أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بارباروسا آكيم - تطور مفهوم الذبائِح الحيوانية في المسيحية














المزيد.....

تطور مفهوم الذبائِح الحيوانية في المسيحية


بارباروسا آكيم

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 25 - 22:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يُقدم الفكر المسيحي أَجمل وأَنبل معنى للذبيحة متخطياً بذلك كُلُ من سبق هذا الفكر وكُل من يأتي بعده ، ففي المفهوم المسيحي بدَل أَن يتقرب الإِنسان الى الله بالذبائِح الحيوانية ..يَحدُث العكس .. فيتقرب الله الى الإِنسان بأَن يُقَدِم ذاته ذبيحة لبني البشر ، وبعيداً عن الميتافيزيقيات وتوابعها فإِنَّ الموضوع بحد ذاته كان يُعَدُ مفهوماً متطوراً جاعلاً للإِنسان قيمة بحد ذاته ، ولفهم معنى الذبيحة في المسيحي نذهب الى المصادر الموسوعية بهذا الصدد ، يقول أَصحاب قاموس الكتاب المقدس تحت كلمة " ذبيحة " :(( ترجع عادة تقديم الذبائح لله إلى فجر التاريخ البشري، فنجد في العهد القديم إشارات إلى مثل هذه الذبائح كطريقة للتقدم إلى الله (تك 8: 20 وخر 10: 25 ولا 4: 23 و 5: 7 و 17 : 11)، وقد وجدت طقوس متنوعة بخصوص الذبائح في بابل ومصر وغيرهما قبل أيام موسى بكثير. أما المسيحيون الآن ففي غنى عن هذه الذبائح لأن المسيح رُفع على الصليب ذبيحة طاهرة كاملة لأجلهم (عب 13: 11 و 12) إلا انهم يقدمون ذبائح من صنف آخر تدل على شركتهم في المسيح، كالتسبيح وفعل الخير والتوزيع (عب 13: 15 و 16).)) ، " المصدر: قاموس الكتاب المقدس ، تأليف نخبة من ذوي الإِختصاص ، هيئة التحرير : ( د. بطرس عبد الملك ، د. جون الكساندر طمسن ، الأُستاذ ابراهيم مطر ) ، ص 384 ، طبعة 13 لسنة 2000 ، طباعة : مطبعة الحرية , بيروت ، الناشر : دار مكتبة العائلة , القاهرة "...، وتقول دائرة المعارف الكتابية : (( القربان ، والكلمة بنفس اللفظ في العبرية ، وهو كُل مايتقرب به الإِنسان الى الله من ذبائِح وتقدمات مادية او عينية أَو خدمية . وأَول ما نقرأ عن القرابين ، هو ماجاء في الإِصحاح الرابع من سفر التكوين من أَنَّ قايين قدم من أَثمار الأَرض قُرباناً للرب ، وقدم هابيل من أَبكار غنمه ومن سمانها ، فنظر الرب الى هابيل وقربانه ، ولكن الى قايين وقربانه لم ينظر تك 4: 3 - 4 وقد نظمت الشريعة تقديم القرابيين المتنوعة لا 1 : 2 - 8 ، 63 ..وكانت كُل هذه القرابين بذبائحها وتقدماتها رموزاً للرب يسوع المسيح الذي أَحبنا وأَسلم نفسه لأَجلنا قرباناً لله رائحة طيبة اف 5 : 2 ، لأَنه بقربان واحد قد أُكمل الى الأَبد المقدسين عب 10 : 14 ولذلك لايكون بعد قربان عن الخطية عب 10 : 18 )) . المصدر : دائرة المعارف الكتابية ، تأليف نخبة من ذوي الإِختصاص ، المحرر المسؤول : وليم وهبة بباوي ، ( ج 6 : ص 200 ) الطبعة الثانية لسنة 2000م ، صدر عن دار الثقافة في القاهرة " إِذاً ذبيحة المسيحي التي يقدمها والتي ترمز الى الشركة في المسيح هي فعل الخير والشركة مع الناس كُل الناس والتوزيع ..كذلك تقول دائرة المعارف الكتابية ( نفس المصدر ج 3 : ص 484 ) :(( في أَسفار العهد الجديد هي أَن ذبيحة المسيح على الصليب هي الذبيحة النهائية الكاملة للتكفير عن خطية الإِنسان وخلاصه ، فالذبائح جميعها لم تكن إِلا رموزاً للمسيح ، فلم يكن الناموس بكل ذبائِحه وفرائِضه وأَحكامه " بقادر أَن يُحيي " ، بل كان الناموس " مؤدبنا الى المسيح لكي نتبرر بالإِيمان " غل 3 : 21 و 24 . ( لأَنه لايُمكن أَنَّ دم ثيران وتيوس يرفع خطايا..نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة . وكل كاهن يقوم ويخدم مراراً كثيرة تلك الذبائح عينها التي لاتستطيع ان تنزع الخطية ، أَما بعد هذا ، فبعدما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس الى الأَبد عن يمين الله .. لأَنه بقربان واحد قد أكمل الى الأَبد المقدسين عب 10 : 4 - 14 ، ومن ثم فقد أَبطلت ذبيحة المسيح كُل الذبائح ، وقد تعددت الذبائح في العهد القديم لأَنَّ ذبيحة واحدة لم تكُن بكافية للتعبير عن الجوانب المختلفة لذبيحة المسيح ))...وهاهُنا أَتمنى قد أَكملت وجهة النظر المسيحية في الذبائح والقرابين .. واتمنى ان تستفيدوا .. ودمتم سالمين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,649,532
- تطور مفهوم الذبائِح الحيوانية في اليهودية
- دي گولديني مادونا
- العذراء تُطِلُ من بوليفيا حاسرة الرأس
- لقد أَضحكني عُثمان حتى بَدَت نواجذي
- الإيقونات والأَعمال الفنية وعلاقتها بالحجاب
- تعقيباً على مسأَلة الحجاب والمسيحية
- العاهات النفسية المُحمدية
- خفوت نبرة النصر الإلهي
- ماذا يقول الأَلمان عن الإِخواني أَردوغان.؟!
- إِنتصارات إِلهية وهمية
- أَخلاقيات جيش الدفاع الإِسرائيلي وخصومه
- رسالة الى القيادات الأوربية على وجه الخصوص
- أخلاقيات حماس في الحرب
- الهدي النبوي في جناحي الذبابة
- يوم اغتيال الطاغية
- رسالة الى الجاليات المسيحية والأيزيدية في الخارج
- ياليتني شعرة في جلد هذا الحمار.!
- مدينة كاراماي الصينية تحظر الرموز الأسلامية.!
- منظمة حماس الأرهابية
- خرافة اعجاز القران عند المعتزلة


المزيد.....




- النوادي الصيفية الإسلامية بأميركا.. أن يتعلم الأولاد الدين ب ...
- بذكرى تفجير الجمعية اليهودية.. الأرجنتين تصنف حزب الله منظمة ...
- في قضية المدرسة الدينية بالرقاب.. السجن 20 عاما ضد ملقن للقر ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بارباروسا آكيم - تطور مفهوم الذبائِح الحيوانية في المسيحية