أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد حنون - أيها الحمار راسي ينتحر














المزيد.....

أيها الحمار راسي ينتحر


قاسم محمد حنون
الحوار المتمدن-العدد: 4577 - 2014 / 9 / 17 - 17:23
المحور: الادب والفن
    


أيها الحمار راسي ينتحر

كل الحروب والعذابات
الدموع والقهر
الوحدة والضجر
الأفكار والأوهام
في راسي أنا
لو لم يكن لدي رأس
قلبا فقط وعضوا ما
ستكون عائلتي في أفريقيا
الحمير ربما
كنت سالهوا وأضاجع كل الحمير
أنام في العراء
اشرب الماء
فالحمير أوسع من الحرية
دون خيال أودرهم
سأعيش معهم
متساوون
في كل شيء
الكون مأوي
بعيدا عن البشر
لا تنافس أو احتكار
لا تمييز
لا قبح لا جمال
لا أرى الطيور
والسماء
وأنا كما أنا
لا أوهام
حمار للآبد
لا خيار لي لا نضال
حمار أنا
الوحيد من كان حرا
عاش حرا
الحرية تطاردني
كما يطارد البشر أحلامهم
يحلمون ويحلمون
وقد يموتوا
وهم لا يستخدمون أشيائهم
عقولهم أعضائهم
هم معطلون
مخدرون
كسالى
مستعبدون
لا يرفسون الكون
متقيدون بالحدود
بالأرض والدين وأشباههم من البشر
يتقدمون إلى الوراء
ماضون إلى الماضي
أما أنا أسبح في هذا العالم
طربك طربك طربك
حر وليس مهاجرا أو طريدا
أكل متى شئت وأضاجع من شئت
لا املك أوهاما
ولا اصنع سيفا
أو داعشا بدون طيار
لا أدرك دموع الأطفال
عويل المعذبين
صرخات المظلومين
الهاربين النازحين
أسرى الحروب
ضحايا النووي والحضارة
جوع الملايين
عطش الملايين
ملايين ملايين
بلا مأوى
اكتفي بأنني حمار
ولست إنسان
فأي إنسان يحتمل كل هذا
وكم انت رائع ايها الحمار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,397,374
- هل من أمل غير أشباه ألإلهه
- وأخيرا
- التغيير في العراق جنة من فوق وجحيم في الأرض
- البرجوازية ما هي إلى عصابات محتلة
- هل من رحيل
- الجميع عبيد من اعلى الى اسفل
- ايها الوطن الوهم
- عندما صمتنا
- الانسان بالعراق في خطر
- ثورة الجيوب المفلسة
- التظاهرات والتذمر والتمرد هي انتعاشة ثورية في العراق
- الجنة في الارض وليست في السماء
- ارحلو انها ثورة الجماهير
- العالم ينهار
- نقد الارهاب يبدا من نقد الافكار
- موت الخرافة ونهاية البرجوازية
- محمد ومسي
- النظام الراسمالي وبداية حفر قبره
- لابد ان نثور
- عندما تمطر الذكريات حزنا


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد حنون - أيها الحمار راسي ينتحر