أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - صوت طالبات جامعة بغداد صوت التغيير والمستقبل














المزيد.....

صوت طالبات جامعة بغداد صوت التغيير والمستقبل


منى حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 23:04
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


شهدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق اختلال واضح وكبير بداء من اصغر مؤسسة فيها وانتهاء ا بأكبرها، ومما لا شك فيه هو التمييز والفصل بين الجنسين الذي حاولت الوزارة فرضه وبسطه على كل مستويات التعليم وكل مراحله، وها نحن امام تحدي جديد تخوضه طالبات جامعة بغداد لردم وصد ذلك الجدار المخيف الذي يحاولون صبه إمام مستقبل الطالبات.. هكذا بدأ احتجاجهن وهكذا هتفهن باصواتهن (نحن بنات الجامعة ومن حقنا نبفى فيها)، افترشن ارض الحرم الجامعي معلنات اعتصامهن امام عمادة الجامعة على قرار الوزير بفصل كلية التربية للبنات وكلية العلوم وكلية التربية الرياضية للبنات من جامعة بغداد وإلحاقها بجامعة بغداد للبنات المستحدثة..
إنها رحلة المستحيل التي بدأت.. انها رحلة ترافق البنت في العراق.. وتضع ذويها في متاهات كبيرة.. كمتاهات الأمن الأمان وفقدان الحريات.. الخطف والقتل والمسلحين والاعتداءات ودولة الميليشيات.. السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والقتل المكتوم الصوت.. فرض الملبس وفرض التوجه الديني والعرقي والانتماءات الطائفية.. وكل ما يخطر ببال ولا يخطر.. قرار جائر ومجحف يحبس طموحات البنات الطالبات.. ويغتال امالهن بصناعة مستقبل يليق بإنسانيتهن ووجودهن.. امن الحكومة ووزارتها لا هم لها الا عزل الجنسين وأدلجة الفساد..
الحرب الطائفية تدور وتطحن كل شيء.. ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ماضية في التقسيم على أساس الجنس.. وزارة الذبح العلمي قررت عزل الطالبات وإنشاء جامعة عنوانها الفصل الجنسي.. على حساب ما يترتب من حرمان الطالبات من الكثير من المميزات والمستقبل.. المهم العزل برغم أن تلك الكليات أصلا مخصصة للبنات فقط ومعزولة عن مجمع جامعة بغداد.. لكن مقصات القطع والبتر تلاحق الطالبات بقرارات هدفها الحقيقي محاربة التعليم للبنات..
طالبات جامعة بغداد سندن انفسهن بانفسهن واتخذن قرار النضال ضد التمييز والظلم الذي يحاول قطع مستقبلهن وأمنياتهن وإخمادهن.. يحاولون نفيهن بمقايضات رخيصة ويحاولون ابعادهن عن أحلامهن الكبيرة بمواصلة الدراسة بمراحلها العليا وغيرها من مكملات طريق التعليم الثري.. الاستصغار والاستهزاء والذي لا يملكون سواه كان جواب المسئولين.. اذا لا حلول لديهم ولا لحكومتهم ولا اجوبة لديهم على أسئلة الطالبات.. هكذا كان ردهم انه قرار البرلمان وقرار الوزير.. والوزير السابق حصرها في زاوية مطالب الأهالي بالعزل والفصل.. ونسجوا أكاذيب حاولوا تصديقها لسحب تظاهرات واحتجاجات الطالبات الى الفشل والإحباط.. لكنهم لم يدركوا أو يتصورا ان الطالبات اوعى واذكي من ذلك بكثير.. بل واشد عزيمة واقوى من كل ما يحاولون تمريره.. انه مطلبهن الواضح الذي بدا (بنحن بنات الجامعة).. نعم انتن صاحبات القرار وانتن بنات الجامعة وانتن من يقرر .. لانكن قاومتن كل الخطر وكل الخوف.. عابرات الى تحقيق هدف كبير وستواصلن الطريق الى النهاية..
وزارة الذبح العلمي بوزيرها وحاشيته يدركون جيدا ما تواجهه المرأة في العراق وما تواجهه الفتات كي تواصل دراستها.. بدا من العائلة وما تفرضه عليها الأعراف والتقاليد ولا تنتهي بشوارع تحكمها الميليشيات والعصابات.. وانتهاء بحكومة تدور في رحى محاربة التفوق والتعليم وبالذات للبنات ، والفتاة تواجه كل يوم كل تلك المصائب والويلات التي صنعتها ورسختها ما أسموها بالعملية السياسية.. الفتاة في العراق تقاوم وتقاوم كي تواصل حياتها ودراستها.. تقاوم وتقاوم وتتحمل ما تتحمل كي تبني لمستقبلها ومستقبل الأجيال من بعدها.. وهذه المرة جاءها قرار من وزارة من المفترض ان تكون لدعم التعليم والتعلم العالي.. القرار يريد أن يدمر نجاح الطالبات ويحطم مستقبلهن.. أنه قرار لتركيز الفصل على اساس الجنس.. أنها حقا وزارة الذبح العلمي والفصل العالي على أساس الجنس.. أنها حلقة من حلقات حكومة تحمل الحقد كل الحقد على الطالبات وعلى تعليمهن.. أنها محاولة أخرى من محاولات أعادة المرأة الى البيت والحجر عليها.. وندعو جميع الكليات والمعاهد في كل مكان الى الوقوف مع احتجاج طالبات كلية التربية للبنات لدحر القرار الاعمى الذي سيجر الطالبات الى عمى دائم وعوق مزمن لتمزيق مستقبلهن.. وعلى جميع الجهات مؤازة الاعتصام ودعمه اجتماعيا واعلاميا.. من اجل احاطة الطالبات وتعليمهن بساتر الامان والتقدم.. طالبات لا يملكن الا صوتهن وسيكون مفرع وجهوري.. لانه صوت المراة صوت التغيير وصوت الاحتجاج الاول والاخير.. سيدحر صوتكن قرار الوزير ولن نكف الى ان نرى كل الجامعات والكليات تزهو بكن وبصوتكن وحضوركن تقدمن للامام.. وواصلن الاعتصام لا تخشين شيء انتن بنات الجامعة وانتن من يقرر..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,366,602
- فيان دخيل والنساء في كوباني
- ميلادينوف مبعوث الامم المتحدة .... واضحوكة جديدة
- يجب محاكمة تاريخ كامل من السبي والاغتصاب
- هل نستطيع انهاء ازلية العنف ضد المرأة؟
- لا أخلاق في الحروب البرجوازية!.. حول اتفاقية حماية المرأة وا ...
- طواحين القضاء على المرأة وقضيتها
- بين جهاد الأغتصاب الداعشي وقانون أغتصاب الطفلات الجعفري
- العنف والاغتصاب خطر حقيقي يهدد الانسانية باسرها
- دنيا جرح جديد ينزف من كردستان
- القضاء على الاتجار بالبشر واسواق بيع النساء مرهون بتصعيد نضا ...
- يوم القابلة العالمي.. يوم لأعادة أنتاج التخلف والفقر
- النساء المهاجرات بين فكي العمل والعوز
- نجاح الثورة العمالية مرهون بمشاركة المراة
- أغتصاب مع سبق الأصرار والترصد
- نشر الجهل والتخلف لن يوقف حركة تحرر المرأة ومساواتها
- مرشحات برنامج التكليف الشرعي في العراق
- القانون الجعفري عنوان الشهوات الجنسية للاصحاب الصلوات
- التكليف الشرعي مسمى أخر لأغتصاب الطفلات
- صوت النساء أرعب شيوخ الدين والمراجع
- في يوم المراة العالمي ... لنعلن تحالفنا النسوي العالمي


المزيد.....




- صراع العروش: الرجال يتحدثون أكثر من النساء في المسلسل الشهير ...
- شهادات مروعة في جلسة الكونغرس عن وضع المعتقلات بالسعودية
- لسبب غريب.. امرأة تغطي سيارتها بالكامل بروث البقر! (صور)
- إطلاق أوّل قاعدة معلومات قانونية إلكترونية لحقوق المرأة في ل ...
- ارتفاع درجات الحرارة يزيد من كفاءة النساء!
- دراسة: أدمغة النساء تعمل أفضل في مكاتب العمل الدافئة
- دراسة: أدمغة النساء تعمل أفضل في مكاتب العمل الدافئة
- شاهد: مطاردة هوليوودية في لوس أنجليس أبطالها الشرطة وامرأة و ...
- شاهد: مطاردة هوليوودية في لوس أنجليس أبطالها الشرطة وامرأة و ...
- رغم شكوك بدستوريته.. استطلاع بألمانيا يؤيد حظر الحجاب بالابت ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - صوت طالبات جامعة بغداد صوت التغيير والمستقبل