أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - ما بين ..النقاب وَجِهَاد النكاح














المزيد.....

ما بين ..النقاب وَجِهَاد النكاح


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 08:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما بين .. النقاب وجهاد النكاح
هل هناك روابط تربط ما بين فرض او دعوة ارتداء الحجاب او النقاب علي المرأة المستسلمة من قبل شخصية ذكوريّة إسلامية وما بين دعوتها لجهاد النِّكَاح ؟
" يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن "( الأحزاب 59)
هناك من يفسر تلك الآية أن علي نساء النبي أن يدلين جلابيبهن عند قضاء الحاجة وباقي القصة المتداولة عن قضاء الحاجة في الخلاء ومضايقة الشباب لنساء النبي ولذا طلب الله طبعا اللي واخد باله علي طول الخط من مواضيع النبي الشخصية (ومن نِسَاء وعلاقات النبي خاصة) ان يدنين جلابيبهن والغريب كان علي نساء النبي ان يلاحظن كنساء رجل عظيم وموحي اليه من الله بأسرار إلهية وخبايا لم يعرفها او يعلمها أحد حتي يومنا هذا كان عليهم او علي النبي ان يتخذ لنسائه احتياطات ودون حاجة الي تعب ربه ليرسل جِبْرِيل بالوحي حتي يستر عرض نِسَاء نبي الله ويحميهم من النظرات الغير بريئة!!!
تفسير إسلامي آخر(ذكوري بإمتياز) يتمسك بحرفية الآية حتي يمارس الاسلامي سلطاته الذكورية الأبوية علي المرأة لانها تمثل نصف تعداد أمة لا اله الا الله والمسئولة عن تربية وتنشئة جند الله ولذا يجب ان تكون المرأة المسلمة طوع أياديه تنفذ ما هو مطلوب منها ولذا يغسل عقلها ويلغي شخصيتهاويتمسك بما ذكره الله ايضا في ..ونساء المؤمنين- اي ليس فقط نِسَاء الكبير ولكن ايضا كل نساء اتباعه اي ما تأخر وما تقدم من نساء الاسلاميين و الاستسلاميين...
إمتثلت المرأة المستسلمة (غالبا) الي تنفيذ ما يطالبها به الرجل الإسلامي وتحجبت ودون أدني مقاومة او إعتراض او حتي حوار او بحث وتمحيص في بروباجندا الحجاب حتي وصل الحال ان ترضي او يقنعها الإسلامي بحتمية النقاب عفة وصون لكرامتها وحتي يرضي عنها الله ولا تكون عثرة وبغوايتها تؤثر علي إيمان وجهاد المذكر الإسلامي ..لم يكتفي الاسلامي بعد تمكنه من عزل المرأة وإخضاعها الي زي اراده هو لها بكل الطرق ووسائل الترهيب والترغيب وإستطاع تدجين المرأة وأبعدها عن ممارسة حقوقها الجندرية بل ومن اجل الجهاد في سبيل الله أقنع المرأة المستسلمة والإسلامية بجهاد غريب مريب إلا وهو جهاد النكاح وعلي الرغم انها حالات قليلة نسبة الي تعداد خير أمة الا ان بداية الحجاب والنقاب كانت علي نفس الوتيرة حتي رضخت الغالبية الاستسلامية الأنثوية بإرتداء الحجاب ومن بعد النقاب ولو سارت الأمور علي ما تريد دولة داعش الاسلامية ستنتشر دعارة جهاد النكاح والتي سيجد لها شيوخ ودعاة الدين( الملاكي مثل القرضاوي وغير ) سيختاروا ويخترعون تفسير او شرح او حديث او مايشابه يؤيد دعارة جهاد النكاح ومن تاريخهم الملئ بالغرائب والعجائب ...
ملحوظة مهمة
عن الحجاب وفي عزل وتهميش وهضم حقوق المرأة يتمسك الاستسلاميون والإسلاميون بآيات من الذكر العزيز مثل... يُدْنِين عليهن من جلابيبهن ولذا الغالبية العظمي تدافع بشراسة عن أوامر ونواهي الله في القرآن بحسب هوي ورغبة الاسلامي...!!
يختلف الامر في مواضيع أخري مثل
سورة التوبة الا ية29 قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ ...ة
نري ان دولة داعش الاسلامية ومن علي هواها تدعو الي تطبيق سور وآيات الجهاد كما سبق في سورة التوبةوهي من القرآن ذاته الذي يدعو نساء النبي تدنية جلابيبهن وهنا نجد إزدواجية غريبة ..
يتمسّك المستسلم والإسلامي بتفسير يُدْنِين عليهن جلابيبهن انها كلام الله الواجب اتباعه وتنفيذه في حجاب او نقاب المرأة لأن المرأة كائن ضعيف و لا يمكن ان تمثل خطرا عليهم مثل جماعة دولة داعش الاسلامية القوية وما يشابهها ....ولذا يدّعون انهم جماعة من الخوارج وان تلك الآيات والسور لها ظروفها وهلم جرا من الاكاذيب التي يرددونها دفاعا عن أحقيتهم هم طرح وتطبيق التفسير الذي يتوافق وسلطانهم وسلطتهم بل وهواهم وراحتهم في قيادة القطيع ولا دخل أطلاقا بكلام الله المبين او تفسير وجهاد الاولين ...!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,400,354
- مقاصد ..الله ..ومقاصد شركة Appl..
- احلام دواعش...
- إن اختلفت مع الله فإصنع لك إله..
- فشل الحل الاسلامي والنتيجة....!!
- الاسلام = عجز اله.
- ما ..بعد داعش؟؟؟؟؟
- داعش ...اسلام لقيط..!!
- الاسلام ..هل من دراسات جدوي؟
- المسلم والمستسلم والإسلامي ...
- لا تفهمونا ان الاسلام بريء من ذبح ضحية جديدة....!!!
- امركة داعش ام دعششة امريكا؟
- عداوة الله والإسلام ...
- إنقاذ الاسلام والمسلمين من الفئة الضالة....!!!!
- داعش والإسلام والمرأة
- الاسلام ..وراثة الألوهة ...!!
- داعش واخوتها وأخواتها ...
- الله اله الفروض مفروض بالقوة...
- الاسلام ..داء..!!!اين الدواء؟
- الاسلام ..فضيلة ام أجرام ...؟
- الاسلام .. ما هو الحل ؟


المزيد.....




- فرنسا تكافح الإسلام السياسي
- الحريري يبتعد عن السياسة… والموفد الفرنسي والفاتيكان يدعمان ...
- إيران تدعو الدول الإسلامية لممارسة -الضغط الشامل- على السعود ...
- أمينة النقاش تكتب:تونس فى قبضة الإخوان
- مع التقدم التركي .. الأقليات المسيحية الأشورية قلقة على مصير ...
- مع التقدم التركي .. الأقليات المسيحية الأشورية قلقة على مصير ...
- المرشد الأعلى للثورة الإيرانية: أفشلنا مخططات العدو خلال الأ ...
- قمع التظاهرات في إيران وارتفاع مستوى -التهديد الوجودي- للجمه ...
- “تجمع العلماء المسلمين”: المقاومة الإسلامية هي رمز عزة لبنان ...
- مصر.. المحكمة العسكرية تصدر أحكاما على عناصر من الإخوان المس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - ما بين ..النقاب وَجِهَاد النكاح