أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل عبد الأمير الربيعي - د. برهان شاوي وأسرار رواية مشرحة بغداد














المزيد.....

د. برهان شاوي وأسرار رواية مشرحة بغداد


نبيل عبد الأمير الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 4581 - 2014 / 9 / 21 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


د. برهان شاوي وأسرار رواية مشرحة بغداد
نبيل عبد الأمير الربيعي
الكاتب و الروائي د. برهان شاوي المبدع في حقل الإعلام والأدب , كتبَ حوالي العشرين كتاباً من الروايات والأبحاث والمجاميع الشعرية منها:مراثي الطوطم، رماد المجوسي، ضوء أسود، تراب الشمس، رماد القمر، شموع للسيدة السومرية، خطوات الروح، كما أصدر كتباً في النقد الثقافي مثل: عن الإبداع وسلوك المبدع، كما ترجم عن الروسية والألمانية كتب عديدة منها: أوسيب ماندلشتام مختارات شعرية ونثرية، يوسف برودسكي ، آنا أخماتوفا, قداس جنائزي , كما لديه كتب وبحوث أكاديمية مثل: مدخل إلى الاتصال الجماهيري ونظرياته، الدعاية والاتصال الجماهيري عبر التاريخ , تسلم الكاتب والروائي برهان شاوي رئاسة هيئة الإعلام والإتصالات بعد عودته إلى العراق عام 2003, ثم ترك العمل بعد ذلك.
صدر عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر الطبعة الثانية للروائي برهان الشاوي رواية (مشرحة بغداد) , تحتوي الرواية على بـ(223) من القطع المتوسط . الرواية تتخذ من الحرب الطائفية (2006-2007) , والإرهاب اليومي الذي طال العراقيين , في مناطق شمال بغداد وجنوبها , فكانت صرخة احتجاج على أيام الرعب الذي وصل بالعراق والعراقيين , حيث تحول البلد إلى مشرحة بحق.
من خلال اطلاعي على رواية( مشرحة بغداد )التي تمثل بغداد مثل مشرحة وفي ذروتها الواقعية , ورائحتها التي تزكم الأنف .أحداث الرواية تروي قصة الشاب آدم ، الشخصية الرئيسية في الرواية ، الشاب آدم ذو الثانية والعشرين من العمر، حارس في مشرحة احدى المستشفيات المهمة في بغداد ، الذي اضطر الى قطع دراسته الثانوية بعد موت أبيه للبحث عن العمل وإعالة امه الوحيدة. وقد تنقل بين اعمال عديدة حتى وجد له عمل كحارس للمشرحة بوساطة احد اقاربه , حيث يرى هناك أهوالاً داخل المشرحة , ومع سيادة مشهد الموت والدم على امتداد الرواية تبرز هناك فسحة من روح انسانية ، تمثلها شخصية آدم الحارس المرتبكة ، إذ تنهض الجثث لتروي حكايات مرعبة عن الأحياء .
الرواية تتحدث عن مشرحة للإنسان العراقي , إنها محاولة للحديث عن الأحياء الموتى من خلال الموتى الأحياء والرعب العراقي وانفلات العنف والهمجية الطائفية من عقالها , عن الموت اليومي والمجاني , و التاريخ المزيف للحاضر.
الإنسان العراقي أصبح مشروع جثة، وليس مشروع حياة ، حتى الشخوص في الرواية تسربلت في صورة جثث ، يجتمعن في مشرحة بغداد الكبرى ، لتحكي كل واحدة منها بشاعة موتها ، منها من قضى في انفجار ، ومنها من قضى في التعذيب ، ومنها من أعدم تحت جنح الظلام , كانت كل جثة قد جلست على سريرها النقال ، وكانت الجثث ممزقة من الخلف بعضها في الرأس وبعضها في الصدر.
الروائي برهان شاوي طرح الإتجاه الميتافيزيقي للحياة والموت , بين فناء الجسد وديمومة الروح , كما جسد الروائي نضال الإنسان في العهود السابقة ضد الدكتاتورية , وحال المواطن العراقي بعد التغيير 2003 ,فالكاتب اهتم بالرؤيا أكثر مما اهتم بأي شيء آخر , وما آلت إليه الأوضاع السياسية بعد الأحتلال من حرب أهلية وتصفيات طائفية ، وأعمال سرقة وأغتصاب وأعمال قتل مروعة ، وفيما يحصل من حوادث تفجيرات أرهابية في العراق ، لقد سبق الواقع الكتابة والأخبار ، فأراد الكاتب أن يسبق الواقع فأزاد من كمية الرعب في نصه ليسبق رعب الشارع العراقي بخطوات كثيرة ، وهي محاولة لتدوين ما حدث ويحدث ، وعدم تركه للمؤرخين .
مشرحة بغداد تتحدث عن حالات الاحباط البشري ومأساة جدلية الموت الأزلية الأبدية , إذ وفق الروائي برهان شاوي بايجاد تحقيق تناسق بين تفاصيل العمل الادبي ونهايته الممكنة , بحيث جعل النهاية مفتوحة على كل الاحتمالات رغم عتمة الموت ورغم إعلان آدم الحارس، الشخصية الرئيسية في الرواية، بان لا احد سيأتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,176,859
- مأساة اكراد حلبچة والسلاح الكيمياوي
- الباحث عدنان حسين أحمد وأدب السجون
- الشخصية الوطنية موسى الطائي يروي المعالم المضيئة من تاريخ تن ...
- حوار مع كاظم محمد الحسن (أبو بسيم ) عن تأريخ تنظيم الحزب الش ...
- بغداد المحروسة
- جدلية المثقف والسياسي العراقي
- فاجعة الفرهود والتهجير في الموصل
- دور الحزب الشيوعي العراقي في مكافحة الصهيونية
- لبنى العاني الفنانة العراقية المغتربة التي تمتلك رخامة الصوت ...
- الإسلام السياسي ..النشأة والحقيقة
- قراءة في كتاب المفكر كريم مروّة (أفكار حول تحديث المشروع الا ...
- ملحمة المجرشة ومعانات المرأة العاملة العراقية
- أشهر مغنيات بغداد مطلع القرن العشرين
- ازدواجية الشخصية العراقية ودائرة الصراع النفسي
- في الأحوال والأهوال. المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف ... ...
- عماد جبار الفنان التشكيلي الذي تعددت مواهبه بين الرسم والنحت
- حكاية من بغداد للروائية ..أثيل ستيفانادرو
- قراءة في كتاب (العراق ..نبوءات الأمل) للدكتور مهدي الحافظ
- مجالس يهود العراق الثقافية والأدبية والإجتماعية
- رائد القصة العراقية الحديثة ...أنور شاؤل


المزيد.....




- -فلسفة التنوير- يفوز بجائزة الشيخ حمد للترجمة
- محكمة أميركية تقضي بدفع ممثلة أفلام إباحية تعويضات لترامب بق ...
- محكمة أميركية تقضي بدفع ممثلة أفلام إباحية تعويضات لترامب بق ...
- معهد الجزيرة للإعلام يطلق موقعه الإلكتروني -بثوب جديد-
- لغز الموسيقى الكبير... وفاة عملاق الموسيقى الكلاسيكية موزارت ...
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون المالية 2019
- مخرج مسرحية -يا كبير- يكشف كواليس تعري الفنان السوري حسين مر ...
- نجمة أردنية تنضم إلى فريق -باب الحارة- في جزئه العاشر
- تامر حسني يفوز بجائزة -أفضل فنان في الشرق الأوسط-
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قان ...


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل عبد الأمير الربيعي - د. برهان شاوي وأسرار رواية مشرحة بغداد