أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك - لامفر من أن تأتي الثورة ،وعبثا يا نظام أمريكا واسرائيل تحاول اغتيال الثورةن لتتساقط أركانالنظام الملكي من جذوره فالثورة حتمية.















المزيد.....

لامفر من أن تأتي الثورة ،وعبثا يا نظام أمريكا واسرائيل تحاول اغتيال الثورةن لتتساقط أركانالنظام الملكي من جذوره فالثورة حتمية.


ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 17:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لماذا أنا ملحد وكافر بالنظام الملكي الاستبدادي الديكتاتوري الكولونيالي الاحتلالي الاستيطاني اللاوطني اللاديمقراطي اللشعبي ،حليف الامبريالية والصهيونية، وكذا وبمسيلماته
وحاخاماته وقسوسه الاخوانجيين الاسلامنجيين الكذابين الخائنين ؟"
ابن الزهراء الزهراء محمد محمد بن عبد المعطي بن الحسن بن الصالح بن الطاهر فكاك.
وجوابي سهل بسيط،لأني ابن الثورة في زمن قادة الثورة العظام : ابن الزمن الثوري الجميل ، صلاح الدين وفلادمير إيليتش لينين، وماوتسي تونغ ومحمد بن عبد الكريم، وهوشي منه ، وأحمد بنبلة، وجميلة بوحريد و المهدي بن بركة ، وعمر بنجلون وسعيدة المنبهي وعبدا للطيف زروال وباتر يس لومومبا، ومانديلا ،و أبو جهاد وأبو عمار ياسر عرفات ، وأبو علي مصطفى وجورج حبش وتشي غفارا ،والقائد العربي العظيم الخالد أبو الثورة جمال عبد الناصر.
وأتحدكم أن تأتوني يا مليكات ويا جاريات ويا أنتيكات أمريكا والصهيونية بمثل هؤلاء الأمهات القائدات الثوريات العظيمات، وبمثل هؤلاء القادة الثوريين العظام اللائي والذين يمثلون بحق وصدق الزمن الثوري الجميل،والعلامة الفارقة في التاريخ الثوري الانساني الأممي ،الأمهات والآباء من قادة وساسة اللائي والذين حملوا وتحملوا وضحوا واستشهدوا وقاتلوا وقتلوا،وأخرجوا من ديارهم ونفوا من أوطانهم وأوذوا في سبيل قضايا وهموم شعوبهم الكبرى ،وطاردتهم وضايقتهم وأمهاتهم ونساءهم وبناتهم وأبنائهم الكلاب البوليسية الافتراسية الاجرامية "الموسادية الأوفقيرية" الفاجرة المسخرة في خدمة مليكات وجاريات وغلاميات وغراميات وعاشقات أمريكا وأوروبا والصهاينة.
هؤلاء الشهيدات وهؤلاء الشهداء اللائي والذين صمدوا حتى آخر نفس أو قطرة من دمائهم تغنيا وإنشادا وعزفا بالثورة والتغيير الثوري ومقاومة ومقاتلة الاستعمار والامبريالية والصهيونية التي غزت واحتلت الوطن العربي والأسيوي والأفريقي و أمريكا الجنوبية،وحلما ببناء وتشييد أنظمة وطنية ديمقراطية شعبية تقدمية تحررية مدنية وعلمانية ومستقلة، و بضمائر وقلوب ومشاعر وطنية حية نابضة صافية صادقة شفافة كضوء الشمس وأفضل أنواع الحليب وعذوبة العسل ،لأنهم كانوا شديدي الايمان والصدق والاعتقاد النبوي بقضية الشعوب التواقة والمتطلعة والطموحة للحرية والكرامة الانسانية والعيش الكريم والرفاه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والمساواة والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني والسيادة الشعبية وحق الشعوب في تقرير مصيرها وقدرها ومستقبلها وثرواتها وتاريخها وضميرها وحكمها نفسها بنفسها .
فهؤلاء الأمهات وأولئك الآباء،فهل تستطعن وتجرؤن يا جاريات أمريكا و ياعابدات اسرائيل ،ويا خونة وأبناء خونة الشعوب والأوطان والقضية،أن تتمثلن بهؤلاء القادة التاريخيين الخالدين ولو لحظة واحدة ،وتغضبن ساعة ،وتهتز ضمائركن الخدرة الناعسة لشرف وعزة وكرامة وكبرياء،فتأتين بمواقفهم البطولية ،فاستجابت لهم الشعوب والجماهير الشعبية وتجاوبت معهم تجاوبا مطلقا،وائتمنتهم القضية الكبرى ،لأنها رأت فيهم وحدهم القدرة والشجاعة والصدق على تحرير الشعوب من نير الاستعمار والامبريالية والصهيونية.
فهل تجد صرختي قوة واستجابة لدى الشعوب العربية والأفريقية والأسيوية و الأمريكية الجنوبية،"فتنهض للثورة والثأر وتنهض وتغضب وتثور كهبوب المارد و الإعصار وترجم الأعداء بالنار،والوعي الثوري والضمير الحي الجبار وتهتف بالصوت العالي الهدار:الثورة .. الثورة.. الثورة رمز الثوريات والثوار،الثورة عنوان .. الثورة إيمان"؟
أما أنتن أصل وجوهر العهارة والدعارة والقحابة، لقد تكيفتن مع احتضان ولمس وإدخال وإيلاج قضبان أوروبا وأمريكا واسرائيل من حيث لم تؤمرن،حتى ملت منكن أقلام الغرب الامبريالي حذرا و خوفا ورعبا من إصابتها بداء السيدا أي من داء فقدان المناعة،وهذه الفضيحة كمثال فقط هي ما كشفت عنها فرنسا الرسمية وبكامل الوضوح والصراحة والعلانية إزاء ضجيعاتها في ألمغرب . ولم يواجه النظام هذا التصريح الخطير والمضر بالسمعة و الحاط بالكرامة والماس بالشرف إلا بالصمت الرهيب المشبع بالموافقة والانكسار، خصوصا والتعريض والاستهزاء بالكرامة والفحولة والرجولة،ونعت النظام بالعنينية هي المكون للكينونة المغربية الأبلغ أهمية في تشكيل الانسان المغربي العربي الأمازيغي الأفريقي الانساني. فكيف نأتمن حكاما اغتصبت وفضت وهتكت غشاوة بكارتهم وأحواضهم برضاهم؟كيف نثق ونصدق حكاما هذه رذائلهم وجرائمهم وجناياتهم وسيئاتهم ونظراتهم وحياتهم وملذاتهم ورؤاهم وتصرفاتهم وانبطاحا تهم وتمراتهم ومطارحهم وشفراتهم الإبلاسية الغامضة وتناغماتهم الحميرية البهيمية مع الامبريالية والصهيونية والغرب الأطلسي الفاشي النازي الصليبي؟
هل هذه يا ساحرات ورقيقات أمريكا وإسرائيل هي رسالتكن إلى العالم؟ ماذا نقول للعالم عن هذه الفضائح التي تقلق قلوبنا ونفوسنا وعقولنا ومشاعرنا ؟ هل هذا ما تبقى لنا من كنوز وذخائر وعلوم وثقافات وشعر وغناء وتراث وتاريخ وعلاقات انسانية وحضارات وأهرامات وإنشاءات و إنجازات و عمرانيات خلدونية وفلسفية رشدية ، استطاعنا وكانت لنا القدرة النادرة والاستثنائية والفذة على إضاءة الجوانب المظلمة للإنسانية في الزمن الظلامي الخائب؟ ألا تخرجن من جراحنا وقمحنا حتى يراكن العالم أكثر سوداوية وظلامية وحلكة؟
نعترف الآن أننا مع هذه الجواري الخنس الكنس المملوكات لأمريكا وإسرائيل اللواتي لا يعبرن عن آفاق التحول الجديد.
"كل شيء يتغير وأغنية(دلالاى)
لم تعد تمتلك الرنين القديم نفسه
وأجابتني أغنية دلالاى
ما زال رنيني دون تبدل مثلما كان
فلا تعذلني اليوم
آخذا على تبدلك غير القليل
لتحاول أن تعزف كما عزفت من قبل
أو لتصغ إلي في الأقل
كما عهدتك قديما.
لقد حفزتني اقتراب ذكرى رحيل القائد الخالد جمال عبد الناصر الذي أحس حتى الآن أنفاسه الثورية تحرضني وتحثني على التمسك بالمبادئ الثورية التي هي خير إحياء معاني جوهرية دافقة منسابة كوديان وأنهار وأنغام وأغاني في ذكرى الشهيدات والشهداء ،من بطلات وأبطال وفارسات وفرسان الشعب العربي والأفريقي والأسيوي فنجاح الثورات الراهنة وقدرتها ووفاؤها وتعبيرها عن قضايا وهموم وآلام وأفراح وأتراح وطموحات وتطلعات شابات وشباب الثورة الربيعية الديمقراطية العربية والأفريقية والأسيوية وأمريكا أللاتينية يمر بالضرورة باستلهام وتمثل تجارب وإرث وقيم الثورات الريادية العربية والأفريقية والأمريكية الجنوبية في الزمن الثوري الجميل.
نحن حينما نحي ذكرى الرئيس العظيم والقائد الخالد جمال عبد الناصر،فلكي نتعلم منه كيف صمد ووقف وتحدى وغضب قرب "هذا الدمار العظيم ، وفي يده يلمع الرعب ،لكن في قلبه غصن الوفاء النضير وكيف لا نستسلم ولا ننهزم ،ولا نركع ولا ننكب لأقلام العدو تخترق وتنتهك وتفض غشاوة بكارتنا وكرامتنا وشرف أمتنا وشعبنا،وكما قال الشاعر حمزاتوف:
"ألا يتوهج موقدي الساعة
هذا التوهج كله
فلماذا تريد
أن تضرم النار في موقد آخر؟
والسؤال المحير الذي يؤرقني ليل نهار :لماذا بلادي مبتلاة بطغاة وديكتاتوريين واستبداديين وافتراسيين يجرون وطني وشعبي إلى مزابل الاستعمار والامبريالية والصهيونية،حتى تحيا الاستغلال والألينة والتغريب،وإبعادنا عن هويتنا وجذورنا العربية الأمازيغية و الأفريقية، والكونية والديمقراطية ولتقدمية والتحررية و المدنية والعلمانية والاشتراكية المستقلة والموحدة والتي لا علاقة لها البتة بهذه التناقضات والسياسات والدستوريات التي الهدف البعيد منها هو أخونة وأسلمة وأسلعة الدولة والمجتمع والوطن وتهريب الوطن والشعب والمرأة والإنسان ، وانتزاعه من هويته وذاكرته وقيمه وتاريخه وجغرافيته،حتى أصبحت زوجتك وأختك وابن أخيك وابنة أختك وحفيدتك وجارتك وزميلتك في المدرسة والجامعة والكلية والحقل والمعمل والمصنع والشارع وكل ميادين ومرافق الحياة،ترتدين الحجاب وتمتنعن عن رد التحية ومد أيديهن للسلام والتقبيل الانساني الأخوي الرفاقي،كل هذا باسم التدين المتشدد المزيف المتطرف والمظهري المتناقض الكاذب.لكن دون الالتفات إلى ما اعترى المجتمع من أوضاع معيشية مزرية مزبلية مأساوية قاهرة،والتي تزادا سوءا وتدهورا وانحطاطا وبؤسا ويأسا وعطالة وبطالة وعنوسة وقسوة ومخذرات،فكلما أفرط وبالغ هؤلاء المتدينين المتطرفين الظلاميين الارهابيين الكذبة من ذوي الثراء الوحشي السريع وركوب واقتناء السيارات الشاهقة ومن أحدث طراز و يتسترون على هذه الثروات اللاشرعية بالغلو غلوا عظيما في التدين الشكلي الصوري الرجعي الإبلاسي الإفلاسي ، لكن كل هذه المظاهر البراقة للتأسلم الخارجي الطوراني التركي- الأمريكي الصهيوني الرجعي، لم تستطع هذه الأنظمة الكولونيالية وهذه التيارات الاسلامنجية الارهابية الظلامية أن تخفي تحتها التعفن والقهر والاستبداد والديكتاتورية واللاوطنية واللاديمقراطية واللاشعبية و انجرار الشباب من الطبقات المطحونة المسحوقة إلى التسكع والتسول والشذوذ.
يقول الشاعر رسول حمزاتوف :"إذا أطلقت نيران مسدسك على الماضي، أطلق المستقبل نيران مدافعه عليك"
سوف أظل أطلق صواريخي ومدافعي وكلاشينكوفاتي على النظام الملكي اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي،وتتصاعد ثوارتي وغضبي،لأنه نظام أجنبي لا يحب تحرير الأرض المحتلة منقبل الاستعمار الاسباني،ولا يقبل بإشراك الشعب وتوسيع نطاق الديمقراطية والحفاظ على المكاسب الاجتماعية للطبقة العاملة والفلاحين والنساء والشباب المعطل،ليكمل الملك المصيبة بتنصيب الكارثة العظمى مثل ثعلب يتبول على كعبه المسمى بن كيران على رأس محكومته وهو من يحسن كل النذالات والسفالات والبذاءات والرذالات والسخائم وهو بوليسي من صنع وفبركة القصر عبر رجال القصر: الخطيب وإدريس البصري والمخابرات المركزية الأمريكية والموساد الصهيوني.
فهل قدر المغرب أن يصبح وللأزل مجرد" محمية بالحرامية والصعلوكية واللصوصيةحتى أن الشعب أصبح يسير " وهو يتخفى لأن نار الهزيمة وعار النظام الملكي الكولونيالي الرجعي يجللنا،والتطبيع مع الكيان والعدو الصهيوني يتوجنا"
وهنا سيدركني الصباح وأتوقف عن الكلام المباح،وأترك لشاعر تكدير الأمن الملكي العام يتكلم:


دعاء الكروان

دار الفلك .. في مغزلك
طول السنين ما أمهلك
يا ماسك الروح في الحياة
الحب لك و الخلد لك
أنت الازل و انت الابد
و الهالك اللي يجهلك
يا شعب يا روح الخلود
الملك لك و الخلد لك
..
الليل حلك .. و البوم سلك
و البحر عطشان مَنهلك
و السهم طاش
اسقى العطاش
انت الكريم و بنسألك
....
يهوذا خان .. أكم يهوذا و باع مسيح
لا يهوذا دام و لا جرح بيلازم جريح
مليون يهوذا خان أمانك .. و انهلك
و انت اللي باقي
عالسواقي
و منجلك
يفرش حصير القمح .. فوق دم المسيح
و انت الجريح
تيجي الأطِبة و تسألك
ما أعجبك
ما أنجبك
ما أحملك
ما أنبلك
يا شعب يا نبض الوجود
الخلد لك
و المُلك لك
الحُكم لك .. الحُكم لك
‫-;-#‏احمد_فؤاد_نجم‬-;-
دعاء الكروان


قل أعوذ .. مد بوذه
الجبان ابن الجبانة كل غدانا
أم لاقانا شعب طيب .. كل عشانا
قل أعوذ .. مد بوذه
الجبان ابن الجبانة كل غدانا
أم لاقانا شعب طيب .. كل عشانا
عم أحمد فؤاد نجم
1. #1
يارا الشامي

رحّــال
تاريخ التسجيل
Dec 2007
المشاركات
959
معدل تقييم المستوى
8
مختارات لأحمد فؤاد نجم
دا شعب فقرى

نظرًا لأن النعمة فاقت حدها

ولأننا مش قدها

ولأن فعلاً إنجازاتك

فوق طاقتنا نعدها

ولأننا غرقنا في جمايل

مستحيل حنردها

نستحلفك....... نسترحمك

نستعطفك ...... نستكرمك

ترحمنا من طلعة جنابك

حبتين

عايزين نجرب خلقة تانية

ولو يومين

إسمع بقى

إحنا زهقنا من النعيم

ونفسنا في يومين شقا

عايزين نجرب الاضطهاد

ونعوم ونغرق في الفساد

بيني وبينك حضرتك

دا شعب فقرى ما يستحقش جنتك

أنا عارف إنه شعب ما ينفعوش

إلا شارون وبلير وبوش

عايز يجرب الامتهان

ويعيش عميل للأمريكان

بيمد "غازُه" لإسرائيل

ويومين كمان ويمد النيل

أهو يعنى نشرب ميه واحدة

ندوب في بعض

ماء وماء وماء

ونفض سيرة الانتماء

وبلاها نعرة وطنطنة

وتبقى البلاد "مستوطنة"

متسلطنة ومتسرطنة

إيه اللي خدناه م الكرامة والإباء

حبة خطب وكلام ... كلام

إحنا راهننا على النظام

ورضينا بخيار السلام

خيار حنسد عين الشمس بيه

علشان ما يطلعش النهار

ويطلع لمين؟

حبة معارضة مغرضين؟

وحسب بيان السلطة

شلة مأجورين؟

ياعم فضك سيرة

وإرضى بقسمتك

دا شعب مش فاهم أكيد

يالا أُطرده من رحمتك

وإن كنت غاوى الحكم

خليك مطرحك

حاغطس وأقب وأعود

بشعب يريحك

راضي وعمره ما يجرحك

أخرس وما بيسمعش

وأعميلك عينيه

مش كل قرش يبص فيه

ما يقولش لأه، وفين، وليه

يضرب ينفض في السليم

وعلى الصراط المستقيم

كل اللى يعرف ينطقه

عاش الزعيم

يحيا الزعيم

على باب موطني كتبت: لم نمت ظلما .. متنا قهرا وحدها الاهانات تقتل الشعوب ..
وبدم الشهداء كتبوا: او تحييها ..
------------------
ما بين يارا .. وديالي
ضاع اسمي .. وبقيت هويتي
رد مع اقتباس
2. 23/03/2008, 04:32 PM#2
يارا الشامي

رحّــال
تاريخ التسجيل
Dec 2007
المشاركات
959
معدل تقييم المستوى
8

أنت في وطن ديمقراطي

طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي ..
انت بتنعم بالحرية .. بس بشرط تكون مطاطي

لما تكون شغال بذمة .. خايف على مصلحة الأمة ..
شغلك يطلع من غير لازمة ..
علشان مبيعلاش غير واطي
طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي

لما حاميها يكون حراميها .. وبلاده ورا ضهره راميها ..
طالع نازل واكل فيها ..
مسنود بالبدلة الظباطي
طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي

لما شقاك يصبح مش ليك ..
فقرك سد السكة عليك تتلفّت تلقى حواليك ..
إما حرامي و إما عقاطي
طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي

لماتلاقي بلاد الدنيا .. فيها البني آدم حاجة تانية ..
وانت في الطبقات الدنيا .. قرد مسلسل أو وطواطي
طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي

لما الجهلة يبقوا أمامك .. أو فوقك ماسكين ف زمامك ..
ويسوقك ع الهلكة إمامك .. تشرب م السم السقراطي
طاطي راسك طاطي طاطي .. انت ف وطن ديمقراطي

لما الكلمة تكون بتدينك .. لما تخبي ف قلبك دينك ..
لما الذل أشوفه ف عينك .. هات إحباطك على إحباطي
طاطي راسك طاطي طاطي انت ف وطن ديمقراطي ..
انت ف وطن ديمقراطي

على باب موطني كتبت: لم نمت ظلما .. متنا قهرا وحدها الاهانات تقتل الشعوب ..
وبدم الشهداء كتبوا: او تحييها ..
------------------
ما بين يارا .. وديالي
ضاع اسمي .. وبقيت هويتي
رد مع اقتباس
3. 23/03/2008, 04:33 PM#3
يارا الشامي

رحّــال
تاريخ التسجيل
Dec 2007
المشاركات
959
معدل تقييم المستوى
8

البحر بيضحك ليه
وانا نازله ادلع املا القلل

البحر غضبان ما بيضحكش
أصل الحكاية ما تضحكش
البحر جرحه ما بيدبلش
وجرحنا ولا عمره دبل

مساكين بنضحك من البلوة
زي الديوك و الروح حلوة
سارقاها من السكين حموة
و لسة جوا القلب أمل

قللنا فخارها إناوي
بتقول حكاوي و غناوي
يا قلة الذل أنا ناوي
ما شرب و لو في المية عسل

والبحر بيضحك ليه … ليه
وانا نازلة ادلع املا القلل

ياما ملينا وملينا
لغيرنا وعطشنا ساقينا
صابرين وبحر ما يروينا
شايلين بدال العلة علل

والبحر بيضحك ليه … ليه
وانا نازلة ادلع املا القلل

في بالي ياما وعلى بالي
واللي بيعشق ما يبالي
ما يهمنيش من عزالي
يا حلوة لو مرسالي وصل

والبحر بيضحك ليه ليه
وانا نازلة ادلع املا القلل

بيني وبينك سور ورا سور
وانا لا مارد ولا عصفور
في إيدي عود قوال وجسور
وصبحت انا في العشق مثل

والبحر بيضحك ليه
وانا نازله ادلع املا القلل
ابن الزهراء الزهراء محمد محمد فكاك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,601,515,662
- في هذا الزمن الصعب أتيت/ لأضئء الليل مع الأقمار/ وإلى الناس ...
- لنقاوم .. لنقاوم.. لنقاوم.. لا مساومة ولا مهادنة ومصالحة
- هل يمكن للنظام الملكي التبعي أن يحدث قطيعة بنيوية مع حليفتيه ...
- لماذا لم يمر على حكم المغرب سوى الخونة والعملاء والجواسيس؟
- لكن السؤال الذي ينطرح في هذا المجال،لماذا اتخذت علاقة التحال ...
- في الوقت الذي كانت مدينة واد ي زم وحدها يقاتل نساؤها ورجالها ...
- في عدم وجود حزب متماسك يخلو من الصراع الطبقي والايديولوجي وا ...
- أريد أن أذكر بعض التيارات اليسراوية ذات النزعات الهيمنية الا ...
- بهذا المعنى تبقى المقاومة المغربية الديمقراطية الثورية هي ال ...
- لماذا لم يؤجل السادات سقوطه ريثما أنهي قصيدتي؟ صقر عليشي-دمش ...
- هل انحط الفكر البرجوازي الاصلاحي إلى درجة الاستسلام واليأس م ...
- خريبكة يا جوهرة سرقكك وهربك مستعمرو الفوسفاط والانتهازية الو ...
- لنبن الحزب تحت نيران العدو للشهيد الكبير عبد اللطيف زروال وح ...
- من باعوخذل الثورة المغربية الخطابية والبروليتارية العمالية و ...
- هل كنتم أنتم وأسيادكم تحلمون بوضع أرجلكم الوسخة على أرض العر ...
- يا نساء المغرب،اخرجن في الشوارع واهتفوا تحت لواء الحرية والم ...
- وإن تعجب فعجب كيف يحكم المغرب ويترأس حكومته ويداة ملوثثان بد ...


المزيد.....




- الولايات المتحدة: بدء الجلسات العلنية في الكونغرس لإجراءات ع ...
- تونس: انتخاب زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان
- اكتشاف اتصالات غامضة تشبك الكون
- موراليس: منظمة الدول الأمريكية تخدم إمبراطورية الولايات المت ...
- مصادر حقوقية: إخلاء سبيل طارق الشيخ المشرف على صفحة -علماء م ...
- السويد تعتقل إيرانيا يشتبه في تورطه بقتل "سجناء رأي&quo ...
- إطلاق سراح الناشطة العراقية صبا المهداوي
- ما الذي يجب أن تعرفه عن حركة الجهاد الإسلامي؟
- -بسبب العادات والتقاليد- أردنيات يخشين طلب الحماية من عنف ال ...
- السويد تعتقل إيرانيا يشتبه في تورطه بقتل "سجناء رأي&quo ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك - لامفر من أن تأتي الثورة ،وعبثا يا نظام أمريكا واسرائيل تحاول اغتيال الثورةن لتتساقط أركانالنظام الملكي من جذوره فالثورة حتمية.