أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فلاح هادي الجنابي - تضامنا مع النساء الايرانيات














المزيد.....

تضامنا مع النساء الايرانيات


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 19:27
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


بقدر ماأثارت الوصية التي ترکتها ريحانه‌ جباري، التي أعدمها النظام الايراني قبل أيام و لم يکترث للندائات و الدعوات الدولية المختلفة المطالبة بوقف تنفيذ ذلك الحکم الجائر، من حزن عميق للمجتمع الدولي، و بقدر ماأثارت هجمات الرش بالاسيد على وجوه النساء و الفتيات الايرانيات من سخط و غضب دولي، فإن هناك الکثير و الکثير من الانباء و التقارير المفجعة الاخرى على الطريق طالما إستمر النظام الديني الرجعي حاکما في طهران ولم يکن هناك من رادع او وازع ضده.
ماأعلن عنه أحمد شهيد، على موقعه على شبکة الانترنت بصدد تقريره الذي سيقدمه الاسبوع المقبل الى الامم المتحدة، يمکن أيضا إعتباره معلومات مفجعة ومن شأنها أن تثير المزيد من حفيظة و غضب المجتمع الدولي، حيث ذکر شهيد بأنه منذ حزيران/يونيو 2013 الى حزيران/ يونيو 2014 مالايقل عن 852 شخصا أعدموا على أيدي النظام الايراني مما يبين تزايدا في الاعدامات في ايران. وأضاف أيضا في تقرير آخر حول قمع و کبت و إنتهاك حقوق النساء من قبل النظام الديني بأنه"مالايقل عن 66 بالمئة من النساء الايرانيات يتعرضن للاعتداء بالضرب والجرح أو الاستهانة والتحقير وغيرها من الاهانات... والقضاء لم يتعامل بجدية مع المهاجمين. وتراجع عدد المشاركات في الجامعات بسبب فرض قانون لفصل الاناث عن الذكور" واضاف ايضا انه من حزيران / يونيو 2014 ولحد الآن تم اعتقال مالايقل عن 300 شخصا من الاقليات الدينية وحبسوا. هذه المعلومات الجديدة التي زعم النظام کعادته بأنها غير صحيحة وان النظام الايراني يحافظ على حقوق الانسان و حقوق النساء وان مايثار انما هو من"أعداء الثورة الاسلامية"، کما تؤکد دائما.
مشکلة النظام الايراني، انه يتصرف بمنطق النعامة، ويتصور بأنه بمقدوره في عصر الثورة المعلوماتية و التقدم العلمي، بمقدوره أن يستمر بخداع و إيهام العالم، وهو يعتقد بأن المجتمع الدولي المتحضر و کل الاحرار و التقدميين في العالم سوف لايطالعون القوانين الجديدة التي أقرها برلمان النظام قبل فترة و قرر بموجبها سلب النساء المزيد من الحريات في مجال الحقوق الدراسية التي يسمحن لهن بتحصيل دراستهن فيها وکذلك منعت النساء أيضا بموجبها من مزاولة العديد من المهن بسبب جنسهن، هذا إضافة الى تحديد سفرهن و تحرکاتهن، هذا الى جانب عقوبات الرجم التي يتم تطبيقها بحقهن و أمور أخرى کثيرة تتعلق بالفصل و العزل بسبب الجنس، حيث انه و مع الظلم و الاجحاف الکبير الذي لحق و يلحق بحقوق الانسان بصورة عامة، لکن الظلم الاکبر يقع على حقوق النساء، حيث ان النساء بالاضافة الى إنتهاك حقوقهن، يشارکن أخوتهن الرجال في سلب الحقوق و الامتيازات الانسانية التي تکفلها مبادئ حقوق الانسان، وانه و في ضوء التطورات الاخيرة و مالحق بالنساء الايرانيات من جور و ظلم کبيرين، فإنه من الضروري أن تبادر الجهات المعنية بحقوق النساء و الدفاع عنها خصوصا الناشطات على صعيدي المنطقة و العالم أن يبادرن الى إطلاق حملة دولية من أجل التضامن مع النساء الايرانيات، کما من الضروري و المهم أيضا أن يتم العمل من أجل العمل الجدي في سبيل دفع المجتمع الدولي وفي ضوء کل هذه الانتهاکات و الجرائم و المجازر و حملات الاعدام المنفذة ضد أبناء الشعب الايراني، الى العمل من أجل تفعيل المطلب الحيوي الذي طرحته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بإحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن الدولي، لأنه الضمانة الوحيدة حاليا للمحافظة على حقوق الانسان الايراني و عدم السماح بإنتهاکها من جانب النظام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,851,981
- لا لقتل و تشويه و إقصاء النساء
- إيران تغلي غضبا ضد التطرف الديني
- نعم لحملة إدراج الميليشيات ضمن قائمة الارهاب
- اليونامي واسطة خير لليبرتي أم وسيلة ضغط ضدهم؟
- ماتطالب به مريم رجوي هو عين الصواب
- بالدواء و الطبابة يحاصرونهم
- ارفعوا الحصار اللاإنساني عن سکان ليبرتي
- قمع للداخل و تطرف للخارج
- التطرف و الارهاب لاأب او أم لهما
- إقرار حقوق سکان ليبرتي المحك لحيادية حکومة عبادي
- نضال من أجل الحرية و معادي للإرهاب و القمع
- الاخطر من داعش بکثير
- الى متى يبقى الحصار يردي بسکان ليبرتي؟
- نصر سياسي آخر للمقاومة الايرانية
- سکان ليبرتي بإنتظار ضمان حقوقهم کلاجئين
- ليبرتي..إختبار هام للعبادي
- 50 عاما من النضال من أجل الحرية
- ماذا وراء تصاعد الاعدامات في إيران؟
- في الذکرى الاولى لمجزرة أشرف الکبرى
- کذب الامريکان المفضوح


المزيد.....




- بوتين ونتنياهو يبحثان إمكانية عفو روسيا عن امرأة أمريكية إسر ...
- دروس عليك تعليمها لابنتك لتصبح امرأة قوية وسعيدة
- هل تنصر حكومة حمدوك المرأة السودانية بإلغاء قانون -الزي الفا ...
- إحالة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت إلى -الجنايات-
- لماذا تعشق الفتيات الصغيرات قصة سندريلا؟
- ميغان ماركل تكشف لأول مرة: تلقيت تحذيرات من الزواج من الأمير ...
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- المرأة التي تأكل الصخر
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- حقوق إنسانية أنكرها الرجال وناضلت من أجلها النساء


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فلاح هادي الجنابي - تضامنا مع النساء الايرانيات