أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار














المزيد.....

الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 4600 - 2014 / 10 / 11 - 18:51
المحور: المجتمع المدني
    


الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار



في الوقت الذي تحتدم فيه المعارك للسيطرة على كوباني من قبل ما يسمى بقوات داعش تجري محاولات كبيرة للسيطرة على أجزاء واسعة من محافظة الأنبار وخصوصا منطقة الرمادي والمناطق المحيطة بها فهل كان الهجوم على كوباني والتركيز عليه أعلاميا هو للتغطية على ما يجري في الأنبار وأعتماد المبدأ العسكري في التمويه من خلال الهجوم على منطقة عسكرية والعمل على التمويه للسيطرة على مناطق أكثر أهمية وستراتيجية عسكرية فالعالم كله تتجه أنظاره لمنطقة كوباني وقضية سيطرة التنظيم عليها ومصير الألاف من المقاتلين و أهالي المنطقة والتركيز الأعلامي بل وجر معظم فضائيات العالم لنقل أخبار كوباني ومحاولة أحتلالها في الوقت الذي يجري فيه العمل على أحتلال منطقة بالغة الأهمية ولها دور كبير في الوصول ألى مشارف بعداد وتهديدها عسكريا هذا الأسلوب تتبعه قوات داعش منذ فترة طويلة من خلال حربها في سوريا ثم دخولها العراق وأحتلال الموصل والمتتبع للعمليات العسكرية الجارية والموقف على الأرض يمكن أن يعطي الموقف خطورة بالغة فيما لو تحققت السيطرة لقوات داعش على منطقة الرمادي وسقوط محافظة الأنبار والسيطرة على سد حديثة وموقع أكبر قاعدة عسكرية للجيش العراقي هناك أن مجريات العمليات العسكرية على الأرض تشير بوضوح ألى هشاشة الدفاعات العسكرية في تلك المنطقة وذلك لغياب الدعم العسكري والأستخباراتي العسكري لتحرك قوات داعش في المنطقة وأتساع جبهة المواجهة لقوات داعش من خلال فتح داعش لأكثر من جبهة مواجهة مع القوات الحكومية والتي أضعفت قدرات الجيش وما يسمى بقوات الحشد الشعبي في المواجهة بل وتعرضها لأكثر من حملة أبادة أبتداء من قاعدة سبايكر ألى الصقلاوية ومن ثم ألى حملات محتملة في منطقة الأنبار . أن من شأن الضربات العسكرية على قوات داعش أن يضعف قدرة هذا التنظيم على التحرك بشكل كامل لكن أمكانات هذا التنظيم العسكرية من حيث وضع الخطط وتوفير السلاح والعدد العسكرية يفوق بكثير ما موجود على الأرض لدى القوات العراقية وهو ما أثبتته التجربة السابقة وهو ما يمكن أيعازه لوجود تنسيق عالي بين الخبرات العسكرية والقتالية لبقايا ضباط النظام السابق وفلول الحرس الجمهوري وأجهزة الأستخبارات والأمن والتي غالبيتها من مناطق الموصل والأنبار وفلول الملتحقين من الدول العربية والأجنبية ، أن قيام دول التحالف بالضربات العسكرية سوف لن يجدي نفعا من دون وجود تنسيق عسكري على الأرض للقيام بالهجوم البري وأكتساح مناطق داعش وهذا لم يتخقق للأسف منذ قيام دول التحالف بالقصف الجوي على المناطق التي أحتلتها داعش ومناطق تمركزها والتي تشكل خطورة بالغة للزحف وأحتلال منطاق جديدة في العراق وفي سوريا مع وجود دعم لوجستي وعسكري من أكثر من دولة أعلنت مساندتها لقوات التحالف وتبرأت من التهمة الموجهة لها بأسناد قوات داعش ودعمها عسكرياوماليا وبشريا والأمثلة واضحة في المنطقة تركيا ، قطر، السعودية،النظام السوري، الأردن والكثير من الدول التي لم تبدي موقفا واضحا من الأحداث في المنطقة . كوباني منطقة ستراتيجية لأنها تعتبر معبرا رئيسيا لتركيا وكذلك معقلا لقوات ب ك ك وهو ما لا يتفق تماما مع توجهات تركيا وموقفها من الشعب الكردي وحقوقه في تركيا وهو ما يقلق تركيا التي تتذرع بشتى الأسباب لعدم التدخل وأنقاذ كوباني من السقوط بأيدي قوات داعش ولكن هل هو هذا المخطط العسكري لقوات داعش فقط أشك في ذلك فالمخطط أكبر بكثير من احتلال كوباني أنه مخطط لبسط نفوذ الدولة الأسلامية على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وأذلال شعوب المنطقة وجعلها تحت رحمة دول التحالف ومخططها الكبير في المنطقة وبالتالي قبولها بشروط اللاعبين الكباروالقبول بوجود قوات على الأرض بطلب من حكومات وشعوب المنطقة للحماية من الخطر القادم وهو من جنس ما خلق في أفغانستان فهل تعي الحكومة العراقية ذلك وتتلافى الأخطاء التي وقعت فيها حكومة المالكي والتي تبين فيما بعد أن ثمنها كان غاليا من دماء وأموال العراقيين أم أن الأوان قد فات .

حاكم كريم عطية
لندن في 11/10/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,312,025
- دفع ثمن أنسانيته
- لماذا الأصرارعلى نهج المحاصصة
- ما بين أنفالين
- الأنسان أغلى المقدسات
- كيف تكون الطائفية .... تأريخ أسودة يكتب بأقلام الأسلام السيا ...
- قطار البعث هذه المرة ..... داعشي
- داعش ... أمتحان الدولة العراقية
- بهرز رائحة.... البرتقال.... والدم
- الخدمة الجهادية
- مسؤولية من حماية شعبنا المسيحي في العراق
- الجماهير وحدها ضمانة القضاء على الأرهاب
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 3
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 2
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا
- بالعافية ...هني ومري
- ما بين الصور من معاني
- حجيج وعيد وأضاحي أنسانية
- ما بين مظاهرات التحرير... والأعظمية وثيقة شرف
- عيد تأسيس .. ومشروع حماية بغداد
- وثيقة الشرف الوطني ... المحتوى والتطبيق


المزيد.....




- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيين كوبيين يعملان في الأمم المتحدة
- اعتقالات ودعوات للتظاهر.. لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق ال ...
- خلاف حول المعتقلين العرب في إقليم كردستان العراق
- إسقاط أحكام إعدام عن متمردين في دارفور
- الولايات المتحدة تطرد موظفين اثنين من بعثة كوبا لدى الأمم ال ...
- حقوق الإنسان السعودية تنفي حجز مواطن قطري وابنه قسريا في الم ...
- وائل غنيم يتهم أجهزة الأمن المصرية باعتقال شقيقه
- الولايات المتحدة تصدر تأشيرة دخول لروحاني وظريف لحضور اجتماع ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار