أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - ماهكذا تورد الابل يا سيد أشرف المقداد ، التطرف يسئ إلى لحمة اخوتنا السورية














المزيد.....

ماهكذا تورد الابل يا سيد أشرف المقداد ، التطرف يسئ إلى لحمة اخوتنا السورية


ربحان رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 4582 - 2014 / 9 / 22 - 15:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشرت صحيفة المشاكس التي يرأس تحريرها السيد أشرف المقداد في يوم السبت الواقع في العشرين من أيلول وتحت عنوان : عنصرية الكرد عنصرية الوضيع والإنتهازي المقرفة مقالا فيه مغالاة كبيرة وهحوم لم ُيعرف مثيله بين المثقفين العرب بحق الكرد ، وقد استشهد الكاتب بتعليقات سخيفة بعد المجازر التي تجري بحق الكرد في مدينة كوباني الكردية كتبها بعض المنفعلين تجاه الحدث بقولهم : : " كوباني" بكل سورية!!!!! ظفر الكردي بألف عربي!!!!!! الخ ..
ويعلق الكاتب على الكلام بقوله : هذه فقط عينات من الاف التعلقيات التي يتحفنا به عرصات الكرد هذه الأيام في الفيس بوك ، وأضاف :
" ففجأة تحول الكرد من ضحايا عنصريتنا نحن العرب والأتراك والفرس الى عنصر فوقي.. يعتبر دمائه أنقى من غيره.. ومعاناته اسمى من معاناة غيره.. ودمه أسمى و”أنظف” من غيره !!!! " .
نعم فوجئ السيد المقداد بردة فعل على مذابح تجري في كوبانية .. والدم فيها يراق بكلام غير منطقي تجاه جرائم داعش والنظام وبقية الحاشية ..
لقد التقيت المقداد أكثر من مرة ، أذكر منها المؤتمر الثاني لجبهة الخلاص عام 2006 ، ومؤتمر استانبول في عام 2012 ، كان شابا مزوحا يتقرب من الكرد لأنهم يعانوا القهر مثله ومثل أهله في درعا ومثل جميع السوريين في سوريا الحبيبة ، فاستغربت ماجرى بعقله وبخطابه ...
لم يكن هكذا ، ولم أكن أتمنى أن يكون ، لا أتمنى أن ينفعل لا أشرف ولا غيره من تعليقات المراقة دماءهم ، ولا أتمنى أن يكون خطابنا نحن الكرد استعلائيا غير مهذب ، بل أتمنى وأعمل وأناضل من أجل لحمة النضال ضد المستبد والمجرم الدافع لهذه الجرائم المهولة .
انظر ياسيد أشرف الدماء وهي تراق .. والعائلات تهرب إلى ملاذ اعتقدوه آمن فتصدت لهم قوات الجندرمة التركية بالقنابل والغاز ..
كيف تريد أن يكون خطاب الضحية والسكين ينهش أجسام أطفاله ؟؟
هل تريده أن يقول شكرا لكم أيها القتلة .. هل سمعت عربي واحد قال شكرا لك ياشارون ؟؟
أما العنجهية التي ورد الكلام عنها فهي من ثقافة سلطة القاتل .. الذي حول كل ماهو سوري إلى عربي ، وبعثي .. ومن لم يقبل بذلك أودعه البعث سجونه وزنازين معتقلاته .
البعث نفخ في رأس المواطن " العربي " في سورية أنه صاحب الأرض وأنه صاحب الوطن الوطن ، وكل من تكلم العربي عربي .. وطمس مايســمى بالشراكة التاريخية ، وتناسـى معها وجود الكرد الموغل في القدم ..
وحول ماورد عن إذا أنجزوا ، أم لم ينجزوا انجازات بدون ان يكونوا جزء من امبراطورية المحتل ، فقد حرر الأيوبيين قدسك ، وسلمهم ابناء عمك القدس لأبناء عمومتهم ، وهنا استسمح إخوتي العرب أن أقول ، أنتم من سلمها لاسرائيل ولكل غازي اجتاح بلاد سوريا وفلسطين وبقية بلاد المشرق.
الحاكم بأمر الله آخر الخلفاء العباسيين استنجد بالتتر والمغول ، والقوميين العرب ، مثل شريف مكة الحسين استنجد بالانكليز ، والعرب السسوريين استنجدوا بفرنسا ، ومن فترة ليست بالبعيدة أتى الجلبي ورفاقه العروبيين بالأمريكان ، وبعض من شخصيات معارضتنا من العرب زاروا اسرائيل وشاركوا بمؤتمر هداسا الاسرائيلي ..
الكرد ساهموا بتحرير سورية من الترك والفرنسيين ، ويساهموا حاليا بتحريرها من بقايا البعثيين المتمسكين بكرسي خلافة أورثها بعثي لابنه غصبا عن جميع السوريين .
ليس في سورية فحسب وانما شهداء الكرد رووا بطاح فلسطين ، وسطر البطل الكردي سليمان الحلبي ملحمة بطولية كانت سببا في تحرير مصر من الفرنسيين ، فما استطاع نظام من أنظمة الذل العربية أن يقاضي الفرنسيين ويجبرهم على تغيير الكلام المكتوب عنه فوق جمجمته المدفونة في متحف شايو بباريس : " هذه جمجمة الارهابي سليمان الحلبي " .
يجب عليك الاعتذار ياسيد أشرف " ويللي فينا مكفينا" يجب عليك الاعتذار للشعب الكردي ، والعودة عما كتبته عنهم من افتراء .
وأما ذكرك عن الأرمن واغتصابهم ، اسأل الأرمن أنفسهم من فتح لهم قلوبهم وصدورهم وبيوتهم لما هربوا إلى مناطق الجزيرة وكوبانية وغيرها من المدن الكردية ، واذا لم يجبك أحد أورد لك مثالا على قولي وهو الفنان العظيم آرام ديكران الارمني الي أحب الكرد الذين فتحوا له ولعائلته قلوبهم فأبدع بأحلى الأغاني الكردية عرفانا بالجميل .
" http://youtu.be/7mer2RlqUwI "
اعتذر من الكرد ياأشرف ، فالكرد ليسوا مأجورين ، ولا قتلة ، بل هم رجال ، وهم الوحيدون الذين يجابهوا داعش وأخواتها ، وبداوتكم تتضامن مع داعش واخوتها ..
أتمنى أن تعتذر وتتراجع فيما عممته على الكرد وأنت تعلم أن داعش غالبيتها من العرب ، وأن رأس النظام ، وقادة النظام ، ومخابرات النظام ، وجند الأسد هم من العرب ، ولكن هذا لايدعني أن أن أشتم العرب ، ولا أن أذف العرب ببذاءة وردت في مقالتك أقرفت كل من قرأه من كرد ومن عرب .
= = = = = = = = = = = = = = = = = = =
* : كاتب وسياسي كردي /سوري
** يرجى الاطلاع على مانشرته صحيفة المشاكس :
http://www.mushakis.net/?p=10844





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,251,225
- رعاع .. وقبول بتزويرالحقيقة ..
- هل فعلا إبراهيم القاشوش الحقيقي مازال حيّ ؟؟
- اعتقال مناضل معه كتاب
- إجراء تمثيلية انتخاب الأسد تثبيت للحكم التوليتاري في البلاد
- على هامش يوم المرأة العالمي / المرأة السورية ستبقى رمز التحد ...
- حول ما كتبه د. العبدولي في مقدمة كتاب إسلام الأكراد
- عيد رأس السنة في الأحياء القديمة
- ملاحظات عن مشروع الإدارة الذاتية في كردستان الغربية
- أنا شمدين من عفرين ..
- شخصيتان مؤثرتان في حياتي - أولهما خطيب وثانيهما فوال -
- - أنا وأخي في قبر واحد -
- ربحان رمضان في ردهً على تساؤلات موقع خبر 24 الألكتروني
- بشارة تستأهل الفرحة : خبر وحدة أحزاب كردية في سورية
- حرصا على تآخينا .. . فلتوأد الفتنة قوتان مرفوضتان في الثورة ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا ًالجزء ال ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا :: الجزء ...
- موقع الأكراد وكردستان تاريخيا ً وجغرافيا ً وحضاريا ًللأستاذ ...
- حول المقال المتعلق بالأزمة الكردية السورية - للأستاذ صلاح بد ...
- وفاة الفنان الكردي طلحت حمدي كاكا
- السقوط في حضن الأسد- الحزب الشيوعي السوري نموذجا ً -


المزيد.....




- جولة في أحد سباقات الهجن في دبي.. تقاليد لا تنسى وجوائز مالي ...
- صورة للمياردير بيل غيتس بطابور مطعم تشغل نشطاء.. ومغردون بين ...
- طوكيو تتحقق من عمل فني عمره أكثر من 10 أعوام قد يكون لبانكسي ...
- أزمة -السترات الصفراء-.. هل أصبح الإعلام كبش فداء؟
- أنقرة: 53 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية ويحق لهم التصوي ...
- يوم الغطس في أردن روسيا
- مقتل 21 على الأقل في انفجار خط أنابيب بوسط المكسيك
- غراهام: علاقات أمريكا والسعودية لن تتقدم لحين التعامل مع بن ...
- صلاح وأبو تريكة.. مجاملات وانتقادات ونصائح على الهواء
- كندا تدعو مجددا للإفراج عن مدون سعودي وتعتبر قضيته -أولوية- ...


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - ماهكذا تورد الابل يا سيد أشرف المقداد ، التطرف يسئ إلى لحمة اخوتنا السورية