أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تحسين الفردوسي - القلم والسيارات المفخخة فوهة واحدة














المزيد.....

القلم والسيارات المفخخة فوهة واحدة


تحسين الفردوسي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 20:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



منذ (2500) سنة وفي الألف الخامس(ق.م), تطور أسلوب التعبير بالرسوم إلى الكتابة, حتى أخذ أشكال ورموز تدل على الكلمة, وسميت بـ ( اليكتوغرافية ) أو ( الصورية ), وخاصة في منطقة (أوروك) جنوب العراق, وفي الألف الثالث والرابع (ق.م) تطورت إلى(المسمارية) واستمرت هذه الكتابة (المقطعية) المسمارية إلى عهد المسيح (علية السلام) على ألواح طينية, يتم حرقها حتى تصبح ألواح فخارية, تحفظ في أماكن خاصة لها.
للقلم رسالة مقدسة, جعل واو القسم تلتصق به في الذكر الكريم, عندما أقسم الباري به وقال (ن والقلم وما يسطرون), وما يخطُهُ القلم, هو نتاج فكر الممسك به, إما ينجيه أو يذهب به إلى الهاوية, كما قال سيد البلغاء علي (عليه السلام) "أيها الكاتب ما تكتب مكتوب عليك, فجعل المكتوب خيراً, فهو مردود إليك .
أستعمالات القلم عديدة, قد يكون رساماً, أو شاعراً, أو قاصاً, أو كاتباً, أو راوياً, أو صحفياً, أو مؤرخاً, وكل ما يتعلق بالكتابة والقلم, فهو منبر من منابر الإعلام الورقية الخطيرة, يجب الحذر في التعامل مع هذا القلم الهارب, لأنه ضمير الكاتب عندما يكون ثمنه الآخرة.
هنالك قلم يفتح أزرار قميصه, ليغري به النفوس المريضة والوجوه المهزومة, لتنثر أموال السرقة عليه, ليمتلئَ حبره حراماً, حتى يكتب في عقول الأغبياء عباراته السخيفة, ليعبئ بها مشاريع التفرقة والحقد, ليكون بعدها صندوقً لتوفير الأزمات.
بعض الأقلام للأسف, تعيش على التملق, وتتربى على الكذب, كل مهمتها أن تصبغ الوجوه الكالحة, وتلمعها وتغير أسمها وتكتب عليها, صالحةٌ للإستخدام السياسي والتأريخي, وتطرحها في سوق المعتوهين, ليشتريها المرتزقة والمغفلين, لأنهم بارعين في تحويل صورة الشيطان إلى ملاك, وتجعل من الأغبياء, قادةَ الإحراج والصدفة.
القلم آلة نقل قديمة, أثرت في جميع العصور, ورسمت للتأريخ وجوهاً مختلفة, إتخذت عقول الأجيال صحفاً, لتسويف العقيدة وإفسادها, ذلك التأريخ الذي مليء ظلماً وظلاماً, بالأقلام المستعبدة التي جعلت من يزيد سيداً لها, وحاولت أن تجعل الحسين (عليه السلام) خارجياً فلم تستطع, لنفاذ حبر الباطل, وإحلال الدم الطاهر مكانه, ليقول كلمته على ألواح العصور وينتصر.
القلم الأسود في التأريخ, جعل من الشيعة اليوم كفرة, ومجوس وروافض, وحول عقيدة بعض المسلمين, إلى إنتحاريين بسيارات مفخخة, للتعبير عن حقدهم الدفين, ومشاركة ما فاتهم من أفعال أسلافهم, وحتى أقلام اليوم إشتركت مع أقلام الأمس, في لبس الباطل ثوب الحق, وإشهار سيف الطائفية وقلب الحقائق, بمشابهة المجاهدين الشرفاء المدافعين عن العراق بكل أطيافه, بالدواعش الخوارج المجرمين, فسحقاً للأقلام الداعشية, الخارجة عن ضمير المخلوقات أجمع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,731,641
- هل نقتل أنفسنا!؟
- مقال
- تحيةَ العصر
- فوبيا العين
- العقم العربي الأشتراكي


المزيد.....




- كيف نقرأ ملصق المعلومات الغذائية قبل شراء المنتجات؟
- اكتشاف وسيلة ضد النوبات القلبية القاتلة
- رئيس المفوضية الأوروبية وبوريس جونسون يعلنان عن التوصل لاتفا ...
- آخر مستجدات التدخل العسكري التركي في شمال سوريا في يومه التا ...
- وزير الخارجية الفرنسي في بغداد لبحث مصير المقاتلين الأجانب ...
- هل تنجح التحركات الدولية في -إخضاع- تركيا لوقف توغلها في سور ...
- سقوط شبكة من 38 دولة منها السعودية والإمارات لاستغلال الأطفا ...
- رئيس المفوضية الأوروبية وبوريس جونسون يعلنان عن التوصل لاتفا ...
- آخر مستجدات التدخل العسكري التركي في شمال سوريا في يومه التا ...
- مقال في نيويورك تايمز: العقوبات الأميركية والأوروبية ضد تركي ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تحسين الفردوسي - القلم والسيارات المفخخة فوهة واحدة