أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم حمي - لو قرأتني من عيوني (قصيدة)














المزيد.....

لو قرأتني من عيوني (قصيدة)


ابراهيم حمي
الحوار المتمدن-العدد: 4577 - 2014 / 9 / 17 - 21:20
المحور: الادب والفن
    


لو قرأتني من عيوني
لاكتشفتي سر دموعي
لو قرأتي تقاسم وجهي
لعلمتي سر همومي
لو تمعنتي في طباعي
لأدركت سر انفعالي
ومصدر أحزاني

لو تجرأت يديك
ولمست بكل حنان صدري
لشعرت كم هو عدد
دقات قلبي...
وكم بلغت درجة
خفقانه لحظة صمت
وأحسستي بجرح غائر
في أعماقه...
لو جعلتني كتابا
و اطلعتي على محتوى
صفحات حياتي
لكنت أول من عرف
سر ضعفي
و هشاشة عنادي

لو هزمت كبريائي
وكسرتي صلابة أنانيتي
لو ضمينتي بحضنك
لاتفجرت لك من دواخلي
ينابيع وشلالات من حنان
أخرجتها حرارة الشوق
الدفين في دواخل
هذا المسكين...
هذا العليل من القلوب...

لو أدركت نبل عواطفه
وروعة وداعته
ودفء الجسد المنهك
عبر تجارب عمري
وتيقنتي من بياض
صفحات حياتي
وصفاء سيرتي ونقاوة سريرتي
لو إستخرجتي مني خريطة
طريق حبي..
و ما في أعماقي
من كتلة حلم
أجهضته قسوة عيون
الجاحدين...
لو أدركت كم كان حلمي
جميـــــــــــــــــــــــلا

وحزمة أمل متدفق
رغم جفاء وجحود
الأوائل...

لو رسمتي أحلامي كاملة
لشهدتي بعينيك
كم صورة رسمتها عنك
لاعتذرتي من عيون عينيك...
وأعادت بي لزمان طفولتي
ولما لا تعيديني حتى
لي ولادتي من
من جديد...
لأسعدتني

وهان أمري
وكنت أنت بدايتي
وكتبتي أنت مقدمة
لكتاب حياتي.
لأرجعتيني إلى زماني
و الحلم الجديد

و انتظرتك
أن تكوني أنت نهايتي
لو قدر لي أن أعيش
قدرا أخر..
لتوسلت وصليت
أن تكوني أنت قدري الأخير
لو أفنيت عمري
في انتظارك
لقلت هان عمري فداءا
لأجمل انتظار
وحسن الختام أنت.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,670,858
- مشروعية الأحلام في مواجهة قداسة الأوهام.
- امتداد الربيع
- مرثية الشاعر الكبير سميح القاسم
- الشعراء لا يركعون
- إلى الشهيد مصطفى مزياني
- الى معالي وزير العدل
- رجل أقوى من الصخر
- الحقيقة الثورية و الثورية الحقيقة و ما بينهما من تشابه
- التضامن بالمنطق المزاجي
- العلمانية و الديمقراطية و العلاقة بينهما
- -المسار النضالي الحقيقي بين المحافظ على الثوابت وبين الاجتها ...
- النازحون من حساباتي المقبلة
- متاهة السؤال (قصيدة)
- تحية وإجلال لقائدة اليسار
- -الجامعة المغربية-الأزمة وإرهاب السياسات الرسمية
- أنشودة للحرية
- بين الأمير المنبوذ و سخافة الصحافة تضيع حرية الرأي... وتضيع ...
- كان غيرك أشطر (قصيدة)
- استدراك متأخر (قصيدة)
- الإعتراف في حضرة الذات


المزيد.....




- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...
- مهرجان للفن التشكيلي بعنوان «لمسات في سيناء الحضارات»
- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم حمي - لو قرأتني من عيوني (قصيدة)