أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - التدخّل البريّ لمواجهة خطر تحطّم الجميع !














المزيد.....

التدخّل البريّ لمواجهة خطر تحطّم الجميع !


مهند البراك

الحوار المتمدن-العدد: 4603 - 2014 / 10 / 14 - 21:56
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


فيما اثبتت التجارب التأريخية ان الحماسيات و الأمنيات لاتحقق الأهداف الصعبة و لايمكنها القفز على الحقائق الجارية الموجودة، و انما يمكنها شحن امكانيات موجودة باليد لتقوية فاعليتها . . تموج منطقتنا بصراعات دموية يتساقط فيها عشرات الآلاف و يتشرد بسببها مئات الآلاف من المدنيين العزّل دوريّاً . . تحت رايات وحشية دينية و طائفية تهدد بتحطيم مكوّنات و تدمير اخرى، و تهدد بإعادة رسم دول المنطقة و مكوّناتها على اساس المصالح المستجدة، في وقت تتداعى فيه الحدود التي رسمتها اتفاقية سايكس بيكو اثر انكسار الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى .
و فيما برزت داعش الارهابية الوحشية، فانها تتمدد رغم انسحابات و خسارات جانبية منيت بها وسط اعلامها الشيطاني بكونها لاتقهر و اعلام حكومي يدّعي تدميرها . . حتى اخذت تتصاعد مؤخراً صيحات من محافظة الانبار بان المحافظة يمكن ان تسقط في غضون ايام بيد داعش و تؤكد الطلبات الرسمية للمجالس و الهيئات الرسمية للمحافظة، على ان ما يحصل من وقائع على الارض هو غير ما يذاع بالبيانات و التقارير الاعلامية الحكومية . .
مع التأكيد و التحذير من ان مركز المحافظة . . مدينة الرمادي يمكن ان تسقط في غضون اسبوعين، بعد سقوط قضاء هيت و ناحية كبيسة بايدي داعش و تمددها نحو عامرية الفلوجة، مع تراجع طلعات الطيران . . فيما يطالب مجلس المحافظة بطلب مقدّم الى البرلمان، بضرورة تدخل قوّات بريّة خارجية لأن القوى الأمنية الداخلية غير قادرة على المواجهة . . وسط انباء عن استعداد قوة خاصة من المارينز بتعداد 2300 مقيمة في الكويت الآن، للانزال في الرمادي . .
يأتي ذلك في وقت، يردّ فيه وزير الخارجية الاميركي كيري وفق وكالات الانباء العراقية و الدولية، يردّ على دعوات ارسال قوات برية اميركية لمحاربة تنظيم (داعش) في محافظىة الانبار، بالتأكيد على ( انه على العراقيين القتال لاستعادة المحافظة، و أن إعادة بناء قدرات ومعنويات الجيش العراقي ستستغرق وقتا تتبلور فيه الستراتيجية و تتطور القدرات رغم نجاحات و عثرات كما في اي معركة وبالتالي ستندحر داعش ) . .
و ترى اوساط واسعة ان تصريحات كيري و المواقف الرسمية للادارة الاميركية بهذا الخصوص قد لاتلاحظ او انها تتعمد ذلك لغاية في نفسها . . لاتلاحظ ان مايجري ليس مجرد عثرات و لا اخطاء يمكن تبريرها و انما انكسارات خطيرة و تزايد في نزيف الدم و الموت و الضحايا و هجرات مئات الآلاف ضائعين على الطرقات و على الحدود الشائكة الاسلاك بما يسترهم من ملابس فقط، تاركين مايملكون برعب و خوف متعدد المنابع . .
في وقت تزداد فيه سرعة تمدد داعش كحصيلة لما يجري في العراق و سوريا و لبنان، رغم ضربات طائرات التحالف الدولي، و خسائرها هنا و هناك امام القوات النظامية العراقية بفصائلها . . و رغم انكشاف حقائق تدلل على وقوف اقطاب دولية و اقليمية يداً ضد داعش و يداً معها ، الذي يفسّره سياسيون بكأن مايجري هو دعمٍ لبروز قطب طائفي وحشي اقليمي لمواجهة قطب ايران الطائفي المتشدد المتعنّت، حسب وصفهم . . في وقت تزايد فيه التدخل العسكري الإيراني في دول المنطقة و تتهيأ فيه القوات العسكرية التركية للعب دور اكبر فيها، وفق وكالات انباء محايدة.
و على ذلك تحذّر اوساط من تصريحات كيري الآنفة الداعية الى عدم التدخل المباشر سريعاً . . حيث يرى كثيرون ان التأخر بحجة عدم الرغبة بالتدخل المباشر الآن قد يكون من ورائه ترتيب دور يريد استخدام داعش للسيطرة على الجزء العربي من العراق و عاصمته، تمهيداً لمرحلة لاحقة يكون فيها تدخل الولايات المتحدة بشكل يضمن مصالحها و اهدافها في العراق و المنطقة بتفاصيل اعمق . . غير مبالية بالاعداد الهائلة للضحايا و بالتدمير الهائل للبلاد، ضمن ستراتيجية كبرى تُعَدّ لإعادة رسم دول المنطقة وفق المصالح الجديدة التي تتمحور على الأمن، الطاقة، الموقع العسكري الستراتيجي، الأسواق . . اضافة الى تقسيم الغنائم بين اقطاب كبرى و صدّ اخرى . .
و تتفق اوسع الاوساط العراقية مع مطالب مجلس محافظة الأنبار، بالإستجابة الى مطلب ضرورة تدخّل قوّات بريّة خارجية سريعاً وفق العهود و الاتفاقيات المعمول بها، و خاصة اتفاقية الاطار الستراتيجي بين العراق و الولايات المتحدة الاميركية التي تكلّف العراق مليارات الدولارات سنويّاً . . ريثما يتم اعداد قوات " الحرس الوطني " من المحافظات السنيّة، الأمر الذي يتطلب الحاجة الى مدة سنّة للتعبئة و التشكيل و التسليح و التدريب، وفق نتائج دراسات و تطبيق المستشارين الاميركيين المكلفين بذلك، ذاتهم .
و يرى متخصصون ان تدخّل قوات بريّة خارجية في هذه الظروف هو التطبيق العملي لمبدأ "التدخّل الإنساني " الذي اقرّته الامم المتحدة، بل ان تدخلاً لإنقاذ الارواح البشرية و محاربة الخطر المحدّق الشامل لقوميات و اديان و طوائف، يمكن ان يكون في عداد التدخلات لإنقاذ بلاد ما من وباءٍ اخطر من الطاعون و الايدز و الايبولا في ضحاياه، و في تهديده للمنطقة و للعالم . . و ان التدخّل العسكري وفق المواثيق و احترام سيادة البلاد، هو الذي سيساعد على اعطاء فرصة للحكومة العراقية الجديدة بموروثها و فساد اجهزتها، و للقوى العراقية الفاعلة لعقد مؤتمر تضع فيه خططها . .
و لإعادة بناء القوات المسلحة العراقية على مذهب عسكري وطني اتحادي و على اساس الخدمة العسكرية الإلزامية لشباب البلاد بالوان طيفهم القومي و الديني و المذهبي و البدء بانهاء الميليشيات و تسليم الاسلحة للحكومة، و بناء شبكة توجيه معنوي فاعلة على اساس الدفاع عن الوطن و وحدة اراضيه الاتحادية، و لإنجاز تعبئة تستطيع التنسيق الفاعل مع الضربات الجويّة للتحالف الدولي و العراقي و بالتالي صدّ داعش و اخراجها من البلاد كما حصل عندما اخرجت الصحوات قوات منظمة القاعدة الارهابية عام 2006 .

14 / 10 / 2014 ، مهند البراك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,104,612
- حرس وطني او قوات بريّة اميركية ؟
- في نواقص مواجهة الارهاب !
- الشيوعيون على عهدهم في مواجهة داعش
- الأيزيديون الأحبة يا جرحنا الجديد !!
- الحكومة الجديدة و اهمية دور الجماهير !
- الوحدات القذرة داعش (1)
- المالكي لايريد (اعطائها) لغيره !
- عن (داعش) و مواجهتها 4 و الاخيرة
- عن (داعش) و مثيلاتها . . (3)
- عن (داعش) و مثيلاتها . . (2)
- عن (داعش) و مثيلاتها . . (1)
- في معنى حكومة انقاذ !
- من اجل تفعيل (الصحوات) السنيّة !
- معاً بوجه داعش !
- في احداث الموصل . .
- حكومة انقاذ بعد تغريب الدولة عن الشعب
- من اجل ان لا ينقسم العراق !
- هناك . . عند الحدود (16) الاخيرة
- هناك . . عند الحدود (15)
- هناك . . عند الحدود (14)


المزيد.....




- الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل حاوية شاحنة
- اجتماع مفاجئ بين جونسون وكوربين بشأن جدول -بريكست-
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- ماذا بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل؟
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- المشي البطيء خطير على صحتك.. لماذا؟
- -أمة من الجواسيس-.. كيف سيطرت إسرائيل على شركات التجسس في ال ...
- بطاقة عمل بوتين مقابل مليوني روبل


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - التدخّل البريّ لمواجهة خطر تحطّم الجميع !