أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الطائي - ميد ان داعش














المزيد.....

ميد ان داعش


هشام الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 11:04
المحور: كتابات ساخرة
    


أذيع مؤخرا خبرا مفاده ان مكتشفا غربيا مشركا ملحدا ساقطا تورط واكتشف ساعة يدوية تحدد تاريخ ووقت موت حاملها وبالثانية وسرعان ماوصل الخبر إسماع أمير المؤمنين اللئيم فاستشاط غضبا وانتشر الخبر الىحاشيته وماشيته فأصابهم الذهول والنحول وماجو يتصفحون أوراق المحوول وأكثروا من السؤول طمعا بالمأمول والمعقول ولسان حالهم يقول : أنىّ له هذا ؟ معناه إن هذا العالم الملحد بات اشد شطارة من فصائل الذبح لديه وفند و بالدليل القاطع آن لا فائدة ترجى من سيوفهم وسكاكينهم الشرعية فهدفهم يعجلون بالمرتدين والمارقين إلى الجحيم ويفوزون بتذكرة إلى الجنة مع وجبة عشاء فاخره مع رسول المسلمين ورفقة رومانسية ساخنة مع الحوريات في الجنة اللائي طال شوقهن فأمر الخليفة الميمون غلامه الدودي سيمون أن الصلاة جامعه في دار الخلافة وأذن المؤذن سيمون بالناس آن هلموا الله اكبر الله اكبرفهرع الناس بتلك الليلة الليلاء وتركوا ما هم منشغلين به من متاع الدنيا وحطامها وهجروا مخادع المجاهدات المهاجرات طمعا بثواب امامة أمير المؤمنين واستجابة لغلامه سيمون وماهي إلا هنيئة حتى ظهر الخليفة الوقور ومعه جمع من آل طرطور وهو يجر الخطى برويه متكأ على عصاه الشرعية واعتلى المنبر فحمد الله أولا ثم قال أيها الناس بلوه وحلت علينه وبدعه ابتدعوها علينا ماكانت حتى في زمن جدنا اميه ولا تكون حتى بدولتنا الاسلاميه قط فلقد طرق إسماعي الليلة أن مكتشفا فاجرا مرتدا اكتشف ساعة يدويه مكتوب عليها تاريخ موت الإنسان والمنيه ومااظن ان هي الا البدعة وكل بدعه ظلاله وكل ظلاله في النار هي ومن ابتدعها فبم تنصحون؟ فصار الناس في هرج ومرج وعلت المكان أصوات التكبير والاستغفار والويل والثبور لهذا العالم المنحط فأومأ لهم ان اصمتوا واسمعوا فسكت القطيع وأردف قائلا : من منكم يأتيني برأسه قبل ان انزل من منبري هذا ؟ قال قائل منهم وهو ذباح محترف انا سيدي آتيك برأسه قبل أن تخرج من المرافق الصحية وسلت سيفه وصاح بالناس إن الحكم إلا لله ونحن من نقيم حدود الله على عباد الله وماهي الا أيام حتى وصل التهديد والوعيد ذلك المكتشف الصنديد فخاف المسكين من جبروت هؤلاء المؤمنين ان يصلوا الى عنقه ويمثلوا بجسده ويدقوا عظمه وهرع مهرولا الى تلك الشركة معتذرا أن ابتكاره كان غلطه تاريخيه فتوسل بهم أن يكتبوا على ساعته اليدويه صنعت خصيصا لدولة العراق والشام الاسلاميه ولا يجوز التصرف بها الا بموافقة أمير المؤمنين أبو بكر البغدادي ابن الجنيه





















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,391,893
- دموع صديقتي
- داعش وحز الرؤوس
- حب ارهابي قصه قصيره
- اوراك
- تحية حب الى ابا صابر العراقي
- تحيه لك ابا صابر
- أبا بكر أيها المتبغدد
- الكتله الاكبر ... الضرع اللبون
- رساله الى خليفة المسلمين
- جنة الدواعش
- سقوط الحدباء وهروب الجبناء
- النظر من خرم الابره المستورده
- رسالتان عراقياتان
- هوية النائب العراقي


المزيد.....




- رواية هيبتا .. للكاتب محمد صادق 
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- ترشح روايته -درب الإمبابى- للقائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد ...
- مواطنون روس يتبرعون لإنقاذ البندقية من الغرق
- خطوات متعثرة لعالم ما بعد 1989.. هل شكل سقوط جدار برلين -نها ...
- بالدوحة.. مهرجان أجيال يكتشف الحياة من خلال السينما
- هذا هو المهندس الذي عينه جلالة الملك رئيسا للجنة النموذج الت ...
- مجلس الحكومة يناقش مشروع قانون ينظم مهمة العاملين الاجتماعيي ...
- طبعة نادرة لرواية -يفغيني أونيغين- للشاعر بوشكين تطرح للبيع ...
- انعقاد المشاورات الفنية الثلاثية لنقل الغاز بين روسيا وأوكرا ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام الطائي - ميد ان داعش