أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - بكاءُ الوجد














المزيد.....

بكاءُ الوجد


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4613 - 2014 / 10 / 24 - 17:38
المحور: الادب والفن
    




بكاءُ الوجــــد
عبد الوهاب المطلبي
بكاءُ الوجد ِ يدركه فؤادي
بأحلام يسطرها كتابي
تناديني وقد أغوت حنيني
ولكني بمفترق الشعاب ِ
وتسأل ُ عن سمائي كيف تبدو
عميق ُ الغور في بحر ٍ عبابِ
وما جدوى الموله من حياة ٍ
إذا أبتسمت ْعيونكِ في الغياب ِ
وأشجاني حبيبٌ ليس قربي
سوى ألم ٍ يطلّ ُ من العذاب ِ
وعمري راحل ٌ كمغيب نجم ٍ
ويخطو مسرعا ً بين السحاب ِ
فأيُّ النفع ِ من إدراك حب ٍّ
إذا ضحك الرجاءُ من السراب
تنادمني مشاعرها بصمت ٍ
وتعلم ُ إنني حذرُ العتاب ِ
تعاتعبني على إحياء ِ عشق ٍ
وقد واريته ُ بين التراب ِ
يموتُ الحبُّ في قدر ٍ غريبٍ
كموت اللحنُ في وتر الرباب
وليت العنفوانَ يهز ُّ غصني
وينفض ُ من ذوائبه إكتآبي
تسرب َ زيتَهُ مصباح عمري
ولم يبق َ سوى ألق اليباب ِ
ولم يبق َ لعاشقة ٍمكان ٌ
بثغر الحب ِ مفطوم الرضاب ِ
هو الأحساس ُ لاينسى حبيبا ً
إذا برق َ الحبيبُ من المآب
تسائلني ألا تشتاق ُ حبا ً
كروح العطرموفور الشبابِ
اليس العشق ُ من شرط الوجود؟
وكيف العيش ُ في صمت الجواب؟
أنعشق ُ والعراق ُ له دماءٌ؟
وتغلي في السهول وفي الهضاب
وحرب ُ إبادة ٍ والكل ُّ يدري
رأيناها بأنواع ِ الذئاب
مجازرنا بدت من كل غدر ٍ
ومن رايات سود ٍ والنقاب ِ
لهم في كل مجزرة ٍ مسمى
لهم ْ أتباعهمْ من كلِّ ناب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,386,227
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - بكاءُ الوجد