أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربحان رمضان - نكرزات من العقل الباطن














المزيد.....

نكرزات من العقل الباطن


ربحان رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 4586 - 2014 / 9 / 27 - 23:43
المحور: الادب والفن
    


إنه بهلول المهبول الذي لم يعد اسمه هو اسمه .. أصبح يمشي ويتلفت مهزوزا ً ، يبصق على الأرض ويهز رأسه ويلوي عنقه ويقول : لا اريد العودة إليك ِ طلقتك ِ .. انا احب ان اعيش حتى في جنون .. أنا لست مجنون ، أنا لست مجنون ..
عيونه تلتفت يمنة ويسرى في ارتياب ، شعره المصبوغ يوحي للجميع مابه من عصاب ..
بيده دائما عدة نصبه واحتياله مع أنه يعاني من مرض الفصام ؛ حقيبة فيها ثمة أوراق بيضاء وكمبيالات قديمة ..
اشترى شهادة أكاديمية ليكمل قصة النصب التي يطرحها على الناس ، وكأنه انسان سوي ، يتظاهر بحب الأخرين ، يحدثهم مقسما ً أغلظ الايمان أن سيحميهم من شر الشيخ " الدونجوان" صاحب أشيك لباس في مدينته ، الشيخ الذي جعل النساء ترتمي عليه كارتماء الحمام على الماء في مسجد بني أمية بالشام .
" الشبح المجهول " الذي يراه مرعبا ، يخاف من ذكر اسمه .. يصوره للناس أنه شبح مخيف ليرتاع شباب " الفانتازيا " من سيرته ثم يتهرب من كلامه بحجة القانون .
" يكش " ، وينتفض كلما سمع اسم ذالك الشيخ النسونجي الذي يقض مضجعه ليل نهار .. فيحلم به أحلاما ً غريبة غير منطقية ، حتى أنه حلم ذات يوم أن الشيخ الدونجوان يؤشر له أن تعال ونام هنا ، ولما اقترب منه ضمه الدونجوان من الخلف ومنع عنه التنفس والكلام ، استيقظ مأخوذا وهو " يصيح أنقذوني أنقذوني شيخ شبيح ونسونجي " وأخذ يبكي بكاءً مر ّ لم يشعر به أحد إلا مطلقته الشقراء التي ضحكت عليه وهو يبكي ويستغيث .
شتم صديق زوجته لأنه على علاقة بالشيخ الدونجوان ، نهره في بيت المال الذي تتوزع منه المساعدات على الناس ، قال له : أنت مثل صاحبك عميل ياعميل الشيخ ، أنتما تشكلان خطر لا أستطيع وصفه .. كلكم ياأصدقاء الشيخ الدونجوان في قائمة الأعداء ..
قالت مطلقته أنه ومن سوء معاملته لضباط الأمن الوقائي الذين يرأسهم ، ونتيجة لفعلته الشنيعة عندما حاول تحريف أقوال ماركس ولينين أن أمه حاولت الانتحار .. لم تعتقد يوما ً أن ابنها يترك القائد الملهم ويذهب مع المنشقين الضالين ، رغم أنها لم تكن تعرف القراءة والكتابة ، وكانت تصدقه " سابقا " لما كان يكذب عليها ويقول عن المجلدات اليسارية المعروضة في " خزانة الملابس والتي جعلها مكتبة لكتبه الضالة " أنها تفاسير لفضيلة الشيخ كارل ماركس وفقهاء في الشريعة الاسلامية ، لذلك كانت تأتيه نوبة هستيرية كل مافتح مجلد من تلك المجلدات ويصيح : " لم يكن ماركس على حق ، لم يكن ماركس على حق .. انا سأطلعكم على نور الحقيقة " .
قال لزوجته التي طلقته ذات مرة : الشيخ الدونجوان يأتيني في كوابيس الليل وأحلام اليقظة ، هذا الشيخ الذي أخذكِ مني لن أتركه بسلام .
ويتداول أهل المدينة قصتهما باستغراب لأنه لم يعرف أحد ماهو سبب عداوة البهلول لصديقه القديم الشيخ الدونجوان الذي أصبح شبحا بعد أن قاد فصائل يسارية ضد النظام .
فالشيخ الدونجوان الذي يكبره بسنوات قرأ الانجيل قبل القرآن ، ولم ينسى أن يقرأ نشيد الانشاد ..
علمــّه كيف يكتب اسمه ، وكيف يتمكن من الحاسب القديم الذي يملكه ، وعلمه كيف يجب على الرجل أن يرضي زوجته .
شكت مطلقته ذات مرة لصديقه الشيخ برود العلاقة بينها وبين البهلول .. وقالت أن فترة طويلة مرت لم يقل لها كلمة حب واحدة ، ولم يقم بواجبه نحوها منذ فترة طويلة ، وأنه هو السبب في برودها نحوه مما سبب لها مرضا اضطرت على أثره أن تجري عملية استئصال الحب بينهما ، ومن يومها اعتمت بمعلمه الشيخ الذي تنظر إليه باعجاب كبير ، وتأتيه خلسة في بيت استأجره خصيصا َ لممارسة هواياته في الكتابة والحب ، تشكي إليه زوجها المنحل وتطلب منه الحل ، ثم ترتخي بين يديه قائلة أيقظني ايها الشيخ ، انت تسحرني بكلمات تؤثر بي وتجعلني انام بين يديك ... اقرأ علي ماحفظته من كتب الحب ، وعلمني ماحفظته من كتاب الله والعهد القديم اقرأ لي ماحفظته من نشيد الانشاد ثم تردد قائلة :
" لرائحة أدهانك الطيبة. اسمك دهن مهراق ، لذلك أحبتك العذارى "ما أجمل خديك بسموط، وعنقك بقلائد "
يجاوبها : ها أنت جميلة يا حبيبتي، ها أنت جميلة. عيناك حمامتان ، ، وتقول : ها أنت جميل يا حبيبي وحلو، وسريرنا أخضر ..
كلمات حب ، وجمل وتعابير جميلة يتبادلاها مع الكثير من القبل ..
هكذا أصبحا يتبادلا الحب ، والبهلول مخبول في محفله التي انضم اليه بعد أن حرف ماكتبه فضيلة الشيخ ماركس عن الدين وعن الله نكاية بالشيخ النسونجي ، يكتب كل يوم رقية فيها كثير الدعاء والكلام المكتوب على عواهنه ، يتعامل بلؤم شديد .. قلبه محروق على شئ قد أضاعه في بلاد الله الواسعة ..

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =
كاتب وناشط سياسي سوري .



.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,060,943
- ماهكذا تورد الابل يا سيد أشرف المقداد ، التطرف يسئ إلى لحمة ...
- رعاع .. وقبول بتزويرالحقيقة ..
- هل فعلا إبراهيم القاشوش الحقيقي مازال حيّ ؟؟
- اعتقال مناضل معه كتاب
- إجراء تمثيلية انتخاب الأسد تثبيت للحكم التوليتاري في البلاد
- على هامش يوم المرأة العالمي / المرأة السورية ستبقى رمز التحد ...
- حول ما كتبه د. العبدولي في مقدمة كتاب إسلام الأكراد
- عيد رأس السنة في الأحياء القديمة
- ملاحظات عن مشروع الإدارة الذاتية في كردستان الغربية
- أنا شمدين من عفرين ..
- شخصيتان مؤثرتان في حياتي - أولهما خطيب وثانيهما فوال -
- - أنا وأخي في قبر واحد -
- ربحان رمضان في ردهً على تساؤلات موقع خبر 24 الألكتروني
- بشارة تستأهل الفرحة : خبر وحدة أحزاب كردية في سورية
- حرصا على تآخينا .. . فلتوأد الفتنة قوتان مرفوضتان في الثورة ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا ًالجزء ال ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا :: الجزء ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا ًللأستاذ ...
- حول المقال المتعلق بالأزمة الكردية السورية - للأستاذ صلاح بد ...
- وفاة الفنان الكردي طلحت حمدي كاكا


المزيد.....




- رئيس هيئة الثقافة الليبية بالحكومة المؤقتة: لم يصدر أي كتاب ...
- محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف: نقدم سبعة وعشرون ترجمة لل ...
- رحيل المخرج اللبناني العالمي جورج نصر عن عمر 92 سنة
- رحيل المخرج اللبناني العالمي جورج نصر عن عمر 92 سنة
- أشهر حلبة تزحلق بموسكو في حديقة -غوركي بارك-
- بعد زيارة رئيس الحكومة.. لقاء بين العمدة والوالي لدراسة المل ...
- بوريطة للجزيرة: لا نحتاج لوسطاء لحل مشاكلنا مع الجزائر
- أبرز ترشيحات الأوسكار 2019
- بوريطة للجزيرة: المغرب لم يشارك في مناورات التحالف العربي ال ...
- متحف الشمع البريطاني بالسعودية.. ماذا تغير في موقف المملكة م ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربحان رمضان - نكرزات من العقل الباطن