أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس علي العلي - مفهوم الأستقامة في السلوك والممارسة الحياتية














المزيد.....

مفهوم الأستقامة في السلوك والممارسة الحياتية


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4617 - 2014 / 10 / 28 - 21:38
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



الأستقامة في اللغة جعل الشيء مستقيما أو على خط مستقيم فنقول مثلا تبنى الجدران على أستقامة الطريق أي تكون مستقيمة وفق خط الطريق الذي يفهم من النص ضمنا أنه مستقيم,والمستقيم بالرياضيات الهندسية هو أقصر خط واصل بين نقطتين ,أي لا يمكن تصور أنه يمكننا رسم خط أقصر منه يوصل بين نقطتين معلومتين,فالمنطق الهندسي الرياضي يقول إن المستقيم هو مما لا يتصور في أعوجاج أو ميل أو زيادة مخفية أو مستترة ,فلو كان فيه أقل أعوجاج فيكون الخط الذي ليس فيه أعوجاج أقل طولا منه وهو أكثر أستقامة منه ,أو أن يكون مطابق للأول فيكون متحدأ معه أو نفسه.
في النصوص القدسية نرى المعنى حاضرا لغويا ومنطقيا وبمفهومه الهندسي بقول الله تعالى{فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }الشورى15,هنا أمر بطلب الأستقامة ولكن وفق أي محدد؟ ,ولأي غاية؟, وما هي الكيفية التي تصنع الأستقامة؟.
إنّ القضية المحورية في منهج القرآن هي إنسانية الانسان واحترامها،وتعريفه حقّه تجاه ربّه وبني نوعه،والحفاظ على تلك الحقـوق من خلال تعامل خالق الوجود في هذا الوجود والمجتمع والسلطة معه,ونظرته إلى ذاته,فالذي لا يفهم قيمته الانسانية في هذا الوجود لا يستطيع أن يحقِّق لذاته قيمة لدى الآخرين في الأسرة والمجتمع والدّولة وحتى يعرف ذاته عليه أن يعرف حدود حركة الذات ومسارها بين الحدود .
ليس من العدل أن يخلق الإنسان موجودا وهو لا يعرف حدود الموجود ولا ما هيته ولا يعرف قيمة كل ماهية على حقيقتها وهو يعلم مسبقا إن مسئول عما يختار من حدود{ أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ{7} أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ{8} وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ{9} وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ{10}سورة البلد,فهو يعلم علم اليقين بما منحه الله من وسائل أدراكية وفوق ذلك بين له حدودا سماها النجدين أي الخطين المحددين أحدهما مستقيما{وَهَـذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيماً قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ }الأنعام126,والأخر معوج {الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ} إبراهيم3 .
فهو محكوم بين أثنين من لاثالث لهما وهو ما أراد الله به الإنسان في مقام الجبرية فليس للإنسان إلا أن يسلك أحدهما بعد أن عرفه ما هيتهما ومؤدى كل واحد منهما وما على الإنسان إلا أن يكون مختارا لأي منهما بمقام الأختيار الحر بما شاء وعلى ضوء ما يشاء يكون الجزاء بما عُلمت وعَلمت من سابق العهد ما هو الطريق {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172,فيكون الطريق إذا هو طريق الله الذين هم عنه ليسوا بغافلين, فكيف يكون لمن عَلم وتعلم وشهد وأقر بما شهد أن ينحاز لطريق غير الطريق الذي هداهم له رب العالمين {قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً .....ِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ }الأحقاف30.
لقد جعل الله للإنسان قيمة هذه القيمة أصلها الإيمان بالصراط المستقيم الذي لا عوج فيه ولا يميل لغير ما يريد الله, ويحدِّد القرآن هذه القيمة الانسانية من خلال حديثه عن كيفـيّة تعامل خالق الوجود معه،قال تعالى {وَلَقَدْ كَرَّمْنا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْناهُم فِي البَرِّ وَالبَحْرِ وَرَزَقْناهُم مِنَ الطَّيِّباتِ وَفَضَّلْناهُم عَلَى كَثِير مِمَّن خَلَقْنا تَفْضِيلاً }الإسراء70 .
والقرآن حين يتحدّث عن الانسان يتحدّث عنه كقيمة إنسانية مفكرة واعية مدركة متعلمة وعالمة وشاهدة بما تتحسسه من دلائل وبما تتلقاه من نقل رباني مقدس حق كامل واضح وصريح،وليس أجهزة ماديّة تُمارِس عملها بالطّرق البايولوجية والفسيولوجية،وإن أعطى هذا الجانب حقّه,فيكون خياره لا بد أن يبنى على نفس الأسس التي تقدمت بالتكريم وليس على أسس مادية متزينة بظاهرها وتحمل في خفاياها الشر له {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً }النساء27 .
هذه الحقيقة تقودنا إلى معنى الأستقامة التي وردت في النص الأول وهو وغيره الكثير من النصوص أقدر على كشف ماهية الأستقامة كسلوك بشري أمري الوجود نفعي النتيجة{لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ}التكوير 28, الآستقامة أشاءة بمعنى الأرادة الحرة فالنص يقول لمن شاء ولمن هنا تخيرية تفيد التبعيض والتقسيم كما {لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ }المدثر37, {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }الممتحنة6,وغيرهما من عشرات النصوص المقدسة.
فهو تعامل مع الانسان بانسانيّته،الإنسان العاقل المُدرِك،الإنسان المُريد المختار، الإنسان الأخلاقي الذي يستحسن الخير والحبّ والجمال، ويستقبح القبح والشرّ في سلوكه والموضوعات من حوله،ويستشعر قيمتها في وعيه ووجدانه ولا جبر ولا قدرية مسبقة إلا في حدود هذا الفهم ,وعليه سبحث موضوع الأستقامة بمبحثين الأول المحدد وفي الثاني الكيفية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,715,333
- محددات الأستقامة
- في معنى التأدب
- أساسيات التأدب والتأديب
- لماذا نحب الحسين ؟.
- تنوع الدين ووحدة التدين البشري
- محمد وعيسى وعلي
- فلسفة ما بعد العولمة ح2
- فلسفة ما بعد العولمة ح1
- الأنا والهوية المجردة في المفهوم الغربي والشرقي لها
- تناقضات العولمة ج1
- تناقضات العولمة ج2
- لا يا مطر
- التأريخ يبدأ من آدم المتعلم
- لم يكن قبل آدم المتعلم إنسان
- هل حقيقي أن ابن آدم هو أول إنسان ؟.
- حقيقة الخلق الأول
- أبن آدم أول من زرع وحصد وسكن البيت
- الماء وأشياء أخرى
- الصلاة البعيدة _ قصة قصيرة
- الإنسان أبن آدم والحيوان شبيه الإنسان


المزيد.....




- وفاة اثنين وفقد 9 بعد غرق قارب صيد قبالة المغرب
- ترمب: لولا تدخلي لكانت سُحقت هونغ كونغ خلال 14 دقيقة
- الضربة القاضية لنتنياهو ستأتي بإعلان عدم أهليته لتشكيل الحكو ...
- معتصمو ساحة التحرير يعملون على توحيد موقفهم مع رفاقهم في بقي ...
- ترامب: يوفانوفيتش رفضت تعليق صورتي في سفارتنا بأوكرانيا
- دراسة: الشعور بالشبع لا يحدث في المعدة
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الجيش الأمريكي: فقدان طائرة مسيرة تابعة لنا فوق العاصمة اللي ...
- لبنان.. احتفالان بالاستقلال


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس علي العلي - مفهوم الأستقامة في السلوك والممارسة الحياتية