أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد سيد نور الدين - عفوا التسامح غير متاح !














المزيد.....

عفوا التسامح غير متاح !


أحمد سيد نور الدين

الحوار المتمدن-العدد: 4578 - 2014 / 9 / 18 - 13:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مع كل لسعة فى التعاملات الأنسانية يحتاج الفرد لبيات عقلى و إعتكاف روحى فالأول نهج بعض الكائنات راحة لها من المعاناة فى بحثها عن الغذاء و كذلك الذهن يتطلب راحة من التفكير المستمر لكل ما يجد ،بينما الثانى مارسه الصفوة من خلق الله ولعل بثنائية البيات و الأعتكاف يفهم الحائر و يعى مسببات الشروخ و التصدعات بينه و بين الآخرين من الجيران ،الزملاء ،الأصدقاء و الأقارب
يعانى النقى القلب و العفوى الفعل من ألم حاد الدرجة و طويل لأمد ما و ذلك عند إرتطامه بصخرة جحود الغير و إصطدامه برد فعل سلبى الجفاء شارته و النكران باطنه

و بتصفح موقع النفس المطمئنة عثرت على مقال معنون ( قوة التسامح ) رابطه التالى

http://www.elazayem.com/new%28210%29.htm

و أثار إنتباهى أن الهدف حسن القيمه نبيله أى "التسامح " ولكن ...

هناك علاقة طردية بين شدة رد الفعل السلبى من أحد الأطراف و متانة العلاقة الأنسانية فأظن أنه كلما كان القرب بل الألتصاق بين الزملاء ،الجيران أو الأصحاب عالى تكون الخصومة كبيرة عند الأختلاف أو الشقاق و لربما إستحالت لعدواة بين الطرفين
فنندهش و نتعجب من سماع أو معاينة عدوات و صراعات نشأت لصداقة كانت أو زمالة لعدة سنوات و تقول كيف وبعد تقاسم الهموم ،مشاركة السرور ،مصاحبة بالسفر ،تناوب الضيافة و تماثل فى تناول ذات الطعام بل ربما من نفس الأناء تكون تلك النتيجة المخزية !
فالتسامح يسير مع الخفيف من الصلات البشرية و عسير مع العميق منها ،فقد يتنازل أو يتناسى الفرد الآسى و الجفاء بحدود مقابل ما يسمح به رصيد الخصم من ذكريات و معروف لكن عندما يكفر الخصم بكل ما هو حلو و جميل مما ذاقه على يد الغير و يتغافل عن معروف و ود اهدى إليه بطيب نفس وقت حاجته و حين عوزته فأظن أن التسامح سيزيد الجرح عمقا و يطيل العُلة أمدا بل يميت ملكة العقل فى إدارة و رقابة سلوكيتنا فهو مسعف لزلات الوجدان وسوء تقدير العاطفة .
تحس بوغز القسوه و ألم الجحود مع محاولتك لأن تتسامح و لكن يظل قلبك عليل مع كل نبضه و ظهرك مصاب من الطعنه
فالجحود و النكران مبيدات لقيمة الحب و الخير فى النفس الطيبة لأن

• المصدوم يكف عن بث نسمات قلبه و هدايا خلقه للغير حتى يتعافى من السابق و لربما تبدل حاله للنقيض فيسلك ذات الأسلوب لإعادة التوزان لذاته و إن كان هذا غير سليم فالأسقاط حيلة الضعفاء
• أو ينتظر تصاريف السماء و تغير الأحوال فيفسر و يجزم أن من بعضها إنتصار و قصاص لما ناله من خصمه و هذا طبعا أيضا غير تمام ،فتعثر الحال ،المرض و ضيق الذات تصيب الكل خبيثا أو نبيلا كان
• أويتبع سياسة إحلال القديم بجديد و لكن بقيود ! فينشأ علاقه متوازنه جديدة أو ينخرط فى عمل بدنى أو ذهنى يبدل طاقته السلبية الكامنه إلى واقع له ثماره و هذا برأيى أفضل البدائل .

تحياتى لمن قرأ و إستفاد و شكرا لمن زار و رحل فى سلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,527,075
- بعضهم !
- الميديا و السيطرة على الدماغ
- قصور الوجدان بين القرب والبعد فى العلاقات .
- محاكم تفتيش عادت من جديد
- السكون الذاتى و البيات القسرى للمواطن المصرى
- الطيب والساذج بين الأنا و الآخر
- مع بعضنا حتى حين ! -2
- مع بعضنا حتى حين !
- حماقة سياسية و سذاجة شعبية
- إنقلابى أو إخوانى لا ثالث بينهما
- بين الأغانى الأعلانية الموسمية و الوطنية ...
- شيوع العلاقات الأفتراضية و إنحسار العلاقات الأنسانية.
- الدول التائهه لا النامية ...
- الحنين إلى الماضى ...
- حصريا...فضائيا معنا تتجرد إنسانيا.
- فوضى الفضاء الرقمى .
- نيولوك المشير !
- ترميم العربى أو إندثار دول و كيانات .
- الهاشتاج المسىء
- تعرية الذات و الكشف النفسى للرؤساء


المزيد.....




- فيديو حصري لأكبر انسحاب للقوات الأمريكية من سوريا
- استمرار الاحتجاجات في تشيلي.. وارتفاع عدد القتلى إلى 10 أشخا ...
- اتهامات متبادلة بخرق وقف إطلاق النار بين تركيا والأكراد
- تونس ..-النهضة- تحسم أمرها وتتشبث برئاسة الحكومة
- الخارجية الإيرانية: طهران ترفض إنشاء تركيا مواقع عسكرية تابع ...
- الإمارات تشهد احتفالات كبيرة قبل عام من انطلاق إكسبو دبي 202 ...
- ما هي الإصلاحات التي ستعلن عنها الحكومة اللبنانية؟ وهل ترضي ...
- الإمارات تشهد احتفالات كبيرة قبل عام من انطلاق إكسبو دبي 202 ...
- قد يرفضه للمرة الرابعة.. البرلمان البريطاني يصوت اليوم على ا ...
- لمنح النفط للأكراد وحماية إسرائيل.. خطة أميركية لإبقاء قوات ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد سيد نور الدين - عفوا التسامح غير متاح !