أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - مطرقةٌ وسندان عراقيين ..!!!














المزيد.....

مطرقةٌ وسندان عراقيين ..!!!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 25 - 02:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اولاً : كلا هذه المطرقةِ وهذا السندانِ لا يمتلكان اللون الأصفر اللامع للمطارقِ والسنادينِ , بل جليّاً يبدو انهما يتمتّعان باللون المتصدّئ " الزنجاري " , بل ايضا واكثر من ذلك , فأنّ كلّ مَن تنفرض ممارسته فرضا لدورٍ قياديٍّ في بلدٍ - كالعراق - تتعدّدُ جبهات القتال الداخلية فيه , فلا بدّ ان يصطبغ بهذا اللون حتى لو لم يشعر به او لم يراه , فالمهم هو كما يراه الرأي العام في داخل البلد + الرأي العام العربي + المجتمع الدولي , ومؤدّى ذلك أنّ اللون المذكور هو دلالةٌ على دورٍ منبوذ ووضعه المرفوض .!
ثانياً : لاشكَّ ولا ريبَ مطلقاً أنّ القوات المسلحة العراقية ليس بمقدورها إخراج " داعش " او ما يُسمى بالدولة الأسلامية في العراق والشام من المنطقة الوسطى والشمالية " بشكلٍ خاص " من البلد , او القضاء عليها , وكان لابدّ من الإستعانةِ المتلهّفة للضَرَبات والغارات الجوية الأمريكية والفرنسية ولذلك سيق لأوباما القول إنّ القضاء على داعش سيستغرق ثلاث سنوات , ثمّ قام بتمديده الى : - وقتِ طويل - , وكان بالإمكان بالطبع أن تقوم اسرابٌ من قاذفات القنابل والمقاتلات الأمريكية بأختزال الموعد الزمني التقريبي على داعش بذلك , ولكن ومع ما تهدف وتستهدف به الأدارة الأمريكية .! فكان على العراق القبول بالمُر كأفضل الحلول بدلاً من الأشدّ مرارةً ...
ثالثا : وبالرغمِ من هذا وذاك , فأنَّ جهاتٍ سياسيةٍ عراقيةٍ فاعلةٍ ومؤثّرةٍ في الساحة تعترضُ على هذا الدور الأمريكي وهو دَورٌ مطلوبٌ و لا مفرّ منه او حتى لو نسمّيه بِ : شرٍّ لا بدّ منه " إذ الأمريكان هم غزاة البلدِ اصلاً , على الرغمِ منٍ متغيرات اللعبة السياسية بالألوان والأحداث المتباينه
ثمَّ : كُنّا نتمنّى على الطرف او الجهة المعارضة للتدخّل الجوي الأمريكي البسيط , أنْ تحاول " ما في وسعها " منْ إقناع الجمهور بوجهةِ نظرها , وأنْ تشرح أمام الإعلام < في مناقشةٍ صحفية > أحقّية وشرعية معارضتها , فلعلّها تكسب او تفقد جماهيريةً او شعبيةً ما لطروحاتها , بالرغمِ من تصوّراتي انها لا تحتاجها او حتى لا تكترث لها ..!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,159,492
- ملحوظتان لعلهما غير ملحوظتين .!
- ماذا بعد .! - الرئيس قاسم و 14 تموز ؟
- محافظاتٌ تنفصل - و - رواتبٌ تٌقطع .!!
- العراق .. اسئلةٌ من وسْط النار .!
- إنها ..!!!
- !!! .. قصيدة القصيدة
- قبلَ أن نغرق !!!..
- !!... كتاباتٌ تَتَشظّى
- قصيدةٌ بلا عنوان
- !!!!.. إتّحدوا ..إتّحدوا
- اسلحة
- حروفٌ لا تتشكّل ..!!!
- آلة قانون تعزِفُ قانون .!!!
- !!!.. آخر الأحوال .. في قانون الأحوال الجعفري
- عن المرأة .. في يوم المرأة .!
- !!!. روائح تنبعث من قَطر
- !!!.. مخمليات
- منْ قصائدي المحظوره ..!!!
- فكِّكوا تصريحَ هذا النائب ..!!!
- رموزٌ عنها ...!!


المزيد.....




- الخارجية الإسرائيلية: وصول صحفيين سعوديين وعراقيين.. وسيلتقو ...
- ماذا قال ظريف لـCNN حول المفاوضات مع أمريكا؟
- ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية.. ويقحم الع ...
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- مهرجان فن الشارع بالدار البيضاء يصنع الحدث الثقافي
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- الكويت تعرب عن قلقها البالغ من تسارع وتيرة التصعيد بعد احتجا ...
- قطر تعلق على أحداث مضيق هرمز وتطلب -مخرج سلمي-
- بالأرقام... حصيلة اقتلاع بقايا -داعش- من حزام بغداد
- العثور على سلحفاة نادرة برأسين... وهذا ما يميزها عن كل من يش ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - مطرقةٌ وسندان عراقيين ..!!!