أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ميشيل نجيب - أصولية وتخلف الإعلام (1)














المزيد.....

أصولية وتخلف الإعلام (1)


ميشيل نجيب

الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 22:34
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


" فضيحة" يبدأ الخبر بهذه الكلمة التى تهز كيان الذكور أكثر من النساء، وهى طريقة الإعلام رخيص الغباء لكى يجذبك ويثير نخوتك الذكورية لتتعرف على الفضيحة بلهفة، لتجد خبر صحفى يقول: "فضيحة.. صور الفنانة.. بالمايوه على الشاطئ"، أبتسم فى داخلى وأسأل دى فنانة مغنية أو ممثلة أن تظهر بالمايوه أو بالشورت، فين الخبر وفين الفضيحة وإيه المشكلة؟ قلت لنفسى أحتمال الصحفى راجل حازم وعنده عقدة نفسية من النساء، وعندما يرى أمرأة بالمايوه تثور فيه غرائزه الجنسية رغم أنه منظر طبيعى أن تظهر أمرأة أو فنانة على شاطئ البحر بالمايوه، الغير طبيعى والفضحية ان تظهر أمرأة وسط ميدان التحرير أو العباسية عريانة يعنى بالعربى كما ولدتها أمها، معاك حق تقول فضيحة!!

لكن تكررت كلمة فضيحة فى أكثر من صحيفة وموقع وكأن العرب شغلهم الشاغل هو الفضائح، ويا ريت فضائح تستاهل قراءة أخبارها أو النظر فى صورها، خبر تانى فى صحيفة أخرى كالعادة: " فضيحة كبرى.. إلحق طالع الصور قبل أن تحذفه الرقابة، فنانة ترتدى ملابس فاضحة، وخبر آخر بفنانة ترتدى شورت إباحى وتظهر مع عارض أزياء، بالصور الفنانة .. تثير الجمهور بملابسها العارية، وبالنسبة لهؤلاء الصحفيين فإن الشورت ملابس عارية، لا أريد أن أترحم وأتكلم عن الزمن السعيد حيث يطالعنا الجمال الطبيعى لفاتن حمامة وسعاد حسنى وصباح وشادية وميرفت أمين وغيرهم، ولم يجرؤ قلم صحفى أن يقول كلمة من هذا العبث الذى يفسد عقولنا لأن كل صحفى ثقافته كانت ترى كل هذه المشاهد طبيعية ولم تخدش حياء إنسان سواء فى الأفلام والمسلسلات أو على صفحات المجلات أو على شواطئ البحر المكان الطبيعى لها.

هذه الأخبار الفضيحة تدل على أن التخلف والأصولية تسيطر على عقول العاملين بالصحافة ووسائل الإعلام المختلفة، لهذا ثقافة الأصولية تعكس مستوى الأنحطاط الذى سقطت فيه نقابة الصحفيين التى تضم غالبية هؤلاء الصحفيين والصحفيات الفضائح، الذين لم يتثقفوا بالقيم المهنية والأمانة والأخلاقيات الصحفية التى ترتكز عليها مصداقية كل صحفى وكل جريدة، على الصحفى أن يحترم حرية القارئ وحقه فى الأختيار بين صحافة جادة تنويرية وبين صحافة تشهيرية متخلفة تعمل على تحريض الثقافة الأصولية فى المجتمع وتساعد فى خلق جماعات التطرف والعنف.

ولأننا نعيش فى سباق مع الزمن لنشر التقدم والتخلف معاً أصبحت جرائد هذه الأيام تسقط عليها الأخبار من السماء وتنشر تحت عناوين مثيرة( إنفراد الجريدة.. سبق صحفى ) ، وكأن الصحافة المصرية تعيش حالة خاصة من العباقرة الذين تفوقوا على عمالقة الصحافة فى الماضى، وأتاحت لهم عبقريتهم أخبار يومية كثيرة ينفردون فيها بنشرها ويسبقون بقية الصحف ووسائل الإعلام، والأمثلة على ذلك كثيرة وأذكر البعض منها:
هذا الخبر الذى أنفرد بنشر ستة أسماء لشهداء الطائرة يبدو أنه كان مجهوداً كبيراً أحتاج لكتابته لأثنين من المحررين، وليؤكدوا الإنفراد كتبوا بالنص: " أكدت القوات المسلحة انفراد «المصري اليوم» بنشر أسماء شهداء الطائرة العسكرية التي سقطت بمنطقة كوم أوشيم بالفيوم الأحد"، وواضح أن أسماء الشهداء الستة خاص بعائلاتهم لأن خمسة وثمانين مليوناً من المصريين لا أعتقد أنهم كانوا يبحثون عن أسمائهم!!! ولم يكتفى الصحفى والصحفية بنشر الأسماء بل ألحوا فى ذكر نقطة أستراتيجية فى هذا الأنفراد وهى أن القوات المسلحة المصرية أكدت وبصمت بالعشرة على إنفراد جريدة المصرى اليوم بنشر اسماء شهداء الطائرة العسكرية بالفيوم كما وردت ببيان وزير الدفاع!!!

ويصفون لك هذا السبق الصحفى والأنفراد العالمى بقولهم: (واستطاعت جريدة «المصري اليوم» اختراق الحواجز الأمنية المشتركة بين الشرطة والجيش، التي جعلت سجن برج العرب ثكنة عسكرية، وتمكنت من الحصول على صور «الفيش والتشبيه»، التي قامت بها إدارة السجن للرئيس المعزول فور قدومه. وظهر مرسي في الصور بالملابس البيضاء المخصصة للمحبوسين احتياطيا، وظل مبتسما في إحدى الصور التي التقطت له، بينما ظل متجهما في صورة أخرى، في الوقت الذي التقطت فيه إحدى الصور للرئيس المعزول من الجانب وفقا لإجراءات تصوير المتهمين...)، وكأن الصحفى يقوم بتقديم الوصف التفصيلى لمباراة فى كرة القدم، أو يعتبر نفسه أنه مراسل حربى لصحيفته يتابع أنتصارات الجيش المصرى على الجيش الذى لا يقهر فى حرب سبعة وستين بقيادة البطل عبد الناصر وأخترق حصون العدو وقام بتصوير موشى ديان وجولدا مائير!!، هل إلى هذه الدرجة وصل الإهتمام الصحفى والجماهيرى بصورة مرسى بالبدلة البيضاء؟ وليس ذلك فقط بل بعد اختراق الحواجز الأمنية من الجيش والشرطة لأنه كان لابس طاقية الإخفاء وأستخف بعقول أفراد الجيش والشرطة ودخل ليرينا أن مرسى كان فى بعض الصور كان مبتسماً والبعض الآخر متجهماً وصوروه كمان من الجانب، أصل الأمور الساذجة دى لا يعرفها المواطن البسيط لأنها من الأسرار العسكرية والأمنية.

أين الخبر يا رجال الصحافة والإعلام وإلى متى تتعمدون نشر التخلف بأخباركم السطحية الساذجة التى لا معنى لنشرها؟ إن خبراً كهذا بمنطق صحفيى هذه الأيام يعتبر" فضيحة" بكل المقاييس.

"يتبع"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,601,572,143
- الآن يا كبار العلماء
- دافعوا عن أنفسكم أيها العرب
- ثعابين المحظورة والأستنزاف
- داعش والحل الإسلامى
- تنمية الشباب للإرهاب
- ألف جلدة يا قضاة الإسلام
- المجانين فى نعيم
- حرية التعبير والتجسس
- الإرهاب وهيومان رايتس
- تناقض الخطاب الديني
- تسقط حماس وتحيا غزة
- شرعية الإرهاب الأمريكى
- غزوة ملصقات هل صليت
- التحرش الجنسى والنرجسية الدينية
- تقديس الإتحاد الأوربى
- طرد وفد الإتحاد الأوروبي
- نجاح الإرادة الوطنية
- إنتصار الإرادة الشعبية
- السلام عليكم يا إخوان
- فضيحة مستشار علمى


المزيد.....




- -صفقة تجارية- والحدود مع سوريا ومحاربة داعش.. هذه الملفات ال ...
- إيطاليا.. البندقية تغرق في أسوأ فيضانات منذ 1966
- بوتين ومودي يبحثان المشاريع المشتركة بين روسيا والهند
- الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية تنفذ رشقات صاروخية مشترك ...
- زعيم إسلامي يلغي دعوة للتظاهر في إسلام آباد
- فرنسا.. ذكرى الإرهاب ومخاوف عودته
- الصفدي: ليس بالعدوان على غزة تحقق إسرائيل الأمن
- روسيا...ابتكار طريقة جديدة للحصول على طاقة نظيفة من القمامة ...
- غرس 11 مليون شجرة في آن واحد بتركيا!
- مصرع 12 شخصا وإصابة 17 آخرين بحادث سير في سلوفاكيا


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ميشيل نجيب - أصولية وتخلف الإعلام (1)