أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سميه عريشه - لا اوافقك الرأى سيد جوزيف فهيم ( بان الاقباط سيندمون لدعمهم السيسى ) !!














المزيد.....

لا اوافقك الرأى سيد جوزيف فهيم ( بان الاقباط سيندمون لدعمهم السيسى ) !!


سميه عريشه

الحوار المتمدن-العدد: 4583 - 2014 / 9 / 23 - 18:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


* لا اوافقك الرأى سيد جوزيف فهيم ( بان الاقباط سيندمون لدعمهم السيسى ) وياريت الكل يتحدث بصفته مواطن مصرى ، وليس بتصنيفات الدين او النوع او الجنس او العرق أو المستوى الاجتماعى ، الخ -( فهذه قيم حقوق الانسان ) !!
* ورجاء : اتمنى ان الجميع يتحدثوا فى كل شيئ يخص مصر بوصفهم مواطنين مصريين وليسوا مسلمين او مسيحيين !! ، لأن المواطنة احساس وسلوك فردى وجمعى ورسمى ، فمصر أكيد فيها مشكلات لكن كلنا هنصلحها ونحلها لو تعاملنا وتحدثنا كمصريين وفقط !! بدل ما نقعد نقسم 10% و90% وكلام فاضى مش صح انه يتفكر بيه والا فكل طائفة من اى دين ، وكل مهنة وكل نوع ، وكل فئة عمرية تناصب الباقين العداء ،، بجد حرام مصر مش ناقصة ،، ومش هتتصلح مشاكلها الا بنشر الايجابى لينتشر بدل من التركيز على تفسيرات ذاتية لسلبيات فى فترات كانت ضبابيه شأن فوضى الثورات ،،حيث كان السيد / جوزيف فهيم قد نشر مقالا باللغة الانجليزية على رابط http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2014/07/egypt-coptic-christians-sisi-secular-islamist.html نبض الشرق الاوسط ،، ويتحث ليس كمواطن مصرى برغم ان ظاعره يطالب بحقوق المواطنة ، ولا يذكر ان الدستور الجديد ينص على المساواة فى الحقوق بين جميع المواطنين المصريين دون تمييز ،، وواضح انه لا يعيش فى مصر ليدرك ان مصر بها مشكلات تطال الجميع حكام ومحكومين ، مسيحيين ومسلميين ،، ويغفل ان التحدث وكأن 10% من المواطنين كأنهم كتلة صماء وليسوا بشر فرديين لكنهم مه بعضهم كمسيحيين ومع مواطنين مسلمين يمكن ان يجمعهم مطلب مشترك يلتفون حوله دون تمييز لنوع الدين ،، فمظاهرات ثورة /يوليو 2013 م وكنت بها انا وكل افراد اسرتى ،، لم نكن نهتم او نسأل أو نلحظ نوع دين لأيا من الثائرين ، كنا نريد استعادة مدنية مصر ، وتصحيح مسار سياستها والذى تبين لنا جميعا ان الرئيس الاسبق محمد مرسى ليس هو الرجل المناسب ، بل أنه الرجل الخطر على مصر والمصريين بحكم كل ما كان وكل ماجرى وخلانا مسخرة الامم وهدد كوننا مواطنين مصريين ، فأنا لم اشارك بثورة 30 يوليو ولم أؤيد السيسى رئيسا لمصر لأنى مسلمة ,كذلك اصدقاء لى مسيحيين لم يؤيدوا الثورة بصفتهم مسيحيين بل بصفتهم مواطنين مصريين ، ولكن والله أعلم : ( استسهال وتعمد استخدام ورقة المسيحيين وخكاية ال 10% من المصريين دى لها غرض مصلحى يضغط بيه لمصالح له حيث يعمل او يقيم ،، ربما وربما عدم ادراك نتيجة الاغتراب والاعتماد على الاجتزاء من اخبار ولصقها واستخراج ما يخدم فكرة مسبقة فى الدماغ دون ادراك سليم ،،
وياريت نتجمع مش نتفرق ، وياريت نقترح مطالب ومطرح حلول قابلة للتنفيذ ، بدل شغل الندابة والعويل والتحريض ، ،، فواضح من مقال الاستاذ جوزيف انه بيلوم الكنيسة لأنها لم تدين فض اعتصام رابعة بمصر برغم ما كان يعنيه اعتصام رابعة وما كان يحدث فيه ،، ومتأكدة أن الدولة لو لم تكن قد فضته كان مقاله سيأخذ منحى ان التطرف والارهاب السياسى يحكم مصر وان الدولة ضعيفة ورخوة بدليل بقاء اعتصام ارهابى يقتل فيه المعرضون تحت منصته ،، وبالتالى يقدم لفكرة التقسيم لمصر ،، تماما مثلما يخدم مقاله الحالى فكرة تقسيم مصر برغم انه لم يذكره ، لكن واضح ان رؤيته التى لا تتوخى الدقة والانصاف والتحليل السليم والمعتمدة على اجترار الالم والثبات على الاتهام حتى ولو لم يكن مؤكدا او شائعا اى بهشيوع واطراف متعدده بعضها طال المسيحيين انفسهم ، كما طال الاسلاميين المتعصبين وحتى الاخوان المسلميين حول احداث ماسبيرو ؟؟ ، وطبعا كلها غير مؤكده حتى الان ،، فمصر كلها كانت فى الشارع بمسلميها ومسيحييها ، والتحقيقات تحتاج وقت ونهج جديد للتوصل شأنه شأن من استشهدوا فى يناير 2011م وغيرها !! ، فاليتنا ناخد بالنا ومنفوتش دس السم فى العسل من اى أح سواء قاصد لمصلحة ما ضيقة أو بجهل ، أو نتيجة تجمع غضب لم يجد له طريقة بها ينصرف ليفسح المجال لسلوك وقول وفعل ايجابى ، بدل التشاؤم والسواد ده ، فمصر : ( والله ، والمسيح الحى ، والعدرا ، ورب الكعبة ) : ما تستهلش مننا كده خالصصصصصصصصص !!
وشكرا
كاتبة / سميه عريشه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,220,755
- رسالة من كاتبة : سميه عريشه الى استاذ نجيب ساويرس : ياخساره ...
- رسالة الى ديفيد كيرباتريك مراسل النييويورك تايمز : كشفت نفسك ...
- تخيلوا حسرة قلب أم الشهيد المجند اللى غدر بيه الحسالة الارها ...
- رسالة الى المشير السيسى قبل ان تترك الدفاع تستطيع أن ....
- • استباحة جسد وكرامة فتاة شارع اسمها دعاء !!
- * أقعد عوج واتكلم عدل ياخواجة بانيس غريم !!
- • حتى انت يابرادعى ؟!!
- ثوووووووووورة يا امريكا ثورة وليست انقلابا !! ، واين كان بكا ...
- أطالب بالتصالح مع مبارك وباقي نظامه المتورطون ،مقابل إعادة ا ...
- لهذه الأسباب سأنتخب أحمد شفيق رئيسا لمصر:
- - صوت الرجل الذي قال جبت عين الواد جدع ياباشا مركب على المشه ...
- • الشعب يريد دستور مدني لمصر والمجلس العسكري الأعلى ضرورة ال ...
- بلاغ للنائب العام
- التيارات الدينية بمصر يتلاعبون بالجميع وتذكروا ياشباب الثورة ...
- صلح غلطتك يا مجلس مصر العسكري الأعلى لإنقاذ هيبتك وإنقاذنا ! ...
- ( ويكيليكس) كان سيناريو مخابراتي متقن أم اختراق أمنى للخارجي ...
- ( ويكيليكس) سيناريو مخابراتي متقن أم اختراق أمنى للخارجية ال ...
- أعمل ايه قولولى ؟!!
- عن التمويل الاجنبى : توضيح للطرفين ( المجتمع المدنى ) و ( ال ...
- اللواء محسن الفنجرى لم يخطئ ،وهل من يستيقظ مبكرا ويحتل ميدان ...


المزيد.....




- ايران كدخدائي:رفض اهلية المرشحين للانتخابات تنحصر بشكل عام ف ...
- ندوة فكرية لحزب الله ومطرانية صيدا للروم الكاثوليك حول مؤامر ...
- فرنسا تفرض قيودا على استقدام الأئمة والمعلمين من دول إسلامية ...
- نائب وزير الحرب -الاسرائيلي- يهدد حماس والجهاد الاسلامي
- حدث ذات مرة في هوليود.. الطريق إلى باب -الجنة-!
- الرئيس التركي السابق عبد الله غول يؤكد: "الإسلام السياس ...
- الرئيس التركي السابق عبد الله غول يؤكد: "الإسلام السياس ...
- رممته مصر بـ 64 مليون جنيه.. إسرائيل تستدعي عشرات المصلين لت ...
- شاهد...رؤية الامام الخميني الراحل المستقبلية حفظت الثورة الا ...
-  الإفتاء: التراث ليس معصومًا ولا مقدسًا مثل أي نتاج بشري


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سميه عريشه - لا اوافقك الرأى سيد جوزيف فهيم ( بان الاقباط سيندمون لدعمهم السيسى ) !!