أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بقلم / عواد الشقاقي - المشهد الأدبي اليوم إلى أين ............ ؟














المزيد.....

المشهد الأدبي اليوم إلى أين ............ ؟


بقلم / عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


المشهد الأدبي اليوم إلى أين .......... ؟
--------------------------------------------
بصراحة وللأسف أن دواويننا الشعرية اليوم أصبحنا نتهاداها فيما بيننا نحن الشعراء ونقرؤها على سبيل المجاملة لا التأثر ولمرة واحدة لا أكثر وإذا أكون أكثر صراحة فالبعض من هذه الدواوين نأخذها مضطرين للمجاملة ونرميها جانباً بعد قراءة صفحة أو صفحتين منها وهذا لا يفسر أو يعكس النرجسية المتورمة لدينا كأدباء رغم أنها حقيقة موجودة على الأرض للأسف وعنايتنا بها أكثر من عنايتنا بنتاجاتنا الحقيقية ، وإنما لم نجد ضالتنا في أكثرها ، بل أكثر من ذلك نجدنا نذهب لقراءة القديم القديم لشعورنا بالنشوة والاستمتاع فيها والإشباع شعراً ونحن اليوم في عصر الحداثة أو ما بعدها .. هذا من جانب هو مانشعره بكل حواسنا وصدقنا ، ومن الجانب الآخر نجد أن هناك من يشد على أيدي هذه النتاجات التي لم ترقَ إلى الذائقة بفنيةٍ و صدق و عمق ويمنحها جواز سفرها إلى رفوف المكتبات وأرصفة الأسواق وليس إلى التأريخ والخلود لتتناوشها أيدي الغبار لتضعها في زوايا النسيان والإندثار .. المشهد الأدبي اليوم وأقولها للمرة الألف يمر بمرحلة من الإنزواء والأنتظار بسبب ثلة من اللذين امتلكوا زمام الأمور إدارياً وإعلامياً في الإتحادات واشتغلت على أيديهم حالات المحاباة والتزلفات والمسح على الأكتاف والنفعيات بكل أشكالها لدرجة أن الإتحادات أصبحت تنسب إلى رئيسها ( إتحاد أدباء فلان الفلاني ) مما أفرز بروز المدّعين وتهميش الشعراء الحقيقيين الذين لا يمتلكون القدرة على التزلف والتقرب والمسح على الأكتاف وطبعاً السبب في تهميش هؤلاء الشعراء من قبل رؤساء الإتحادات وأعضاء هيئاتها الإدارية هنا واضح وجلي وهو أن هؤلاء الشعراء الحقيقيين إذا حضروا إلى أي محفل أدبي فسيسرقون الأضواء من هؤلاء الرؤساء فيضمحل حضورهم ويزول وعلى رأي مقولة لهم يرددونها دائماً : إذا وُلِدَ شاعر يموت شاعر .. هؤلاء البعض الغالب من الإداريين في الإتحادات هم عبارة عن معاول لتهديم جدار الأدب العراقي وهؤلاء هم من جعل القرّاء تعزف عن قراءة الكتب بمجرد أن يلمحوا على أغلفتها كلمة ( مجموعة شعرية ) لحكمها المسبق المبني على نتائج الإحباط واليأس التي يعيشونها بسبب رداءة النتاج الأدبي ، وأكثر من ذلك هو عزوف حتى طلبة الجامعات عن قراءة الشعر الفصيح واتجاهها صوب قراءة وحفظ الشعر العامي وهذه كارثة ثقافية كبيرة عندما يكون طالب الجامعة نافراً ومقصياً للغته الفصحى نتيجة هذا التدهور والتدني في النتاجات الأدبية لهؤلاء المدّعين وحاضناتهم من إداريين أو رؤساء أو إعلاميين في الوقت الذي نعوّل على طلبة الجامعات أن يكونوا أحد المستودعات والحافظات للغتنا العربية من الضياع ( مع جل احترامي للشعر الشعبي وشعرائه والذي أحب قراءته بعشق ) .. على العموم أن الشعراء الحقيقيين موجودون حتى وإن كانوا عن بُعد وسينشط بهم الشعر والمشهد الأدبي على العموم حتماً وليس بغيرهم من المدّعين وحاضناتهم من رؤساء الإتحادات والكتل الأدبية والإعلام المزيف





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,239,384





- جلال الدين الرومي.. ملهم العاشقين وحكيم الصمت
- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بقلم / عواد الشقاقي - المشهد الأدبي اليوم إلى أين ............ ؟