أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - اللحم الحي 1997(بيدرو المودفار):الرمز الأول للخفة البشرية














المزيد.....

اللحم الحي 1997(بيدرو المودفار):الرمز الأول للخفة البشرية


بلال سمير الصدّر

الحوار المتمدن-العدد: 4602 - 2014 / 10 / 13 - 22:55
المحور: الادب والفن
    


اللحم الحي 1997(بيدرو المودفار):الرمز الأول للخفة البشرية
بعيدا عن العشيرة السينمائية التي الفناها عند المودفار،وفي ظهور حقيقي ومشرف لبينلوب كروز كضيفة شرف التي تلد مع اول الفيلم وفي حافلة عامة بطل الفيلم فكتور،لنقول ان فيلم اللحم الحي هو عن فيكتور وعن مدريد في نفس الوقت.
الفيلم يبدو بأنه يحمل هم اجتماعي مطلق على انه يتحول للحديث عن علاقات منقسمة ومتكسرة حتى لوكانت صياغتها على شكل مصطلحات لا تعني الكثير لألمودفار ولا لمجتمع مدريد كما يصوره المودفار في الفيلم...مصطلحات على شكل زوج وزوجة أو حتى اصدقاء لأن الفيلم عابق بالرمز الأول للخفة البشرية كما يراها ميلان كونديرا ألا وهي الخيانة،ومهما كانت الطريقة التي صاغ فيها المودفار فيلمه هذا...
فكتور وبعد عشرين عاما يبدو كمتسكع ليلي ليس إلا يخوض في قصة حب مع الينا التي لاتعتبرها الينا سوى حادث عرضي،وهذه العلاقة ستحول لاحقا ديفيد الشرطي،في التعاون الأول بين المودفار والاسباني الشهير(خافيير بارديم) إلى مقعد نتيجة طلقة عشوائية مختلطة المصدر،بين فكتور وزميل دافيد سانشو الذي كان في خضم سكر شديد وأزمة عاطفية نتيجة تأكده من خيانة زوجته كلارا له..
مع البداية هناك لقطات بطيئة تخبر بمستقبل العلاقات في الفيلم،مع حبكة مقنعة خالية من الميلودراما والانقلابات غير المقبولة انتجت في النهاية مسارا جميلا للفيلم،وهي التحولات في مسار المودفار الفني التي تحدثنا عنها سابقا،ولكن سرعان ما سنلاحظ في الفيلم تقلبات ميلودرامية مع عدة الأوبرا الصابونية المعتادة التي اصبحت مميزة لأسلوب المودفار في هذه الفترةالسينمائية،ولكن البدعة القدرية في التقاء الشخصيات الصدفي والغريب فعلا أمر يذكرنا فورا بالبولندي كيسلوفسكي،ولا ضير من القول أن كيسلوفسكي خاض هذه اللعبة بشكل مقنع ومحترف اكثر من صديقنا المودفار..
على العموم فوالدة فكتور مريضة بالسرطان وتخبره بموتها في ماضي غائب عن الفيلم تماما مدته عشرين عاما،ولكن ظهور فكتور بعد خروجه من السجن كان اشبه بمداهمة انتقامية لحياة كل الشخصيات،يخدمه فيها كثيرا موضوع القدر الذي لايوجد الشيء الكثير لحديث عنه،لأن فكتور سوف يحقق انتصارا شخصيا وسينتقم من كل الشخصيات التي كانت سببا في سجنه الظالم،بل ويحقق هدفه الحياتي من اجتماعه مرة اخرى بكلارا في لقطة تشبه اللقطة الأولى لأن فكتور ينتظر طفلا تقريبا سوف يلد في سيارة مثلما ولدته امه في حافلة عامة ذات مرة.
في الحديث عن المضمون لهذا الفيلم المشهدي بامتياز،لا نستطيع القول ابدا عن وجود شخصية مركزية،بل كل الشخصيات كانت ضرورية الى حد كبير في انجاح هذا الفيلم متوسط المستوى في افضل حالاته،على ان فكتور هو المحرك الرسمي والرئيسي لكل احداث الفيلم،والمضمون يقوله المودفار بوضوح:
المودفار قدم فيلما عن علاقات هشة تبدو ظاهريا قوية جدا،والفيلم يخوض في كل العلاقات الفردية التي يجمعها رابط ما من الزواج الى الصداقة وحتى الزمالة في العمل،ولا نستطيع ان نؤطره داخل خيانات في عالم زوجي مضطرب من اساسه أو بحاجة الى اقل شرارة لكي يخوض في الاضطراب،وكأن المودفار يقول-وتركيزه على المضمون الفيلمي واضح جدا-ان هذه العلاقات هي سمة مجتمع مدريد الاسباني...
لازال المودفار متمسك بواقعيته،ونلاحظ في الفيلم عدم تخليه عن اساليبه السابقة،ولكنه يعمل على اعادة الصياغة،وبذلك يكون فيلم اللحم الحي فيلم جيد نسبيا في مسيرة المودفار الفيلمية،ليحقق بعد هذا الفيلم مباشرة فيلمه الأفضل والأشهر في تاريخه السينمائي كله(كل شيء عن أمي).
بلال سمير الصدّر 22/7/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,214,020
- الشريك1968(بيرناردو برتولوتشي):عن السينما والأدب والاسقاط ال ...
- زهور اسراري 1995 لبيدرو المودفار:التحولات
- شبق 2013(لارسن فون تراير):النقطة الفينومينولوجية
- مصارع الثيران1986(بيدرو المودفار):خليط مشوش
- بيدرو المودفار:عن مخرج يلتقط مشاعر المرأة في اقسى الظروف
- قبل الثورة 1962 (برناردو برتولوتشي):شخصيات مفعمة بالهم الوجو ...
- البريء1976(لوكينو فيسكونتي): ليس هناك محكمة على وجه الأرض قا ...
- قائمة شندلر1993(ستيفن سبيلبرج):تتويج المذبحة
- عنف وعاطفة 1974(قطعة محادثة)لوكينو فيسكونتي:اقتحام
- موت في البندقية1973(لوكينو فيسكونتي):عن الانسان في اقسى لحظا ...
- الملعونون 1969 (لوكينو فيسكونتي):تشكيل انتقادي حاد لمجتمع نا ...
- الغريب 1968 لوكينو فيسكونتي: اليوم بالنسبة لي هو شيء للمرور ...
- فيلم الموت1962(برناردو برتولوتشي):بين برناردو برتولوتشي وبيي ...
- Sandra1965(لوكينو فيسكونتي):عقدة اوديب الأنثوية
- الفهد 1963(لوكينو فيسكونتي
- روكو واخوته 1960 (لوكينو فيسكونتي):-عن الواقع الاجتماعي الذي ...
- الليالي البيضاء 1957(لوكينو فيسكونتي):شخصيات تقبع في مناطق ذ ...
- نحن النساء 1953 لوكينو فيسكونتي:عن الحب والحياة
- قصة جندي1958(للمخرج الروسي Grigori Chakhraj):مقدمة نقدية لأي ...
- الأجمل 1951(لوكينو فيسكونتي):عندما يحقق فيسكونتي فيلما وعظيا


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - اللحم الحي 1997(بيدرو المودفار):الرمز الأول للخفة البشرية