أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (الجزء الثاني) المعراج (1)- طفولة ملائكية !















المزيد.....

غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (الجزء الثاني) المعراج (1)- طفولة ملائكية !


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 08:33
المحور: الادب والفن
    



(1) طفولة ملائكية!

فجأة..فجأة.. فجأة..
صار, صار, صار,
فجأة صار ألأديب’الأديب , طفلاً ملائكياً ..يستكين إلى صدر الملكة فاتنة السماوات , ويرضع من ثديها وابتسامةعذبة فرحة تطفو على شفتيه, تضوَع منها شذا الفرح, ليعمَ أرجاء ألحجرة الماسيّة,ناثرا الابتسامات على السقوف والجدران القوسية, وعلى الرسومات والمنحوتات, والأيقونات والتحف , والورود والمناضد والمقاعد والنوافذ, والثريات المنتشرة في أنحاء الحجرة , لترقص فرحاً, وتطيَر بدورها الابتسامات , لتنتشر في كافة ارجاء القصر السماوي السامق, وتحلق في الفضاء, مثيرة فرح السدائم والغيوم, متبعثرة في كل الإتجاهات, لتعم أرجاء الكون , لتبتسم البحار والمحيطات , والأنهار والحدائق والطيور والنباتات , والأسماك والحيوانات, والورود والأشجار,والحجارة والتراب والنار, والنور’ والظلام’ , والنجوم’ والأقمار’, ليفرح الكون’ والكائنات..
ألكون كله وكل الكائنات.. ابتسمت وفرحت, وراحت ترقص فرحا بابن السماء!!
*******
كانت الملكة تتوحد معه في ذروة الغرام وقد فقدت وعيها, وحين استعادته , وجدت أنه تحوَل إلى طفل لا يتجاوز الثانية من عمره, يرفل بثياب من السندس والإستبرق, ويحتضن نهدها بيديه, ويرضع إكسير الحياة بكلَ براءة الأطفال, راسماً على شفتيه تلك الإبتسامة الوادعة الرائعة الساحرة ..
ندَت عنها صرخة خافتة وهي تحدق إليه,ثمَ إلى الحجرة الماسية, بكل دهشة الكائنات, لتتنبه إلى أن أشكالهماالسباعية قد اختفت , وعادا واحدين وحيدين.!!
احتضنت رأسها بيديها وراحت تستجمع أفكارها وتركز ذهنها. أدركت أنها كانت تتوحد معه في شبه غيبوبة, وان آخر ما تذكره أنه صار الله , وأنها راحت تغرق معه في لجَة الهيام ,إلى أن توحدت معه في ذروة الغرام الإلهي, ولم تعرف ماذا حدث بعد ذلك, ماذا صارا, وماذا كانا, وأين كانا وكيف كانا وماذا فعلا؟!! لا تعرف, وعبثاً حاولت أن تعرف.. ولم تجد إلا أن تحدَق إلى الطفل, وإلى جمال الطفل, وإلى ابتسامته الرَبانيَة, وإلى الوداعة والبراءة التي يحتضن بهما نهدها, وإلى فرحته بهذا النهد!!
********
لم تعرف فيما إذا كان عليها ان تضحك فرحة أم تصرخ باكية, فمن كان حبيبها صار الآن ابنها!!
من كان حبيبها صار الآن ابنها!
ألقت نظرة على السقف الماسي وعلى الموجودات لتراها تبتسم فرحة , فشاحت نظراتها إلى النوافذ لترى الابتسامات ترتسم على أخشابها , والنوارس ترفرف عليها فرحة, تود أن تقتحم الحجرة.
تجرَأت ملكة النوارس ودخلت الحجرة عبر النافذة, وراحت ترفرف بجناحيها فوق رأس الطفل .
ابتسم الطفل ومدَ يداً ملائكيَة إلى ملكة النوارس .
حطت النورسة على كتف الملكة ومدَت رأسها إلى الطفل.
مدَ الطفل يده وملس على رأسها وهويرضع ويبتسم.
رفرفت ملكة النوارس ولامست بطرف جناحها جبين الطفل, فأشار لها الطفل أن
طارت ملكة النوارس لتخرج عبر النافذة وتنضم إلى أسراب النوارس وتقودها لتحلَق حول العرش الملكي, فيما كانت أسراب الطيورمن البلابل والقبرات والدوريَات, واليمام والصقور والنسور, والحداء والعصافير, والرخوخ والعنقاءات’, واللقالق والأبابيل’ تهرع من كلَ صوبٍ عبر الفضاء,
وترفرف على النوافذ والشرفات, أو تحلَق حول القصر السامق في الأعالي.
******
وجاءت أسراب الظباء
وأسراب الرشاءات
وأسراب الزرافات
وأسراب الخيول
وأسراب أفراس البراق المجنحة
وأفراس البحر
وأسراب من الأبقار والثيران
وأسراب من النمور والغزلان
وأسراب من حور العين الملائكياَت
وأسراب من ملكات الجنِ
وأسراب من اللامات والوعول
وأسراب من الجمال والنوق
وأسراب من الدلافين والأسماك والحيتان
وأسراب من التنانين والأخطبوطات
وأسراب من قناديل البحر
وأسراب من الورود والسنابل والأعشاب
وأسراب من النباتات والأشجار
واسراب من الشعب المرجانية
وأسراب من التَفاح والبرتقال
وأسراب من عنب الخليل والخمور
وأسراب من كلَ الفواكه والخضار
وأسراب من الحجارة والأطباق والصُخور
واسراب من شعل النيران المتراقصة
وأسراب من اللجين والياقوت
وأسراب من اللؤلؤ والد موع وزلال الماء
وأسراب من الينابيع والنوافير والشلالات
وأسراب من التلال الربيعية والحقول والجبال
واسراب من النجوم والكواكب والأقمار
وأسراب من الندى والسحاب
وأسراب من البراكين والزلازل والوديان
وأسراب من الصحارى والجروف والسهوب
وأسراب من المنحوتات والأيقونات
وأسراب من الرسوم والألوان
وأسراب من الفراشات والأقحوان
وأسراب من السدائم والتراب
وأسراب من الملوحة والعذوبة والرائحة
وأسراب من الأشعار واللغات
وأسراب من الرَجع والظلال
وأسراب من النسيم والصهيل والألحان
وأسراب من النور والهديل والظلام
وأسراب من الحروف والقبل والأغاني
وأسراب من المحبة والعشق والحنان
وأسراب من اللجة والهيام
وأسراب من أ ضغاث الأحلام
وأسراب من الأحاسيس والأرواح والتفاني
وأسراب من العدم والسَراب والأماني
وراحت كلها تحلق بانتظامٍ في الفضاء
وترقص حول العرش
وحول القصر السامق في الأعالي
********
اندفعت ملكة اليمام عبر النافذة
حاملة بمنقارها نرجسة بيضاء
وراحت ترفرف فوق الطفل
والملكة الذاهلة الحائرة
ابتسم الطفل لملكة اليمام
ومد لها يده الصغيرة
ألقت بالنرجسة على خده
وحطت على كتف الملكة
ومدت رأسها
ملس الطفل عليه بأنامله
دون أن تفارق الإبتسامة شفتيه
ودون أن يفلت حلمة النهد
وروعة البراءة
رفرفت اليمامة ولامست بطرف جناحها جبين الطفل
فأشار لها الطفل أن
رفرفت ملكةاليمام بجناحيها
وطارت عبر النافذة
لتحلَق مع سربها
ومع الكائنات
حول العرش السامق في الأعالي
*******
اختلج الفرح في قلب الملكة
وابتسمت, فيما كانت ترقب من النوافذ
فرح الكائنات المحلقة
حول العرش وفي الفضاء.
أجل فرحت وابتسمت
ومدت يديها لتحضن الطفل
وما لبثت أن دمعت
أجل دمعت دمعت
ليمتزج فرحها بالحزن
وليتساوى فرحها مع الحزن
أجل أجل ليتساوى فرحها مع الحزن
كما يتساوى في مملكتها السماوية
الليل مع النهار
والنور مع الظلام
ألليل الليل الليل
مع النهار النهار النهار
والنور النور النور
مع الظلام الظلام الظلام
******
أفلت الطفل النهد من فمه
واندفع على صدر الملكة
مشرعا يديه ليعانقها
احتوته بأن ضمته إلى روحها
بكل الوله
وكل الفرح الحزن
وكل الحنان
واحتواها بأن طوَق عنقها
بيديه الملائكتين
بكل البراءة
وكل المحبة
وكل عشق الأمومة
وكل فرح الطفولة
وكل الألوهة
وكل ما لن تعبر عنه الكلمات
ولا الأغاني
*******
استندت في سريرها
وقبلته على خده
وراحت تحتويه
وتغرق في احتوائه
فيما كانت العصافير
ترفرف على النوافذ
والشرفات
وكانت الورود والنباتات والكائنات
تحلق بأسرابها حول العرش
وحول القصر السامق في الأعالي
******
اندفعت كوكبة من الورود الجورية
والياسمينية
والنَدَيَة والنردية
عبر النافذة
وراحت تحلِق راقصة
في فضاء المخدع الملكي
رفع الطفل رأسه
عن عنق الملكة
وابتسم للورود
ومد يده ملوِحا لها
*****
هبطت نحوه باقة جورية
حمراء وبيضاء وزهرية
وخضراء وصفراء’
مدَ الطفل أصابعه ليلامسها
فلان الشوك الجوري
وانثنى أمام أصابعه
وأحنت الورود زهورها
وذاهنته هاتفة:
عليك يا ابن الله السلام
عليك يا ابن الله السلام !!!
*******
لم تدرك الملكة تذاهن الورود مع الطفل
غير أنها أحست من بهجة الكائنات
أنَ من كان حبيبها وصار الآن ابنها
ربما غدا ابنا لله
وحبيبا للسماء
********
ذاهنها الملك ابليس من اعماق البحر:
ماذا فعلت بابن الإنس أيتها الملكة؟
ذاهنته بكل الحزن الفرح:
لا أعرف لا أعرف يا مليكي
أقسم بإلهي الحبيب
أنّي لا أعرف ماذا حدث
فقد فقدت السيطرة على نفسي
وغبت عن الوعي
حين بلغ ابن الإنس
كمال كمال الكمال
وصار الله
صار صار الله
دون إرادتي
ليغرقني في فيض حبه
ويوحدني مع بهاء كماله
قبل أن يصِيره الله
طفلا ملائكيا
*******
يا حسرتي يا حسرتي يا ويلي!
فهل أفرح أنا أيضا
أم أبكي ؟!
جئت بابن الإنس ليشهد ببراءتي
من الغواية
أمام الإنس
فأغواه سحر جمالك
وأعاده خمر الجنة
وإكسير الحياة
وماء الكمال
المتدفق من نهودك السباعيةالمتعددة
لكثرة ما غبَ منه
إلى طفل
لا يفقه ولا يدري
*******
بل مشيئة الله يا مليكي
مشيئة الله من اعادته طفلاً
وليس خمر الجنة
ولا إكسير الحياة
ولا ماء الكمال
ولا سحر جمالي
فلا تقنط من مشيئة الله
جلَ جلاله السامي .
*******
أستغفره أستغفره
وأتوب إليه
أتوب أتوب إليه
سبحانه سبحانه
ما أعظم شأنه.
أدرك ذللك أيتها الملكة
لكنه لم يكن ليحدث
لو لم آت بابن الإنس من الأرض
ولم أعرفه عليك
وأتيح لك أن تصحبيه
إلى عرشك السامق
في الأعالي
******
كانت رغبته يا مليكي
اقسم أنها كانت رغبته
في أن ينسى الأرض
وينسى الإنس
وينسى الهموم والأحزان
فمن الله عليه بأن أراه نفسه
وصيره مثلها
ثمَ أعاده إلى الطفولة
ليحيا ثانية الفرح الطفولي
وعشق الأمومة
والأمان !
*****
واحسرتاه!
من سيشهد ببراءتي عند الإنس
لعلهم يكفون عن لعني وشتمي ورجمي؟!
هل انتظر إلى ان يرأب ابن الإنس ثانية
ويطوي سني الأرض
أو ايام السماء؟!
******
يا مليكي يا مليكي:
لا أظن ُ أن ابن الإنس
سيعود إلى وعيه الإنسي
حين يكبر !
تكفيك محبة الله
وكائناته الأخرى فلا تنقصك محبة الإنس
ألذين أفسدوا في الأرض وعاثوا خرابا!
*****
بل تنقصني أيتها الملكة
فأنا لا أحتمل ان يكرهني خلق
من مخلوقات الله
حتى لو كانوا من المفسدات والمفسدين!!
ثم ما أدراني إن كان الله
ما زال يحبني كما كان ؟1
******
يا مليكي با مليكي:
لا تقنط من رحمة الله
وانتظر ان يأتيك الله بآياته
إنه سميع مجيب الدعاء
وانظر إلي وارأف بحالي
فماذا تفعل من هي مثلي
وقد فقدت تعددها
وصار حبيبها ابنها
وعليها أن ترضعه من ثدييها
وتكون له أمأً رؤوما
دون أن تفقد أملها بالله
أكبر الرؤومين والرؤفاء؟!
**********
غير ان الملك ابليس
لم يحتمل وطأة الإنتظار
وحاول ان يقنع نفسه بالفرح
وأن يخلد إلى الطمأنينة
فقد راح يشعر في قرارة نفسه
انه غرر بابن الإنس
حين صعد به من الأرض
ليشهد على براءته من غواية الإنس
فلم يجد إلا ان يشرع في البكاء
ويلغي الإحتفال براس السنة
لتحزن له في ممالكه المليون
كل الكائنات
لكن , دون أن تفقد فرحها
فقد تساوى فيها الحزن والفرح
كما يتساوى الليل مع النهار
والنور مع الظلام
في مملكته السماوية
ذات الجمال والبهاء.
******
وحده الملك ابليس كان حزينا
دون أن يجد الفرح إلى نفسه
سبيلا واعتصام !
وحده لم يشعر بوحدانية الحزن والفرح
والمسرة والغماء!
******
انتقل بلمح البصر من أعماق بحره
المعلَق في السماء
إلى عرش الملكة
ليظهر إلى جانب السرير
في المخدع الملكي
في الحجرة الماسية
ويمد يديه ليأخذ الطفل الملائكي
ويحدق إليه مليا
ويهتف بحزن والمٍ
والدموع تنحدر على وجنتيه
بالبكاء:
< معذرة أيها الأديب الأديب
اقسم لك بإلهي الذي لا إله لي غيره
أن لا شأن لي في ما حدث
فهل تصدقني القول
والإباء ؟!
******
ابتسم الطفل ومدَ يديه الملائكيتين
ومسح دموع الملك
فتفجر الحزن في قلب الملك
وخالج شفتيه طيف ابتسامة
ارتسم عبر الدموع
وضم الطفل إلى عنقه
واحتواه بكل ما في قلبه
من محبة لله ومخلوقاته
فيما كانت النوارس والعصافير واليمامات
ترف بأجنحتها على النوافذ والشرفات
وكانت كل الكائنات
تحلق حول العرش السامق
في الأعالي.
*************
همس الملك إلى الملكة
وهو يضم الطفل:
لو أعرف انَي ارضي وجه الله
لحاولت بقدراتي التي منحني إياها الله
أن اعيد الطفل إلى رجولته ووعيه
وحالته الإنسية التي كان فيها
قبل الصعود إلى السماء !!
******
هتفت الملكة بخشية من الله
وريبة في النفس :
لا لا يا مليكي
أرجوك أرجوك
اتوسل إليك
ألا تقف ضد مشيئة الله
رب الأنام.
_ لن أقف أيتها الملكة
لن أقف ضد مشيئة الله
فصبر جميل والله المستعان
فصبر جميل والله المستعان!!
******





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,237,868
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (11) ا ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (10) ا ...
- شاهينيات : في الخلق والخالق والمعرفة ( 19) تأملات وأقوال في ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (9) ال ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (8) سح ...
- شاهينيات : في الخلق والخالق والمعرفة ( 18) مأساة العقل الدين ...
- زوار موقعي الشخصي في الحوار المتمدن خلال شهرين 226951
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (7) مل ...
- شاهينيات : في الخلق والخالق والمعرفة ( 17) الحياة في الموت ، ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (6) ال ...
- شاهينيات : في الخلق والخالق والمعرفة ( 16) في الجنة والناروص ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (5) ال ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (4) ال ...
- شاهينيات : في الخلق والخالق والمعرفة ( 15) الحياة في الموت ، ...
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (3)
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (2)
- غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (1)
- أقل الكلام في خير ما سطرته الأقلام !
- على هامش الحوار بيني وبين صديقي المؤمن - العقل الحر والعقل ا ...
- ( أصابع لوليتا ) حب وألم وفهم خطأ لسفر أيوب !


المزيد.....




- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - غوايات شيطانية . سهرة مع ابليس. ( ملحمة نثرية شعرية ) (الجزء الثاني) المعراج (1)- طفولة ملائكية !