أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مجازرنا بدت من كل غدر














المزيد.....

مجازرنا بدت من كل غدر


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4617 - 2014 / 10 / 28 - 21:36
المحور: الادب والفن
    



كلابٌ للوفاء لعمِّ سام ٍ
وإذكاء التمزق ِ والخراب ِ
بأموال الخليج تُشنُ حربٌ
علوج ٌ في الجريمة والعقاب ِ
وليس العيب مصدره دخيل ٌ
دواعشنا مفجرة المصاب
أنعشق ُ والعراق ُ له دماءٌ؟
وتغلي في السهول وفي الهضاب
وحرب ُ إبادة ٍ والكل ُّ يدري
رأيناها بأنواع ِ الذئاب
مجازرنا بدت من كل غدر ٍ
ومن رايات سود ٍ والنقاب ِ
لهم في كل مجزرة ٍ مسمى
لهم ْ أتباعهمْ من كلِّ ناب
وأتيان الغريب لمحق ضعفا ً
يعينُ عدونا عون الصحاب ِ
إعانتهم ْ(لداعش) َإشتباه ٌ
متى ركنَ الغريب ُالى الصواب ِ؟
بأموال الخليج تقام ُ حرب ٌ
وقتلا للصبايا والشباب
وهل ْ أ ُمروا بملحمة الرزايا؟
لذا هجموا علينا كالكلاب ِ
وها فعل الأعاربُ في العراق
بحورا ً من دماءٍ وانتحاب ِ
هنالك في الرياض مقام خبث ٍ
وتجميع الأراذل كالذباب
و(اردوغانُ) في صلف يعـدّ ُ
منافذ للعبور وللركاب
هو التفتيت والتقسيم ُ آت ٍ
هوالتكفير في قطع للرقاب
غدا الإسلام ُ بالفحشاء دينا ً
ومغشيا ً عليه من الذباب ِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,415,893
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - مجازرنا بدت من كل غدر