أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الواثق - داعش صناعة سورية روسية إيرانية..والعرب قطيع أغنام هزيل ، هاجمته الذئاب من كل جانب ..















المزيد.....

داعش صناعة سورية روسية إيرانية..والعرب قطيع أغنام هزيل ، هاجمته الذئاب من كل جانب ..


واثق الواثق

الحوار المتمدن-العدد: 4580 - 2014 / 9 / 20 - 21:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


داعش صناعة سورية روسية إيرانية..والعرب قطيع أغنام هزيل ، هاجمته الذئاب من كل جانب ..
إذا كانت داعش فعلا صناعة سورية روسية إيرانية ، فما الهدف من وجودها ومن أين جاءت ولماذا؟؟
إذا كان الكثير يعتقد بان داعش هي وليدة لصناعة قيصرية من رحم القاعدة ، أي أنها صناعة أمريكية كون أمريكا هي من أوجدت القاعدة لإضعاف الاتحاد السوفيتي (سابقا) في أفغانستان وإخراجه منها .والعصا الغليظة التي تلّوح بها لمن يخالفها او يختلف معها في منطقة الشرق الوسط ولذلك جاءت بها ، لتغير السيناريو القديم لما يسمى بالقوى القومية التي جاءت بها للسيطرة على المنطقة في مطلع الخمسينيات حتى نهاية الالفينيات.
وإذا كانت داعش صناعة سورية روسية إيرانية ، فمن الطبيعي تحرم أمريكا روسيا وإيران من تحالفها الجديد ضد داعش.كونها من تضع العصا الغليظة في الدواليب الأمريكية الإسرائيلية في المنطقة .ولذلك كان لزاما على أمريكا وحلفائها وضع فيتو ضد مشاركة إيران وسوريا ،سيما أن روسيا لا تفضل أي عدوان أمريكي على سوريا بدون اي غطاء دولي من مجلس الأمن وهو راي اخف من الرأي الإيراني الذي حذر الأمريكان من مغبة المخاطرة والانزلاق في عدوان على سوريا دون التنسيق مع دول الجوار والإقليمية وهو ما أكدته الأذرع العراقية التابعة لها على الأرض بأنها ترفض أي عدوان أمريكي أو عودة أخرى للأمريكان للأراضي العراقية .أي بمعنى هناك رفض عربي إقليمي لعودة أمريكا ثانية للمنطقة وهو ما تحفظت عليه تركيا أيضا الحليفة لأمريكا .إذا هناك رفض إقليمي أو أسيوي حتى ضد رجوك القوات الأمريكية من الشباك ، بعد ان خرجت من الباب العر اقي وبهزيمة نكراء .فرضت على اوباما استتراتيجية جديدة لا تقحم خلالها أمريكا في حروب برية أخرى بعد أن ذاقت مرارة وطعم الهزيمة على الأراضي العراقية ، لذلك أمريكا تلجىء لتجييش الشعوب نفسها في محرقة عالمية دون أن تخسر هيبتها ، كون الروس والصين والكوريين ينتظرون بفارغ الصبر دخول أمريكا في الأوحال والمستنقعات لتكون نهايتها في العراق وسوريا وهو قادم لا محال .
المنطقة برمتها لا ترغب بأمريكا ككيان غريب ومتطفل وداعم لإسرائيل عدوة الشعوب العربية والمسلمة.فأمريكا تتخبط في سياساتها اليوم وهي في موقف لا تحسد عليه والروس أجادوا صناعة القرار وتحشيد الرأي العام والتجنيد الميليشيات ووضع الاستتراتييجيات التي قوضت وقيدت يد أمريكا في المنطقة .
فان تجربة الشعوب العربية الرافضة للاحتلال باستثناء دول الخليج هي تجربة مريرة وممقوته ، فقدت خلالها أمريكا هيبتها وثقتها مع شعوب المنطقة التي تشعر بان أساس الظلم ومصدره أمريكا التي دعمت إسرائيل واستباحت حرمات المسلمين .
فالسيناريو الأخير ربما يكون الألفاظ الأخيرة التي تتنفسها أمريكا في سوريا التي تحاول أن تحول سوريا إلى ساحة حرب ومحرقة للسوريين جميعا ،ـ، فأمريكا تحاول التخلص من آثار وعقابيل جريمتها دائما حينما تنتهي مهمتها فالتصفية الجسدية، فقد حاولت أمريكا تصفية رموز القاعدة بعد أن انتهى دورهم في خدمة أمريكا وإسرائيل في المنطقة فقد كانت أحداث سبتمبر أفضل خدمة قدمتها هذه الجماعات المتشددة لأمريكا وأعطتها الضوء الأخضر للتدخل واستباحة شعوب المنطقة ولا زالت تتكرر.
أما بالنسبة لاستتراتيجية اوبا ما التي حاول فيها أن يعيد الهيبة او الثقة او يحفظ ماء وجه أمريكا بعد حروب جورج بوش الرعناء الهوجاء في المنطقة ، فكانت بناء على مجلس الشيوخ أو الكونكرس الأمريكي لتغيير سيناريو ونهج أمريكا العدائي الذي جلب لها الخزي والعار والشنار والحقد من قبل الشعوب العربية والمسلمة في منطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط لذلك كان اوبا الحل لكل ذلك بان يدعم الحركات الراديكالية المتشددة ، ويخلق حكومات هزيلة متناحرة مفككة ويخلق فوضى عارمة وشاملة وبالتالي يتسنى لأمريكا وإسرائيل التدخل في شؤون وثروات البلدان المحتلة .
وهناك من يرى أن داعش صناعة سورية روسية إيرانية لوضع اعصي في الدواليب الأمريكية التي حاولت اجتياح المنطقة دون التنسيق مع روسيا وإيران والصين وسوريا والعر اق .والمراقب لهذا السيناريو يجد فيه بعض الصحة كون وجود داعش قد عرقل التوغل والتطفل الأمريكي في المنطقة وغير استراتيجيتها وكبدها خسائرا فادحة وأحرجها دوليا ، ما دعاها للدخول في تحالفات محلية وإقليمية ودولية لمحاربة داعش التي استفحلت كثيرا في المنطقة ، ومن هنا نستطيع القول ان من كان يدعم الإرهاب في العراق ويزج بالجماعات الإرهابية التكفيرية في العراق ، هو التحالف الأسيوي الإقليمي في المنطقة لوقف التوغل الأمريكي ، وهو من خلال خلق او زرع كيان غريب آخر يتصرف ويفكر ويسير بخطى القاعدة الأمريكية ليأكل بعضه البعض أي أن روسيا وأمريكا لازالت تسير وفق إيقاع الحرب الباردة ، ولذلك أمريكا صنعت القاعدة، وروسيا صنعت داعش لتكون حرب أمريكية روسية استنزافية وقودها أبناء المنطقة وثرواتها ، وقيادتها دول أو أقطاب عالمية تسعى للتوسع والنفوذ والسيطرة على المنطقة.وأيد بعض المراقيبين هذا السيناريو بأنه فسح المجال للنظام السوري أن يتلفظ أنفاسه ويتنفس الصعداء وتستمر ديمومته ،بهذا الكيان وهذا التحالف ، الى جانب ذلك يعلل تبعية هذا الكيان اي داع شبانه سوري روسي ايراني كونه احتل فقط المناطق السنية في العراق واستباح حرماتها واضعف نفوذها وهي التي تطالب بإسقاط الحكومة العراقية الشيعية كما تدعي والرافضة للعملية السياسية والمعارضة لجميع ما ينتج عنها ولذلك كانت داعش هي العصا الغليظة التي ضربت واستباحت السنة العرب في العراق ، استفادت منه الحكومة العراقي التي فسحت المجال لها وغضت الطرف عنا لتتخلص من تمرد السنة كما يقال ، وكذلك لتزحف باتجاه الأكراد الرافضين لحكومة الشيعة والمطالبين بامتيازات اكبر، ودخول داعش الى مناطق اقليم كردستان يعني احتلالها وإضعافها ، وهي حرب استباقية لمنع وصول أمريكا وسيطرتها على العراق وسوريا تبعا للرؤية الجيوبولوتيكية فان العراق وسوريا هما رئتا روسيا وإيران وعمق ستراتيجي مهم في المنطقة وخصوصا خطرهما على إسرائيل .
فإذا كانت داعش صناعة روسية سورية إيرانية ، فكيف نصف التحالف الأمريكي الإسرائيلي السعودي القطري التركي في المنطقة ؟؟
وإذا لم يكن ذلك ، فلماذا تتفاوض أمريكا سرا وجهارا مع إيران على الملف النووي ، وتأخذ رأيها فيما يجري دون أن تشركها في دور فاعل في المنطقة ، ربما بسبب الضغوط الخليجية عليها او خوفا من استفحال نفوذها والمد الروسي الصيني ، فلذلك يقال أن إيران بيضة القبان في المنطقة بين الروس والأمريكان كونها تسير بخطى واثقة وحكيمة .
ويبقى السؤال هل فعلا أن داعش هي ردة فعل لاحتلال أمريكي اسرائيلي تركي في المنطقة ؟ام هي ردة فعل لحلف روسي سوري إيراني لتصرفات أمريكية هوجاء في المنطقة ؟ ومن المستفيد ومن المتضرر ؟ ولما ذا حدث ما حدث؟ ومن المسؤول عن ذلك ؟وما هي شرعية ما يجري؟ وما سبب وجود الاسرائيلين والأمريكيين في المنطقة ؟
فمن الذي جاء بالقاعدة وداعش في المنطقة ؟ولماذا ؟ وما الهدف من ووجوده ؟ ومن المستفيد ؟ وهل ستنتهي السيناريوهات الأمريكية الروسية ؟ فأمريكا تهاجم بضراوة وسرعة فائقة لمسك الأرض ، وروسيا تدافع بقوة من اجل وقف الثور الأمريكي الهائج ، والدول العربية كقطيع أغنام هاجمته الذئاب لا يعرف إلي أين يسير وبحضن من يرتمي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,303,022
- العراق ومصر وسوريا والتحالفات الامريكية الروسية الجديدة .
- الاتجاه السياسي للماكنة الصحفية العراقية
- بين حيطان الامام ...
- سلاما ...
- اشكالية ابار النفط ...
- اشكالية المنظمات الدولية ...!
- مثلث برمودة :الاسرائيلي التركي الكردي
- اشكالية النصب التذكارية ...
- عابر القارات ...
- طلسم العراق ...بادية المثنى
- العباءة والعروبة ...
- العراق والجدار العازل ...
- ابعدوا عني البنادق ....واثق الواثق
- الموصل ونشر الغسيل ...
- شكرا ...
- انتي ...
- رؤية سياسية ..عن بعد ...
- ارغفة الحصار ...متطايرة ...ّّ!!!
- ابقي...
- الطاولة المستديرة ...واثق الواثق


المزيد.....




- إسرائيلي يرفع علم السعودية في القدس.. فما الرسالة التي وجهها ...
- مرشح ديمقراطي ثالث ينسحب من سباق الانتخابات التمهيدية للرئاس ...
- فصائل الحشد الشعبي تتهم الولايات المتحدة بتفجير قواعدها العس ...
- الجيش السوري يسيطر على خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي
- الحشد الشعبي: بيان أبو مهدي المهندس لا يمثل وجهة نظر الحكومة ...
- الغنوشي يعلق على تخلي الشاهد عن جنسيته الفرنسية
- تذمر في بنغلاديش من طول مكوث مسلمي الروهينغا
- ترامب يصف رد الدنمارك على شراء غرينلاد بـ"البغيض" ...
- تذمر في بنغلاديش من طول مكوث مسلمي الروهينغا
- بطائرات مسيرة وصاروخ باليستي.. الحوثيون يقصفون قاعدة سعودية ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الواثق - داعش صناعة سورية روسية إيرانية..والعرب قطيع أغنام هزيل ، هاجمته الذئاب من كل جانب ..