أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نصر اليوسف - دعوة للتأمل والتفكير














المزيد.....

دعوة للتأمل والتفكير


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4615 - 2014 / 10 / 26 - 14:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد كل ما شهدته سورية من دمار، على كل الأصعدة، لا يزال البعض يصدق أن الطغمة المتسلطة في دمشق ـ علمانيةٌ، مقاومة، ممانعة.
كان من الممكن التغاضى عن هؤلاء لولا أنّ كلَّ يوم يمرّ، يجلب المآسي لأعداد متزايدة من السوريين. ومما لا ريب فيه ـ سيأتي يومٌ؛ يصل فيه الحريق إلى بيتِ من لا يزال في مأمنٍ حتى يومنا هذا.
لهذا، أبسط ـ في ما يلي ـ أمام الطيبين الصامتين، والقاعدين، والمؤيدين السلبيين، بعض الأمثلة، عساها تـُسهم في إقناعهم بالانفضاض من حول هذه العصابة، وحرمانها من تأييدهم الصامت:
أولاً ـ إن ما يسمى بـ"محورالمقاومة" هو عبارة عن هلال؛ طرفه الشمالي ينتهي في بيروت، وينتهي طرفه الجنوبي في صنعاء؛ مروراً بدمشق، فبغداد، فطهران.
هذا الكلام ليس ترديداً لمقولاتِ حسني مبارك أو الملك الأردني ـ أذناب الإمبريالية والصهيونية ـ بل كلام المسؤولين الإيرانيين أنفسهم، وكلام أذنابهم في بيروت ودمشق وبغداد.

ثانياً ـ لا يستطيع أي عاقل أن يــُنكر أن العراق الحالي يقع تحت السيطرة المطلقة لأناس دخلوا بغداد على الدبابة الأمريكية،،،
فكيف يمكن لـبــيــادقِ الغرب وصـنــيــعــتــه أن يكونوا قادة للمقاومة ضد الغرب؟

ثالثاً ـ كبار المسؤولين في "محور المقاومة" يحذرون الغرب من أن سقوط "نظام الممانعة" في دمشق "يـعـرّض أمـنَ إسرائـيـل للـخـطـر"!!!
قالها رامي مخلوف، منذ اندلاع ثورة الحرية والكرامة، ورددها قبل أسبوعين نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان،
فكيف يجتمع منطق "المقاومة" و"الممانعة" مع الحرص الشديد على أمن إسرائيل؟

رابعاً ـ قالها المالكي بالفم الملآن، ورددها أولَ أمس خليفتـُه ـ العبادي: "إن ما تشهده منطقتنا من أعمال عنف وإرهاب، استمرارٌ للحرب بين أتباع الحسين وأتباع يزيد"!!!
فهل ثمة ما يحتاج للتوضيح؟

أريد ـ في هذه المناسبة ـ أن أؤكد قناعتي بأن "التشيّع"، ليس تهمة ولا مذمة. فأنا أؤيد ـ بكل قناعة وقوة ـ حقّ كل إنسان في اعتناق الفكر الذي يريد (ابتداء من الهندوسية، وانتهاء بالإلحاد المطلق)،،، شريطة ألا يمس بأفكار ومعتقدات الآخرين... لكنّ "التشيع" الذي نشرته وتنشره إيران، يمثل توظيفاً فظاً وفجّـاً للدين لخدمة مصالح سياسية بحتة.
إن التشيع الإيراني هو امتداد للتشيع الصفوي الإقصائي العدواني. إذ أنه يكفر السنة، ويـُشنــّع معتقداتهم ومقدساتهم.

هذه الأمثلة ـ غيض من فيض،،، ومن هذا الغيض يستطيع المنطق السليم أن يستنتج أن هذا الـ"محور" ما هو في الحقيقة إلا "هلال شيعي ـ صفوي" لفّ حوله حزاماً من الأقليات، وحزاماً آخر من السنة المرتزقة، واتخذ من "المقاومة" أو "الممانعة" قناعاً لذر الرماد في العيون.

فهل من وقفة صادقة شجاعة مع العقل ومع الضمير؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,494,935
- خامساً البعث الأسدي
- رابعاً التعصب الطائفي المُنَظّم الحزب القومي السوري وإخوته
- ثانياً الحملات الصليبية
- التشخيص الصحيح أساس الشفاء
- أيها المحايدون، هل أقنعكم وليد المعلم؟
- ور ء أكمة الإسلام ما وراءها
- وحَمَلَها -الائتلاف- لأنه كان متلهفاً لها
- الايمان الصادق والنفاق
- عرسال،،، لماذا؟؟؟
- التِفافٌ على النصر
- رسالة إلى السيد معاذ الخطيب، تعليقاً على آخر خطاب مرأي مسجل ...
- خيانة، أم عودة إلى حضن الوطن؟
- مسرحية القسم الدستوري الهزلية
- اللاجئون السوريون والانتخابات الرئاسية التركية
- هيئة أممية بدل -الائتلاف-
- باطل يراد به تفسير الباطل
- إتقِ شرّ من أحسنت إليه!!!
- البيئة تشكل الوعي
- ماذا يُراد لنا؟
- معركة كسر عظم


المزيد.....




- في خرق للقانون اليهودي.. تل أبيب تقدم خدمات حافلات مجانية خل ...
- في خرق للقانون اليهودي..تل أبيب تقدم خدمات حافلات مجانية خلا ...
- العراق... حزب الدعوة يعلق على خطاب المرجعية الدينية
- بريطانيا ترتب لاستعادة أيتام مواطنيها من مناطق خضعت لسيطرة ت ...
- 80 بالمئة من ضحايا الإرهاب هم مسلمون
- المتحدث باسم القضاء الايراني: قوات حرس الثورة الاسلامية اعتق ...
- بابا الفاتيكان يحذر من النزعة الاستهلاكية ومخاطر التكنولوجيا ...
- رجل دين إيراني: بعض زعماء الاحتجاج يستحقون عقوبة الإعدام
- المرشحة لخلافة ميركل تهدد بالاستقالة من زعامة الاتحاد المسيح ...
- المرشحة لخلافة ميركل تهدد بالاستقالة من زعامة الاتحاد المسيح ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نصر اليوسف - دعوة للتأمل والتفكير