أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجيد الأمين - الحرب الدوليه على الإرهاب واجتثاث الاخوان المسلمين كشرط لنجاحها














المزيد.....

الحرب الدوليه على الإرهاب واجتثاث الاخوان المسلمين كشرط لنجاحها


مجيد الأمين

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 25 - 20:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاخوان المسلمون الخطر الداهم الدائم على مجتمعات الكره الارضيه وهم الاب والام الفكريين الشرعيين لكل الإرهاب ولكل الانظمه الدكتاتوريه التي تدعي الاسلام دستورا ومرشد عمل وان كانوا شيعه *.
مراحل الاخوان 
• الاولى مرحلة التأسيس بعد انهيار الخلافه الغثمانيه عام 1928 وكان الهدف اقامة الدوله الاسلاميه بطريقة الخلافه وزمن النبي ( الأعظم )
قال حسن البنا«إن الإسلام عقيدة وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة وروحانية ومصحف وسيف.»
• الثانيه توجههم نحو الخليج وأوروبا بعد حربهم التناحريه مع عبد الناصر في الخمسينيات من القرن الماضي .
• الثالثه تزايد نشاطهم في الأوساط الاسلاميه وتحديدا دول الخليج الغنيه وأوساط الأغنياء السنه حول العالم بعد ثورة الخميني الاسلاميه الشيعيه والشعور بخطر الثوره المستمره او الدائمه وما يرافقها من تشيع وبالتالي احتمالية توسع الدوله الاسلاميه بمذهب "اصحاب البدع" .
• الرابعه تزايد سعيهم في طرح انفسهم كبديل إسلامي معتدل ، لدى أماكن صنع القرار والبحوث في امريكا وأوروبا ، بدل نظام ايران الراديكالي المعادي للغرب وايضاً بديل لتنظيم القاعده والمنظمات التكفيريه التي برزت بعد احتلال وتحرير الكويت ما بعد التسعينيات .
• الخامسه سيطرتهم وبشكل سري وربما بإقناع امريكا والغرب (عبر تثبيت فكرة كونهم البديل ايضا ل الانظمه الثيوقراطيه النفطيه المتخلفه كنظام ال سعود التي فشلت في كبح الإرهابين )، على الحكم في قطر عام 1995 والذي أدى ربما الى سيطرتهم على الحكم في تركيا عام 2003 .
• السادسه وبسبب من امتلاكهم القدره الماليه الهائله والغير خاضعه لرقابه ماليه قانونيه وشعبيه (موارد قطر ، وايضاً الدوله التركيه ) كذا وسائل وطرق اعلاميه وتقنيه متطوره بسبب خبرتهم الطويله وتغلغلهم في الاعلام الغربي وتحديدا بي بي سي عربي وقناة الجزيره لاحقا .. الخ وتوسع وقدرة تنظيماتهم في اللعب على اكثر من حبهه وحزب وموقف وتجمعات قبليه او سكانيه استطاعوا ان يستولوا تقريبا على كل انتفاضات الربيع العربي واستطاعوا السيطره على مصر ( والتي انقلبت عليهم بسبب وجود مؤسسات دوله مستقله ولها بعد شعبي مؤسساتي ) وتونس وجزء من حكم اليمن والان يقاتلون لاجل إسقاط ليبيا وما تمثله من مخزون مالي كبير ، ايضا حاولوا ولا زالوا في سوريا مع محاولات لضعضعة انظمه خليجيه ك الإمارات والسعودية وايضاً دورهم الكبير والمتعدد الأوجه والتكتيكات في العراق عبر إقلاق سيطرة القسم الاسلامي الشيعي وهو عمليا كافر في باطن فكرهم ، ومع ذلك استطاعوا ان يصلوا الى رئاسة البرلمان العراقي في اكثر من مره ربما ثلاث او اربع ( الجسني، أياد السامرائي والان سليم الحبوري ، وتقريبا المشهداتي مع انه سلفي وغير منتمي للإخوان ورغم ضعف جماهيريا هم في أوساط السنه وكان منهم ايضا في مجلس الحكم ) . 
- الحل المفترض القيام به الان برأيي وتحمل نتائجه لان استمراره سيكون أكثر استنزافا لموارد العالم البشريه والماديه ، وايضاً سيعطي ربما فرصه اكثر للقوى الراديكاليه الشيعيه في الاستمرار وتهديد الحريات والعمليه الديمقراطيه في العالم 
مع ان الشيعه قد يبادروا قريبا الى إلغاء نظرية ولاية الفقيه بعد وفاة خامنئي ، وإذا ما تراجع الاخوان عن قيادة الفكر الاسلامي الطامح ًبتعطش دموي للحكم .
الحل : 
• اولا انقلاب عسكري وإسقاط حكم تميم في قطر وتعيين أخد أقاربه من المعادين لفكر الاخوان وتغيير نهج قناة الجزيره بالطبع وملاحقة الأصول والحسابات الماليه للعائله والقيادات والآخوان في التنظيم العالمي ايضا. 
• ثانيا تشجيع القوى الدينيه المعاديه لاردوغان والعلمانيه التركيه المتأصله لاستعادة مؤسسات الدوله المختطفه ك العسكريه والامنيه والقانونيه التركيه وفتح ملفات الفساد ل اردوغان وزمرته .
• ثالثا التدخل العسكري العالمي وباسم الامم المتحده لمساعدة القوى الشرعيه والمعتدله او العلمانيه في البلدان التي تتعرض للهجمات الإرهابيه ك ليبيا، ومساعدة مصر ماليا وتجهيزها عسكريا ليلعب جيشها دورا على الارض في بلدان أخرى مع الحشد العالمي للحرب المستمره ضد الإرهاب ودون مجاملات ونفاق للإسلام او المسلمين السلفيين وغيرهم .
* يذكر ان اول كتاب سياسي قرائه نوري المالكي رئيس وزراء العراق ( حزب دعوه شيعي ) سابق ولمدة ثماني سنوات مريعه كان لسيد قطب احد تلامذة مؤسس الاخوان حسن البنا 





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,421,663
- حرب السنه والشيعه ، هل هي تلبيه لقوانين الطبيعه والتاريخ ؟
- هل التدمير الذاتي هو الحل الوحيد ؟
- الانتخابات والسياسيون مابين وعي سلطوي وضعف وعي
- اليعقوبي مرجع ديني ام سياسي صاحب تنظيم مهدد للسلم المجتمعي ؟
- قراءه مختصره في قانون الأحوال الشمري... الانتقائيه الماضويه ...
- وجهة نظر .. الذكاء والأساس الجيني
- الانتخابات العراقيه والبديل المدني
- مفاهيم بسيطه .. غير عقائديه
- الوطنيه والقوميه عنوان ل بريد عنصري


المزيد.....




- الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
- مصدر عسكري: إصابة 4 جنود بجروح إثر سقوط صاروخ إسرائيلي في من ...
- نيوكاسل يضم المهاجم البرازيلي جولينتون
- أمريكا تقيد تأشيرات دخول نيجيريين -شاركوا في تقويض الديمقراط ...
- مفاوضات -الحرية والتغيير- و-الحركات المسلحة-... لبناء تحالف ...
- جونسون بطل خروج بريطانيا... عن طورها
- تنحية جنرالات جزائريين يعيد إلى الأذهان الحديث عن الانقلابات ...
- مبادرة فرنسية بريطانية ألمانية لإطلاق مهمة -مراقبة الأمن الب ...
- مدير الـ أف بي أي: روسيا عازمة على التدخل في الانتخابات الأم ...
- هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجيد الأمين - الحرب الدوليه على الإرهاب واجتثاث الاخوان المسلمين كشرط لنجاحها