الغناء اليهودي في المغرب، وسرى في سائر أقطار المغرب العربي، كالجزائر وتونس خاصة (سبتة ومليلة) عمق الاتحاد الأوربي في المغرب، في التأليف الموسيقي، في فنون ذات أصول أندلسية، لتسهم نخبة من الفنانين اليهود بتقديم إضافة نوعية للسجل الموسيقي المغربي. يبلغ عدد اليهود في المغرب 3 آلاف (من أصل نحو 34 مليون نسمة)، قدّر عددهم 300 ألف أربعينيات القرن الماضي. وتراجع بسبب الهجرة إلى إسرائيل ودول العالم خاصة أوروبا وأميركا الشمالية.

وتنتشر في المعابد اليهودية حلقات ما يعرف بـ“البيوط”، شبيهة بالأمداح وفنون السماع المعروفة في الزوايا الصوفية عند المسلمين، حيث ترتبط أناشيد “البَيُّوط” (نَباتٌ مِنَ الصَبَّار) لدى الطائفة الموسوية بالشعائر الدينية، وبإحيائها لليالي السبت المقدسة ”الباقاشوت” في الديانة الموسوية.

بيوط كلمة عبرية مشتقة من كلمة بويايتيس اليونانية التي تعني إنشاد أو شعر (ومنها كلمة poetry الإنجليزية). وجمع الكلمة العبرية بيوطيم. نصوص شعرية غنائية تتناول الموضوعات الدينية وتعبر عن المشاعر الدينية، وتدخل على الصلوات اليهودية بهدف إثرائها وتزيينها، خصوصا على صلوات الأعياد والسبوت. ولغة البيوط أساسا عبرية المشناه، ولكنها تستخدم مفردات العهد القديم والآرامية، كما أن كتاب البيوط نحتوا كلمات جديدة تصل إلى بضعة آلاف. وتتميز البيوط كذلك بصيغ وبنى نحوية جديدة . وقد استخدم كتاب البيوط إشارات عديدة إلى العهد القديم والمدراش لا يفهمها إلا المتخصص في الأدب المدراشي. ويعود تاريخ البيوط إلى القرن 5م في فلسطين. وعندما بدأت تقحم على الصلوات، اعترض فقهاء بابل على إدخالها. أشهر أعلام اليهود (موسى بن ميمون) وغير اليهود ممن ارتبطت أسماؤهم بتواريخ الجماعات اليهودية (مثل نابليون وهتلر). اعترض موسى بن ميمون، على الصور الشعرية التي تضمها هذه القصائد، والتي كانت متطرفة غير مقبولة من الناحية الدينية، وخصوصا في حديثها عن الإله. لكن رغم كل هذه الاعتراضات، استمر إقحام قصائد البيوط على الصلوات حتى صارت جزء أساسا منها. ويتجه الإصلاحيون، بل والأرثوذكس، إلى إنقاص عدد قصائد البيوط، حتى لا تستغرق الصلاة وقتا طويلا، ولأن أسلوبها صعب غير مفهوم لمعظم أعضاء الأبرشية. وقصائد البيوط تعبير عن عدم تحدد النسق الديني اليهودي، وعن تركيبته الجيولوجية التراكمية التي تسمح له بضم أية عناصر أو عقائد مع عدم استيعابها، أو استبعاد أي عنصر مع عدم تأثر البناء ككل. الحاخام اليهودي المغربي “حاييم لوك” والفنان المغربي “عبدالرحيم الصويري” أديا مقطوعات فن “المطروز″-;- الأندلسي الذي تنظم أشعاره باللغتين الشقيقتين (العربية- العبرية) في آن، في مزيج شعري وموسيقي فريد، جمع الثقافة الإسلامية بنظيرتها العبرية، يؤرخ لقرون من التعايش السلمي بين اليهود والمسلمين في الحواضر العربية، وذلك بمناسبة عاشوراء المختلف هناك عما في المشرق، حيث يقبل المغاربة على اقتناء ما يلزمهم لإحياء عادات وتقاليد الاحتفال بهذه المناسبة، وأبرز تلك المقتنيات الفواكه الجافة المعروفة في المغرب بـ“الفاكية”، وألعاب الأطفال والدفوف التي تستحضر استقبال النبي الخاتم للديانة الإبراهيمية اليهودية النصرانية الإسلامية الحنيفة: طلع البدر علينا من ثنيات الوداع * وجب الشكر علينا ما دعا لله داع!.. وفي بعض المناطق تكسر الآلات الموسيقية آخر النهار ليعيدوا شراء آلات أخرى بعد عام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,085,142
- حفريات شاعرة تقابل حفر شوفينية
- صورة جانبية للأديب James Joyce
- العاهلُ الرّيال
- مَيِّت يَرتزق ليَلتحقَ بمَيْتٍ تمامَاً
- أطرف أطراف حديث السامرائي
- إعادة قراءة وتفسير تعليق كوليت خوري
- حفريات المفردات الفاتحة
- Colette
- عَرَبِيٌّ وَعْجَمِيٌّ
- إطلالة الزّاهد الثري داعش
- .. وكأنك يا «أبا زيد» ما غزيت!
- للنَّخل والنَّهرينْ
- ثغبٌ ينقع الصدى
- شعر وموسيقى للتغير
- هايكو سوري!
- ورطة الكلب بالجامع!
- شاعر عراقي آخر مازال مغترباً في إسرائيل!
- الْجَمَلُ وَالْجِبَالُ
- أدَبٌ جَمُّ !
- «عدنان الظاهر»: لا تسقطُ نِينوى


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - احتفال المغرب بعاشوراء