أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر بن منير بن عمر بلخشين - صوت الأحلم














المزيد.....

صوت الأحلم


عمر بن منير بن عمر بلخشين

الحوار المتمدن-العدد: 4624 - 2014 / 11 / 4 - 07:36
المحور: الادب والفن
    


في كلِّ الأبْعاد الزّمانيّة
تلاقينا..
ثمّ أتتْ الكآبة،
أخذتنا الى شاطئ النّسيان
و الآن
كيف عرفْتُكِ،كيف تذكّرت؟!
مضغنا الكآبة معا
فلمْ تطيقي
حلّينا بصوت فيْروز
خفتي وغنّيت:
"أنا خوفي من عتم اللّيل،و اللّيل حرامي.."
فآنستك:
"لا تخافي يا فتاتي فالنّجوم تكتم الأخبار!"
لا تخافي اِنْ قستْ الدّنيا علينا
و رمى النّاس نهجنا ظلما
نحن أقوى منهم بأسا
نحن أمضى منهم عزْمًا
نحن بالايمان أزكى
لا تخافي يا صديقتي
فليس هناك شيء مرعب
مثل واقعنا المستاء
لكن سنصمد مثل آثارنا القديمة
مثل ما تلاقينا في الأزمنة الأخرى..
جنونك يعرف جنوني
و صمودك يعرف صمودي
وجْهك ليس بعيدا عن الذّاكرة
عرفتك من قبل..
أعرف عينيك
طعام النّهار على شفتيك
و رائحة البحار في رضابك
أعرف أشياء عنك و تعرفين أشياء عنّي
نحْنُ حبًا مستكينَا!
دافعنا عن الورْدة والحياة..
و القصيدة العصْماء
و مازلنا ندافع
عن وطن لم يبقى في أرجائه
سوى الظّلام
سوى قهْوة سوداء
نتقاسمها على عتبة الفناء
أعرف يا صديقتي
أنّنا مع الأيّام في وقائع
أنّنا بدون الله جهد ضائع
أعرف انّ الخوف يلبس وجهك
ووجهي تناثر تحت الشّظايا
أنّ البلاد قد أمرضها الخوف!
لهذا جئت،
أذكّرك أزمنتنا القديمة
حين كانت قلوبنا بلا خوف مستكينة
أذكّرك أنّ الله حامينا وراعينا
و رازقنا ومنجينا..
يوما،لا تنتهي أمانينا!
كنت تقولين أنّ المحبّة خبز المساكين مثلي ومثلك
أن المحبّة زوّادة الفقراء..
نعاقرها خلسة من عيون السّلطة
و القوانين المجحفة
أعرف انّ المحبّة ميراثنا المتبقّي
جئت لنقتسم ميراثنا من ذاك الزّمان..
الكثير سيراقبنا يا ايمان
العسس المتسكّع و من أكلوا حصادنا
سيلاحقوننا الى هذا الزّمان..و سأادفع أقساطي من الموت
لنحيـــــــــــــا
قد تبدّلت و شوّهت الأشياء الآن
لكن لا تنسي..
فمن أكلنا معهم الزّيتون الأزرق في بحر الهوى
قد ماتوا وقتلوا و لم يستطيعوا السّفر.
ماذا تبقّى لنا غير الله والذّاكرة
ذاكرة تقوى بمطر الخريف الذي انتظره،
كي يصبّ علينا ماء غادية
يردّ الينا تاريخنا
يردّ الينا الذّاكرة
و يغنّي:
الحبّ،
لا الملوك مستقبل البشر
الحبّ،
لا الملوك مستقبل البشر.
لا تحتجبي من شمسي
يضيئ القمر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,136,545
- البعث الجديد
- صوت الانبعاث اللامستقرّ
- صوت الحياة
- جنّيّة قدري
- اِنْتَخَبْتُ القَصِيدة
- بيني و بينك عقد من الزّمن
- خيالي
- البعث العربي والعولمة الامبريالية: صراع وجود
- ثماش سخطة مزالت ما هبطتش علينا؟
- أطْوَارْ
- المرأة ضحيّة التحرّش الجنسيّ
- حول مقولة الثورة
- الذكرى 41 لحركة 5 فيفري
- بوْح (1)
- صَفَحَاتٌ تُرابيّةٌ منْ مَاءٍ ونارْ (1)
- ملخّص وجيز لما حصل في تونس منذ 17 ديسمبر2010
- رُؤَى الإنْسَانْ (1)
- ذَاكِرَةُ مُسْتَقْبلِ الَبشَرْ
- ثورة شيطان والنّاسُ جياع
- كُنْ


المزيد.....




- من هو شاعر الرسول؟
- -توي ستوري 4- يتصدر إيرادات السينما
- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام ب ...
- بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين
- فيلم روسي نال جائزة أفضل سيناريو في مهرجان شنغهاي السينمائي ...
- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر بن منير بن عمر بلخشين - صوت الأحلم