أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضرغام عادل - حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً







المزيد.....

حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً


ضرغام عادل

الحوار المتمدن-العدد: 4582 - 2014 / 9 / 22 - 10:19
المحور: كتابات ساخرة
    


حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً!
ضرغام عادل
عاش العراقيون في الاربعة اشهر الماضية ايام وليالي عصيبة بين حرارة الصيف الملتهبة وديمومة انقطاع الكهرباء وفق البرمجة الحكومية الخجولة، وبين لهيب اكثر حرارة واشد قساوة تحملها المواطن من قتل وتهجير وذبح واختطاف منذ الاحتلال الداعشي للموصل في العاشر من حزيران الماضي الى يومنا هذا.
لم يذق الموطن خلال الاربعة أشهر الماضية طعم الراحة، طعم الفرح، طعم الحياة، أليس من حقنا ان نعيش كما يعيش البشر؟، فقد صبرنا صبر ايوب، اعلموا ان هناك يوماً ينفذ فيه صبرنا، فقد تحملنا لهيب الصيف وسط لهيب المعارك، ووسط امهات تصرخ لفقدانهن اولادهن، وسط اطفال وشيوخ لا مسكن يأويهم، هل ثمة وجع اكثر من هذا؟!
لقد عاش العراقيون صيف هذا العام بحزن وقرف كبيرين، من يتحمل كل ما حصل؟ اكيد ومؤكد ان من يتحمل ذلك، هما الحكومة اولاً والبرلمان ثانياً.
ها نحن في شهر ايلول وبدأت ملامح طفيفة من الشتاء تظهر، اقول اهلاً بالبرودة ، لانها ستخفض التوترات التي تفاقمت من شدة الحرارة ، قد يستغرب البعض طرحي للشتاء والصيف وللحرارة والبرودة مع كم الوجع الذي نعيشه، لا تستغرب، فلم نعيش الشتاء بطبيعته، كما لم نعيش الصيف كما يعيشه البشر،
في شتاء العام الماضي شهدت بغداد كما شهدت سائر محافظات البلاد فيضانات عديدة ، بسبب هطول الامطار ونسداد أنابيب تصريف المياه، مما ادى الى نزوح بعض العوائل من منازلهم التي الحقت بها اضرار مادية كبيرة، فيما الحكومة السابقة وبالأخص وزارة البلديات وامانة بغداد كانت كالعادة تبرر ذلك بعدم استيعابها كميات مياه المطار.
قد تظطر الكثير من هذه العوائل في الشتاء المقبل لترك منازلهم ايضاً، ونزوح الى مناطق اخرى بسبب فيضانات متوقعة ، هل ثمة نزوح اكثر من ما نزحنا ؟! وهل كُتب القدر علينا النزوح في الامس واليوم، وفي الصيف والشتاء،! ما اصعب ان ينزح المواطن في بلده،
ان فيضان الشتاء الماضي تسبب كما اسلفت في نزوح العوائل وألحاق الاضرار المادية بمنازلهم ، وتسبب ايضاً في خسارة مليارات الدنانير بسبب سوء توزيع التعويضات المادية لتلك العوائل، ان طريقة توزيع تلك الاموال كان يشوبها الفساد، كان موسم جيد للمفسدين!
على السيد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ان يوجه الوزارات والهيئات ذات العلاقة مثل وزارة البلديات وامانة بغداد ودوائر اخرى بوضع خطة من الان لتفادي ما حصل في العام الماضي، فلا ترقصون على جراح الموطن، كما رقصوا من سبقوكم، كونوا اوفياء ، فقد سئمنا (والبينه مكفينه) اجعلوها بداية صلح مع هذه الشعب المسكين هذا الشعب المظلوم على امد التأريخ، هذا الشعب لا يستحق كل هذا الألم، كفاكم عدم الاحساس، عدم الشعور ولا مبالات في معانات المواطن.. ونصيحة اخيرة اقول للحكومة لا تقلدوا نظرية بطل فلم (زرق ورق) فقد غرقت بغداد بسببها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,512,736
- لماذا تلك الفوضى
- ما مشكلتكم مع الشيعة
- برلمان الراحة والاسترخاء
- أوقفوا كلمات الباطل
- علينا إن نستبدلهم
- قد تلدغ الحكومة مرتين


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضرغام عادل - حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً