أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا














المزيد.....

هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4580 - 2014 / 9 / 20 - 00:51
المحور: الادب والفن
    


هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
عبد الوهاب المطلبي
إسمع ْ إنَّ الحربَ مخادعة ٌ ولدت ْ كلّ الأشياء
وإنَّ الفكر َ الوهابي َّ هو الآخر سمسارٌ قد با ع َ نبي العرب ِ
وباع المجد َ في صفحات ٍ بيض ٍ
وأطل َّ علينا بالصفحات ِ السود
لم يولد إلا من عهر فراغ ٍ قاس ٍ
من منتصف القرن العشرين حتى زمني المعلول
لم نسمع إلا دقات طبول الحرب الشاملة ِ..ساحتها نحنُ
قالت هيلاري كلتن: لا نخسر شيئا فبإيديهم نقلتهم
ولأنَّ الحكمَ أغلى من كل ِّ الأوطان
هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا ً
تترددُ حكمتهم :( لو يحكمنا إسرائيليٌّ..! أو نعتلي َ العرشَ
ورعاة ٌ فقدوا الشرف الأزلي لقطيع شياه ٍ،فطموا الأخلاقا
فإلى مَنْ تشكو هذا الضيم ؟
الفكرُ الغالبُ يلعقُ أحذية المحتل الأمريكي
ومجازرنا ماعادت تحصى
والفاعلُ يتدثر بالأسماء
* * *
ما بعد الحربين الكونيه
لحقتها حروب ُ خليج ٍ أمريكي ٍّ جلسوا في شبه جزيرتنا
ولأنّا من أكسل ِ خلق الله ِ جعلونا أغناما ترعى تحت شعاع العين الواحدة ِ
نحنُ نباع ُ في أسواق مزادات ٍ من دون الأمم الأخرى
ويبث ُ الطيف ُ الأكثر ُ موالا ِ بالتهم الجاهزة ِ بالتكفير
بالردة عن دين نسخوه ُ حتى صرنا كبيادق شطرنج ٍ
وزعامتنا وجدوا أنفسهم كقرود لا تفقه ُ شيئا
إلا السطو َوعلى المال العام
تبا ً للتاريخ الشعبي لا يتكلم
مانفعُ صراخي وصراخكَ ياوطني المهجور
والعاتي ما في الأمر ِ إن الحرب َ تدور رحاها من طرف واحد
والطرف الثاني في حضن الله جراحه
* * *
لا يحلو العيش لأمريكا
إلا إيجاد عدو منظور ٍ لتحاربهُ تتشاقى معه
والأمخاخُ الساذجة ُتتسابق ُ في عرض خيانتها
تذبحُ أولاد عمومتها في ظل فتاوى لشيوخ العهر
منْ أوعز َ لمجزرة سبايكر أو شن هجوم في منطقة ٍ البعض يقدسها
علَما ً علَما ً في ذاكرة التاريخ
والأمخاخ التافهة تتسابق في عرض غوايتها للنحر البشري
يا أمّا ً ساذجة ماذا أنجبت ِ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,842,359
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره


المزيد.....




- سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي!
- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا