أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - ريحة العنبر














المزيد.....

ريحة العنبر


رياض بدر

الحوار المتمدن-العدد: 4590 - 2014 / 10 / 1 - 23:06
المحور: الادب والفن
    



لماذا افخر باني من جيل السبعينات ....
لاني عندما اجلس في حديث مع اصدقاء او اقارب تكون عيني وانتباهي موجه لهم وليس للموبايل او مسلسلة تركية
لاني عندما اقود سيارة لا استعمل الهورن (المنبه) كثيرا او كإهانة للاخرين, لاني اشاهد التلفزيون كي اعرف مايدور حولي واتعلم علوم لم ادرُسها في المدرسة او الكلية وليس كي اتابع برامج صوتيه ناشزة تشعرني باني فاشل لم اكن معهم,
لاني عندما اكون في اجتماع عمل اُغلق هاتفي كي لايقطع تركيز الموجودين في الأجتماع, لاني كنتُ العب في الشارع العاب رياضية تُعرفُني على الكثير من الأصدقاء مِن مناطق اخرى وحتى مدن اخرى وليس اصدقاء الكترونين عددهم بالمئات لن تراهم اذا ما احتجتهم, لاني وقفت في الطابور الصباحي في المدرسة وانشدُ النشيد الوطني كله ولازلت احفظه عن ظهر قلب وليس كايامنا هذه يحفظ الطلاب اغانٍ مُطربيها لا صوتٌ ولا صورة فقط مُهرج يقفز كالنسناس او فتاة لاتلبس شيء سوى حذاء, لاني أمرضُ مَرةً في السنة وطبيبٌ واحد يكفي لعلاجي ودواءٌ بسيط واحد يكفي وليس كما الأن مُراجعة الأطباء والمستشفيات صارت يومية وابو الصيدلية صرنا نراه اكثر من ابوينا, لاني عشتُ في زمنٍ كانت التربية فيه حتى بالضرب وليس كما الأن لايعرف جيل Arab Idol حتى جدول الضرب ويعتقد انها الحُرية.
في زماننا كان للصورة المطبوعة على ورق " الكوداك" قيمةٌ باقية ليومنا هذا وليس كصور الموبايلات و "السيلفي" نمسحها عند الصورة القادمة لانها لاتعجبنا, كان هاتف بيتنا هو نفسه منذ كان عمري 7 سنوات ولم نستبدله ولم يعطل ولم نكن نقف كالمهابيل في طابور كي نشتري موبايل لايفرق عن الذي اشتريناه قبل سنة إلا ب200 دولار ازيد.
كان الوطن هو أغلى مكان لدينا وعندما نذهب للدراسة في اوربا او امريكا نتلهف كي نرجع للوطن نعمل بشهاداتنا وكأن الأربع سنين دراسة اكلت عُمرنا كُلهُ, كُنا نقبل ارض الوطن عند المطار إذا غِبنا عنه ولو للعلاج وليس كهذا الزمان صارت شتيمة الوطن مرجلة و" ستايل " بين الأصدقاء واللجوء لدولة تُدَمِرُ وطننا حُلُمٌ بعيد المنال. كان كلُ شيء في أعيننا أخضر ورائحة العنبر ......... لا تزول.
اي زمان أجمـــل زمانكم ام زماننا !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,331,291
- سفينة بِلا أقدار
- آيات يزيديات
- قراءة رجعية لصحيفة نسائية
- وعلى الوطن السلام
- نداء استغاثة من طين
- خطاب آه إلى بغداد
- في حضرة إمرأة بوهيمية
- اُمنيات على خارطة الوطن
- إلى سورية مع حُزني
- مع هطول النسيان
- إلى وزيري دفاع داحس والغبراء
- إمرأة بهوية مزورة
- اضغاث أوراق
- من أجلُكِ يا مدينة السلام
- نُخبَ الهزيمة
- التخطيط لإنقلابٍ غيرُ شرعي
- قصيدةٌ بِلا رجل
- أنا و أنتِ والمليشيات
- مابعدُ الأربعين من عُمري
- لوحة العشاء الاخير


المزيد.....




- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)
- الكندية مارغريت آتوود والنيجيرية برناردين إيفاريستو تتقاسمان ...
- وهم بصري نشره الممثل سميث يخبرك أي جانب في دماغك هو المسيطر ...
- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - ريحة العنبر