أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح حسن الموسوي - دول الانابيب














المزيد.....

دول الانابيب


صلاح حسن الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 15:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دول الأنابيب
كردستان العراق نموذجا
صلاح حسن الموسوي
يعتقد الكاتب الكردي شيرزاد شيخاني بخطأ النهج الذي اتبعه رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بأستخراج وتصدير النفط من اراضي الأقليم دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد, ويرى في حصة ال 17% التي يستلمها الأقليم من الميزانية الأتحادية مناسبة جدا لرفاه مواطني الأقليم اقتصاديا,وايضا لعدم التبذير العبثي لثروة الأقليم وحفظها للأجيال القادمة,
ولكن السيد بارزاني بدلا من تجنيب مواطنية معاناة الأفتقار للحد الأدنى من رواتب الموظفين بسبب عقوبات بغداد تجاه الأقليم, اصّر على سياسة مختصرها الصحيح الزواج الكاثوليكي مع الحكومة التركية والتحدي بمد انبوب نفطي بواسطة شركة ( انكلو- تركيه) تستفيد منه بالدرجة الأولى حكومة اردوغان التي رفعت شعار ( النفط حتى ولو كان من داعش ).
يفتقر السيد مسعود البارزاني الى مواصفات القائد التاريخي لشعب اقليم كردستان العراق, بله الشعب الكردي في مختلف البلدان الموّزع عليها’ بسبب ضيق الأفق الذي يمكن تشخيصه بـ ( عقدة معبر ابراهيم الخليل) الذي يمثل له رمز القوّة في صراعه مع منافسيه الكرد, خصوصا جلال الطالباني الذي خذله عسر اليد في صراعه الدموي مع البارزاني قبل اسقاط الأمريكان لصدام, وذلك بسبب تواضع المردودات الأقتصادية لمعابر السليمانية على الحدود مع ايران.واليوم فأن نهج التصعيد بين الأقليم والمركز يقوده مسعود ونيجرفان ومسرور البارزانين بعيدا عن التنسيق مع الأحزاب الكردية الرئيسية في الأقليم.
قد يكون السيد بارزاني متوافقا مع الواقع الجيو سياسي لأقليم كردستان العراق المشخص بكونه يعتمد في اقتصاده الرئيس على التجارة والتهريب, ولكن عقلية الأستحواذ العشائري للعائلة البارزانية صيّر من اقليم كردستان اداة بيد حكومة العثمانية الجديدة في تركيا ضد العراق وضد بقية ابناء الشعب الكردي, وليس ببعيدة ايام التسعينات من القرن الماضي عندما حرّك البارزاني ميليشيات حزبه لمقاتله حزب العمال الكردي في الأراضي العراقية’ وذات الموقف المتواطىْ نشهده في التحالف مع اردوغان لقطع الأمدادات عن مقاتلي عين العرب ( كوباني), والتي حاول البارزاني مداراة الفضيحة بمسرحية ارسال الـ 200 مقاتل بيشمركة الى كوباني حيث لم تسمح تركيا بدخولهم لحد الساعة .
في كتابه ( العمق الستراتيجي) يذهب رئيس وزراء تركيا الحالي احمد داود اوغلو الى رؤية مفادها استهداف الولايات المتحدة والغرب لتركيا عبر نقل صراع الشرق الأوسط من حدود دوّل المشرق العربي مع فلسطين المحتلة الى الحدود الجنوبية لتركيا, واستبدال ثنائية الصراع المعروفة بـ ( نفط- اسرائيل) الى ثنائية جديدة تعّرف بـ( مياه- كرد), ويبدو ان العقل الستراتيجي العثماني قد اهتدى الى قلب طاولة الصراع وترجمتها بثنائية جديدة ( نفط- ارهاب)حيث اصبح السيد برزانيا واحدا من اهم اعمدة هذه الستراتيجية التي تمثلت بأستدعاء الاف الأرهابيين الى الأراضي السورية والعراق وتأكيد( ارهابية) حزب العمال الكردستاني وحزب الأتحاد الديمقراطي في سوريا , اضافة الى فوضى تهريب النفط العراقي والسوري الى الأراضي التركية بواسطة حوضيات داعش والأنبوب النفطي الكردي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,694,683





- كم من الوقت يقضيه الرجال والنساء في النميمة كل يوم؟
- ترحب بـ-الأخضر- في الأراضي الفلسطينية
- لبنان... تيار رئيس الجمهورية و-حزب الله- ينقلبان على التسوية ...
- ترمب يسابق الكونغرس في محاولة ردع تركيا... من سيفرض العقوبات ...
- The Insider Secrets of How Write Chem Lab Report
- The Insider Secrets of How Write Chem Lab Report
- Our Training Reports Aid Students Keep Time
- ورشة تكوينة حول السلامة المهنية للصحفيات
- اليمن.. السعودية تتسلم مطار عدن الدولي من الإمارات
- ترامب يجري محادثة هاتفية مع قائد قوات -قسد-


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح حسن الموسوي - دول الانابيب