أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رفعت الدومي - بيت النتَّاش















المزيد.....

بيت النتَّاش


محمد رفعت الدومي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 08:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغبة الهروب إلي الركن تتفاقم ، أصوات داخلية مرتعشة تنمو بصوت مسموع علي أسوار العزلة تشكل جملاً أشبه بالجزر المنعزلة ، مثلها لا يمكن أن تصدر إلا عن نفس ممزقة أشبه بالجزر المنعزلة أيضاً..

هل نجحوا في ترميم جدار الخوف القديم؟

هل دخل المصريون مرة أخري إلي حظيرة العسكر؟

الإجابة عن هذا السؤال "تونس" ، دائماً الإجابة هي " تونس" ، ولا يفوتني هنا أن أرسل أحر التهاني للإخوة هناك بنذر الديمقراطية التي تتهيأ ، لقد نجوا أو كادوا ، مع هذا ، أسأل كل القوي الايجابية في الطبيعة أن تجعل بين "تونس" وبين دولارات النفطيين سداً من النار ..

من جهة أخري ، وبنفس القدر ، ربما كانت الإجابة عن هذا السؤال "العراق" ، وتبقي للطرف الآخر الدخيل ، ربما لعام قادم أو أقل ، فقط ، رفاهية الخيار ..

يجب أن أقول هنا أن هذا الطرف الآخر ، إذا أراد أن ينجو من الشرخ الذي يسعي إليه بعصبية شديدة ، لابد له من إرادة قوية للإبحار في العمق الحقيقي للمشهد الغير معقد علي الإطلاق ، والاستعانة بالتاريخ كمؤثر ذهني مبهر لإضاءة كل زواياه المعتمة ، و لسوف يكتشف ببساطة الماء أنه يسير بخطوات متهورة في طريق خاطئ ليس به موطأ لجسر واحد للعبور إلي الماضي دون خسائر باهظة ، ونهاية فاحشة مضرجة بالدم علي نحو أكيد ..

فالثورة حتماً سوف تنتصر ، شاء من شاء وأبي من أبي ، أقصد ثورة "25 يناير" طبعاً ، ذلك أن الثورة قبل كل شئ فكرة ، والفكرة فينيق ، مرشحة للانبعاث من تحت الرماد في أي وقت ، وكل وقت ، ما دام ثمة - ولو شخص واحد - يؤمن بها كفكرة بيضاء ، الأمثلة علي ذلك لا تعد ولا تحصي ، مثلاً:

"الحركة الحوثية" في "اليمن" بدأت في "صعدة" منذ عقدين وبعض العقد برجل واحد ، وهو "حسين الحوثي" ، أو رجلين علي وجه الدقة ، وها هي الآن ترج الرعب في قامة "اليمن" كلها وأبعد من "اليمن " بآلاف الأميال، صحيح أن الدوران في الفشل سيكون مصير الحوثيين في النهاية ، لكن ، صحيح أيضاً أن جمرتهم لن تتحول إلي رماد قبل أن تغير الكثير من شخصية "اليمن" كدولة وكمجتمع ..

ومثلاً ..

جماعة "الإخوان المسلمين" الآن تعود بالأساس إلي فكرة نبتت في ذهن متوقد رأي أن أستاذية العالم ممكنة ، ذاك "حسن البنا" ، وها هي الفكرة الآن حية تمد جذورها في معظم دول العالم ، بل وصلت إلي سدة الحكم في "مصر" فعلاً ..

كما أن السيد "باراك أوباما" ، أهم شخصية فوق هذا الكوكب البائس ، هو ذروة النقطة لحلم أبيض داعب ذات يوم ذهن رجل أسود اللون يسمي "مارتن لوثر كينج" ، استوعب القانون العميق للحياة ، فأطلق ذات يوم صيحته الشهيرة في غير موسمها:

- لديَّ حلم ..

فلم يلهم السود إمكانية ميلاد عالم جديد فحسب ، وإنما ألهمهم الحاجة إلي ميلاد ذلك العالم ..

والآن ..

ليس من السهل على الذين لم يمروا بهذا الاختبار أن يدركوا تماماً ماذا يعني ألا يذوق المرءُ من جراء الذعر طعمَ النوم بمعناه المتعارف عليه ، بل هو نوم ملاحق ومشوبٌ بأفكار سوداء من كل جانب!

ليس من السهل أن يدركوا ماذا يعني ألا يعيش الإنسان حتي في ظلال أبسط قيم الحرية ، إنما الديكتاتورية بكل تجلياتها وصورها ، حيث الخوف هو الرياضة الوطنية ، وحيث لا صوت يعلو فوق صوت الدولة البوليسية بكامل أدواتها ، وبكامل عنفوان لهجاتها المتشفية ..

ذلك الشعور بالبهجة في إذلال العاجزين لا يجب الاستهانة به!

وككل ليالي "مصر" ، ليلة أخري مزدحمة بالأحداث العصبية ..

في مثل هذه الليالي الدامية تصل الأرواح البيضاء ذروة هشاشتها ، تتوالي الأحداث طازجة وحية، أصداء متضاربة وملتبسة حول حادث "33" جندياً مصرياً من أبناء البسطاء سافروا في مساحات الغياب جراء تفجير كمين "الخروبة" بـ "شمال سيناء" ، "33" هدفاً حراماً تم العصف بأرواحهم نخباً لمعركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل ..

يحاصرني الآن هاجس قذر بأن أخي قد يكون من بين الضحايا المؤجلين ، أوشك علي الاختناق ، فألوذ بـ "الريموت كنترول" لتحريك الأفق الخانق ، يصافح أذنيَّ علي الفور صوتُ الفنان "جمال سليمان" ينبعث من برومو مسلسل " سيدنا السيد " حاداً ومؤلماً:

- بلد ايه يا افندي ؟ .. أنا هنا البلد ذاتها ..

نعم ، الكل في واحد ، "90" مليون رقبة في رقبة ، ليس من الغريب إذاً أن يرد هذا المعني " الكل في واحد" في نشيد الموتي عند قدماء المصريين ..

يتنحي صوت "جمال سليمان " خلف صوت الفنان "جمال عبد الناصر" يتردد دون خجل من برومو مسلسل "الصفعة":

- اسرائيل بتصدر الوهم عن أرض الوعد!

لا تعليق ، فإن في الصمت السلامة أحياناً..

والآن ، قليل من السلام النفسي يستحوذ مع أصوات كورس تتردد من خلفية مسلسل "الخواجة عبد القادر" بأبيات "الحلاج":

- ما لي وللناس كم يلحونني سفهاً / ديني لنفسي .. ودين الناس للناس ..

فضائية أخري ، وإعلان لوزارة الصحة:

- طعَّموا أطفالكم مع كل حملة لنحافظ علي بلدنا خالية من شلل الأطفال!

تعصف بي رغبة لست أدري هل هي رغبة في الضحك أم في البكاء ، وأتسائل بصوت مسموع ، ما فائدة أن تكون "مصر" خالية من شلل الأطفال ما دام أفقها ، بشتي صوره ، مشلولاً؟

بمعني آخر ، ما فائدة الأرجل السليمة في بلادنا؟ ، هل فقط ليكون المصريون لائقين لخدمة الجيش؟

قناة مهجورة أخري ، وأحد الغربان الذين أتي بهم الغزاة المحليون ليتسلقوا حنجرة الإعلام ويزيفوا وعي المصريين يصرخ من كل أعماقه ، بلهجة تحريضية ، وبحقد حقيقي:

- عاوز أشوف دم للركب!

تنتابني رغبة في القئ ، تزداد حدة عندما أقرأ عن غير عمد علي شريط القناة التالية هذا الإعلان:

- الدكتور "يوسف فتوني" ، أعظم الفلكيين في العالم ، معالج روحاني ، يساعدك علي فك السحر ، وجلب الحبيب ، وفك المربوط ، والقرين ، وأم الصبئان.....

هل نحن نعيش حقاً في دولة؟

ومتي يحق لنا أن نطلق تسمية دولة على هذه الدولة وليس على تلك؟

نحن نستطيع بسهولة أن نقول عن دولة لا تحترم الحريات بالقدر الكافي بأنها دولة مستبدة ، لكن لا نستطيع أن نقول عن دولة تؤمن بأن أبسط ألوان الحرية ترفٌ لا يستحقه مواطنوها ، ولا تحرك ساكناً في الوقت نفسه ، لوقوعهم أهدافاً مشروعة للدجالين إنها دولة مستبدة ، بل نقول إنها ليست دولة علي الإطلاق ، إنما تجمع بشري علي حافة الصدفة الجغرافية ، لا أكثر ولا أقل ..

فضاء آخر ، مسكون بفيلم "بيت النتاش"، بطولة "شرفنطح " و "زينات صدقي" و "شادية" و "اسماعيل ياسين" و "عبد السلام النابلسي" ، و "عبد الفتاح القصري" ، أدهشني أن أكتشف علي الفور أن ذاكرة صباي لم تزل تحتفظ بالخطوط العريضة لهذا الفيلم الجميل الذي الآن لا يثيرني ..

وسأكتشف بعد قليل أن الفيلم من انتاج عام "1952" ، ما أغرب هذا ، إنه إرهاص مبكر والتقاط شديد الدقة لعام ولادة المأساة التي الآن ، وانطلاقاً من ذلك العام الأسود ، تعيشها "مصر" ..

المعلم "غندور" يخدع "نفوسة العراقية" ، ويزور عقد شراء قطعة أرض لصالحه ، ثم ، بدافع خوفه من أن يفتضح الأمر ويسقط تحت طائلة القانون - أيام كان القانون لا يرتفع عن الأرض غابات من الأميال - يصارحها برغبته في الزواج منها ، لكنها تشترط ألا يحدث هذا قبل زواج ابنتها "ملبسة" ..

في محاولة ماكرة للقفز فوق هذا الشرط ، يقترح "شرفنطح" أن يزوج "ملبسة" من ابنه "ميمي"، صحيح أنه حل مقنع ، لكن ، صحيح أيضاً أن الحياة ليست بسيطة إلي هذا الحد ، فلولا تقاطعاتها الحادة لما كان لها جمال ولا قيمة ، إنها الصراع ، الاشتباك ، المستقبل ، وهذا فقط ما أحبط كل مخططات المعلم "غندور" ، إذ كانت "ملبسة" متيمة بحب ابن خالتها "سكر" ، تاجر اللب العائد من "السودان"، إنه "اسماعيل ياسين" طبعاً ، الشئ الوحيد الذي اتفق علي حبه كل نزلاء الفندق الممتد من المحيط إلي الخليج الفارسي!

وككل نهاية سعيدة ، سوف يردد الكورس في نهاية الفيلم:

بيت النتاش عمره ميعلاش ...

وكلامه كلام واحد غشاش ...

عمر الغالي ما كان ببلاش ...

وسوف لا نجد ، مهما أطلنا التنقيب عن غالٍ ما هو أغلي من الدم ..

لذلك ، يحق لي أن أؤكد:

- عمر الدم ما كان ببلاش!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,600,695
- ماجدة الرومي .. لهذا اكتشف أجدادك الغوريلا!
- تناذر إسكتلندا
- داعش = (1.618) × داحس ÷ الرجل الفيتروفي!
- أحمد رجب .. أوراق الغرفة (53)
- نوستالجيا .. برائحة البخور و صخب القداس
- تعيس صالح .. ذلك الممثل الفاشل!
- مؤخرة ميريام فارس .. مقدمة ابن خلدون !
- وليٌّ بلا جنود
- الشيف (شفيق) في دار الندوة!
- غزة .. جمرة العرب الخامسة!
- كلُّ عام ٍ و أنت ِ أطولُ عمرا
- حقيقة السيد (أحمد البدوي) .. و مَحَليِّاتُ المتعة العميقة !
- جهادُ الأصابع الوسطي !
- عرافة ( مارتينيك ) .. كلتا الطفلتين أصبحت ملكة !
- أبرهة القرمطي .. و خرافة الطير الأبابيل!
- خاين بك!
- نحو مؤرخ الشعب الموازي لمؤرخ السلطان !
- هيكل .. طربوش الغراب !
- محاكمة دنشطاي
- حكاية مرعبة، من أغرب ما سمعت !


المزيد.....




- إنقاذ طفلة عمرها 4 أيام بعد أن دفنها أهلها حية في الهند
- لبنان: حرائق.. صدمة وتساؤلات
- لبنان يستعين بطائرات من دول الجوار لإخماد حرائق واسعة
- قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر -داعش- من سوريا
- ظريف يؤكد ضرورة إنهاء الهجمات على سوريا
- الهند.. العثور على رضيعة موءودة في وعاء
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- 100 صورة تكشف تغير التركيبة السكانية لكينيا
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- في دورته الثانية.. انطلاق منتدى الأمن العالمي 2019 بقطر


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رفعت الدومي - بيت النتَّاش