أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - سليماني ومؤتمر المصالحة














المزيد.....

سليماني ومؤتمر المصالحة


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 4622 - 2014 / 11 / 2 - 17:22
المحور: المجتمع المدني
    




مرة أخرى تتداول مواقع وصحف عربية وأجنبية وعراقية دور أيران في العراق وحربه الدائرة على الأرهاب ممثلا بحضور قائد فيلق القدس الأيراني سليماني وهناك تقارير كثيرة وتصريحات لمسؤولين عراقيين لصحيفة ( الغارديان ) البريطانية حول آخر مستجدات هذا التواجد وتأثيره على العملية السياسية الجارية في البلاد وكذلك تأثيره على محاولات الكثير من القوى السياسية ورئيس الوزراء الجديد لجمع شمل الفرقاء في السياسة العراقية في مؤتمر للمصالحة الوطنية ومغزى أن تثار هذه المواضيع حول الدور الأيراني كلما ظهرت مساعي للتقارب الشيعي/ السني وما حقيقة هذا الدور ولماذا لا تنفيه الحكومة العراقية على لسان وزير خارجيتها أذا لم تكن له وقائع على الأرض كلها أسئلة تدور حول تدخل أيران في العراق والذي يخيف الكثيرين والذي كان دوما العامل الأكثر تأثيرا على الوضع في العراق وأستمرار حالة عدم الأستقرار وغياب الأمن وبروز دور المليشيا في الساحة العراقية تحت غطاء ( الحشد الشعبي) .
لا أريد أن أسطر تصريحات لمسؤولين حول تواجد سليماني في العراق وأثبات تحركاته ومشاركته في أدارة الحرب الدائرة على الأرهاب ألا أنني من الممكن أن أضع أمام القاريء أحدى تعليقات المشاركين حول موضوع نشر على صفحات الميدل أيست اونلاين حول قيادة قاسم سليماني للجيش العراقي في محاربة الأرهاب على العراق وجاء فيه ما يلي
2014-10-31

الاسم هلكوت
الدولة كردستان

الشعب العراقي مدين لهذا الرجل الشجاع المتواضع ، انا عضو في البيشمركة ، زارنا السيد سليماني مرتين في محور جلولاء و قدم لنا مشورات عسكرية كانت لها أثر كبير في سير المعارك ، اتمنى ان يحفظه الله و يمد في عمره

وهناك الكثير من هذه التعليقات والتي تشير دون أدنى شك الى التواجد العسكري لسليماني وفيلق القدس في العراق وفي جبهات عديدة


مع وجود تركيز أعلامي ومن مصادر متعددة للتركيز على الدور الأيراني من خلال هذا التواجد مصحوب بصمت مريب للمسؤولين العراقيين بما فيهم رئيس الوزراء الذي كان في زيارة لأيران قبل فترة وجيزة ولم يصرح بأي شيء حول هذه الزيارة والهدف منها لتعزيز دور الحكومة في مسعاها لجمع شمل الفرقاء في مؤتمر للمصالحة .
وكالة فارس الأيرانية تتحدث عن قيادة قائد فيلق القدس الأيراني لعمليات الجيش العراقي ضد الدولة الأسلامية في جرف الصخرومناطق أخرى وهذ أثار حفيضة القائد العسكري الأمريكي والذي يقود التحالف في الحرب ضد داعش ويعتبر ذلك طمسا لدور قوى التحالف في الحرب على الأرهاب ممثلا بداعش مع بروز دور كبير لدور مليشيا شيعية متعددة تحت غطاء الحشد الشعبي وهذ ما جعل الكثير من القوى التابعة للعشائر أن تتردد في المشاركة مع قوى الحشد الشعبي لعدم ثقتها بقوى المليشيا المنضوية تحت قيادة الحشد الشعبي وهو ما يثير المخاوف بتقلص عملية المشاركة الفعلية للعشائر بالحرب الدائة ضد الأرهاب ويضعف أيضا الثقة بالتوجه الجدي والصادق للحكومة لجمع الفرقاء في مؤتمر المصالحة القادم لغياب الأرضية المبنية على التوجهات الفعلية لخلق المناخات لعقد مثل هكذامؤتمر وهو ما سيعقد الوضع العراقي أكثر ويصب في الأختلاف الطائفي الحاد وتعميق الهوة بحيث يصعب ردمها و فتح الطريق أمام مصالحة حقيقية تفتح الطريق لوضع أسس السلام في العراق في ظل دور أيراني لم يغب عن بال العراقيين منذ الأطاحة بنظام صطدام حسين ومرورا بشفى الحرب الطائفية وأثارها المدمرة التي ما زال الدم العراقي ينزف جرائها والدور الأيراني آنذاك في أذكائها ولعب دور مماثل للدور الحالي في تعبئة المليشيا وأعطائها دور أكبر في أدارة الملف الأمني ولكن تحت يافطة محاربة الأرهاب والدولة الأسلامية . دور أيران ومصالحها في العراق له أرضية قوية في العراق في ظل غياب جيش قوي ساهمت حكومة المالكي في التأسيس له وغياب دور عربي فاعل لمساعدة العراق على مواجهة الأرهاب عدى أن الأعتقاد الموجود هو المساهمة الفعلية لدول عربية في دعم الحرب على العراق على أسس طائفية وأقليمية هذا الصراع الأقليمي بين مصالح المتصارعين سينعكس بشكل سلبي على عملية المصالحة التي دعت لها أطراف سياسية عديدة وربما يطول مداها ما لم تقدم الحكومة العراقية على توفير الشروط الصحيحة لأرضاء كل الفرقاء وهي مهمة معقدة أمام رئيس الوزراء والحكومة الجديدة.

حاكم كريم عطية
لندن في 2/11/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,759,402
- هل تضرب أمريكا ثلاث عصافير بحجر واحد
- مأساة اللاجئين في وطن أسمه العراق
- الى رئيس الوزراء ... حان الوقت لوقف نزيف الدم
- الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار
- دفع ثمن أنسانيته
- لماذا الأصرارعلى نهج المحاصصة
- ما بين أنفالين
- الأنسان أغلى المقدسات
- كيف تكون الطائفية .... تأريخ أسودة يكتب بأقلام الأسلام السيا ...
- قطار البعث هذه المرة ..... داعشي
- داعش ... أمتحان الدولة العراقية
- بهرز رائحة.... البرتقال.... والدم
- الخدمة الجهادية
- مسؤولية من حماية شعبنا المسيحي في العراق
- الجماهير وحدها ضمانة القضاء على الأرهاب
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 3
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 2
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا
- بالعافية ...هني ومري
- ما بين الصور من معاني


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يزيد المساعدات للبوسنة لمواجهة تدفق اللاجئي ...
- قضية -لجان المقاومة- بكرداسة.. جنايات القاهرة تقضي بإعدام ست ...
- زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي ك ...
- محكمة مصرية تقضي بإعدام ستة أشخاص بقضية -لجان كرداسة-
- حرمان الإيرانيات من تشجيع كرة القدم... اعتقالات جديدة تضع طه ...
- رئيسة مجلس الدولة الجزائري: مكافحة الفساد من الأولويات الملح ...
- الحكم بالإعدام على 6 مدانين في قضية “لجان المقاومة الشعبية” ...
- تضارب في التصريحات بشأن مصير المهاجرين المتواجدين على متن سف ...
- تضارب في التصريحات بشأن مصير المهاجرين المتواجدين على متن سف ...
- مصر.. الحكم بالإعدام على 6 مدانين في قضية -لجان المقاومة الش ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - سليماني ومؤتمر المصالحة