أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لينا خوري - حكاية صورة














المزيد.....

حكاية صورة


لينا خوري

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


ما السر في جمال بعض صورنا؟ ولماذا تحصد بعضها اعجاب جمهور واسع من ناظريها؟
ولماذا تكون محفزا عنيدا لمعرفة صاحبها وكسب صداقته أو وده؟
للصورة حكاية! حكاية حوار صامت بين صاحب الصورة وعين الكاميرا وعين من يعلن ولادتها. لو نظرنا إلى صورنا التي ننشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، أو التي نصدّرها على رفوف مكاتبنا، لوجدنا أنها اختيار نخبة بين الصور. وبدون أن نسـأل لماذا هذه الصورة وليست أخرى غيرها؟
هناك زمن سريع كوميض (الفلاش) يحتضن فيض اعجاب غريزي نقي بين لاقط الصورة وصاحبها، فيظهر ما يراه جميلا في صاحب الصورة. وأيضاً هناك حديث شفاف كرهافة نسائم الفجر في ليلة صيف، وحلم مجنح الألوان، بسريرة من يصمت أمام تكتة نبضةٍ، يتوقف فيها الزمن على لحظة نادرة ماسية البريق، شفافة الحضور في حياة انسان الصورة. حتى لو كان صاحب الصورة هو من التقطها لنفسه كما يحدث اليوم في الأجهزة الحديثة، هي أيضا الأنا الأخرى التي تحب أن تظهر الجمال السجين بداخلها. فمجرد التقاطه للصورة، كتب رسالة للآخر، فالصورة لا دور لها إلا عندما تنظرها العيون.
لننظر إلى صورنا بتمعن، بحنين صادق، ونستعيد بذاكرتنا وجه من التقط لنا الصورة ونظرة عينيه، ولنوقظ مشاعر تلك اللحظة، وما كان الأمل المخبئ بأحداقنا، وماذا كنا نريد أن نقول.
الصورة كالرواية، نتناولها كعمل كامل نهائي، نتفاعل بأحداثها، وبتعابيرها والمشاعر التي خبأتها بين أسطرها، وحضنتها حروفها كأذرع العشاق... نحن تناولنا الرواية مولود كامل للحياة، ولكننا لم نعيش لحظات الحلم والأمل والجمال وهو يتشكل. كل ذلك يحدث في لحظات معدودة وبسرعة هائلة لحظة التقاط الصورة.
صورنا هي تاريخنا، هي صفحات من عمرنا لم نتركها فارغة، بل كتبنا فيها أصدق المشاعر النقية، ولعمق صفائها المخيف لا يستطيع التقاطها بوضوح عقلنا الواعي الملوث بروائح الأنانية وحب الذات.
انظروا إلى صوركم، واسألوها لماذا كنت جميلة في تلك اللحظة؟
هو تمرين لنفض الغبار عن ذاكرتنا المثقلة بأنانية الأيام، وأوجاع الرغبات، وفتح نوافذ الروح على آخر ربما أهملناه أو تناسينا جمال روحه، التي تحدثت إلينا بالتقاط الصورة. هو سبر لجذور الذات لتخرج منها بذورنا الطيبة، وإطلاق لنوارس السلام الداخلي لتهدينا لشواطئ الجمال الإنساني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,134,563





- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لينا خوري - حكاية صورة