أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - هذيان صوفي.. في حضرة القص















المزيد.....

هذيان صوفي.. في حضرة القص


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 4575 - 2014 / 9 / 15 - 00:01
المحور: الادب والفن
    


هذيانُ صوفيٍ.. في حضرة القص
إلى سولاف هلال .. طبعاً
هل أنتظر؟.
أم ألبي دعوة شياطيني البواسل؟.
ألهاجرة تغريني بالإنتظار.. أستمتع بالعطش، كحيلة دفاعية لتقييد جماحي الموغل بالمشاكسة، وامتثالاً لمولاي المعلم.
لكن ثمة صفير، شجعني، أطلَقه ( أناها ) من عقر روح القاصة، أشار لي أنْ تقدم.
شدَّتْ أذني تعاليم كونفوشيوس.. نهرتني..
كانت تجبرني على التربع وممارسة اليوغا.
يغمزني ( أناها ) ويومئ برأسه، أنْ ادخل
أتوسل بالمعتقدات أن تمنحني فرصة السياحة بعربة قطار متري
تهتز عرباته.. ترج دماغي.. أهتز كراقصة شرقية تنوي اختتام رقصتها على نغم سريع..
ألعربة تمارس اهتزازها، وأنا ألوِّح بيدي لكونفشيوس، مودعاً من خلال النافذة.
مستمتعاً برحلتي في مسارب مخيال القاصة.. أتحسـس بصرياً بيوتها المنثورة
وأرصفتها التي أكلها ملح الدموع
حرَّاسها بلا عيون.. استبدلوا البصر بالبصيرة
يتلمسون عقارب الساعات بأصابع من نعناع
شيخ الطريقة يلـوِّح بعصا الصبر
يحاول إقناع المارّة بأدعية، وبعض بخور
يعاودني صفير ( أَنَاها )
يدعوني للترجل.. يشير لي إلى عارضة القطار عند تقاطع طريق
لابد أنه تقاطع طرقات الإغتراب.. هذا التقاطع أعرفه.. لقد تِهتُ بين تشعباته دهوراً
عارضة ترتفع.. معلنة ثيمة الإنتظار
أنتظر أنا و ( أناها ).. .
يطول انتظارنا.. ليل حالك، وبرد يتغلغل في الضلوع.. ثمة صوت ناي يتسلل عبر العتمة، وصوت ريح..
يتمادى الإنتظار بقلة أدب، وصلافة
تتحول العارضة إلى شبح فحلٍ.. تتمرغ الأنوثة تحته
يعوي قطارنا، الذي سئم المكوث..
يهمهم، تصطك عجلاته.. بلا جدوى
ألعارضة الفحل.. ترتفع، وتهبط قليلاً، ثم ترتفع ثانية
مابين متعة العارضة الفحل، واستهتارها بالزمن المنتظر على قارعة الأسى
تتهاوى الأناث.. الأمهات.. الأخوات
فلا عودة لمن غاب..
لارجاء من المكوث أو التعلق على حبال الأمل
تتقمص العارضة دور مقصلة
تهوي ببشاع.. بسرعة جنونية..
تقطع رؤوس الجميع ( بعدالة ) فذة
تتناثر الرؤوس..
أهم بالعودة إلى كونفشيوس
أعتلي عربة القطار
لكن.. ثمة أوراق تهبط من السماء
تتناثر على رأسي
تصرخ بي.. لاعودة لمن غادر
والشاهد.. ماثل أمامك.
ألج عقل القاصة، مطأطئأً رأسي، منكسراً.. لا ألوي على شيء، سوى أن أجد ملاذاً آمناً ينتشلني من قلقي.. .
فأرتمي في زاوية قصية من رأسها.. متوسداً أسمالي، لأهجع..
لكن النحس.. ذلك الصديق الوفي، رفض مغادرتي، فتوسد صدري وغط في نوم خلته الموت.. رفعت يدي لله شاكراً، حيث توهمت بأن نومته هذه، هي هدنة معي.. وماهي إلا لحظات.. شعرتُ به يتسرب بي، يعتعت انتباهي إلى خلية على مقربة مني.. أصختُ السمع.. كان همساً، وأذناي تشكو الطنين الذي خلفته أصوات عجلات القطار.. اقتربت اكثر
صوت: لما تحالفتِ معهم؟.
ألقاصة : أنا!!.
صوت: أجل
ألقاصة : لم أتحالف، لم أقهرك.. فأنت ( ألأعلى ).. لكنهم أغروني
ألأعلى : ثم؟.
ألقاصة : عدت
ألأعلى : لم تعودي بعد.. غادري جبل الدخان أولاً
ألقاصة : كان حلماً!.
( ألأعلى : أنا من سمحت لـ ( هُوَكِ ) أن يحتال على ( أناكِ
ألقاصة : لكنّي عدت
ألأعلى : والدخن الرمادي؟.
ألقاصة : تركت الإسم عندهم وهربت
ألأعلى : هربت؟.
ألقاصة : عفواً لجأت إليك
ألأعلى : س س حرفان لأسم واحد
ألقاصة : أنا احتلت عليهم، وأعطيتهم س واحد
ألأعلى : لولا ثقتي بك لتغافلت، وتركت ( هوَكِ ) يعبث بكِ
سيضايقك ( هوَكِ ) قليلاً.. لكن لا تيأسي، سأكون معك
أنا : ماهذا؟!.
هل أنا في عقل بشري، أم مصحة عقلية!.
ترتج الجمجمة، ويتكسر صدى كلمات رنانة.. صوت مهيب يجلجل في المكان
صوت : لستَ في مصح.. لكنك وقعت على المعنى
أنا : أي معنى.. أي معنى أيها المَهيب؟!.
صوت : أنا ( ألأعلى ).. كانت صاحبتك ستدخل أحد المصحين.. بوكا أو الشماعية
أنا : معذرة مولانا المقدس.. أضنها ممسوسة
ألأعلى : قاصتك هذه، تُمسُّ الشيطان نفسه ولا تُمَسَّ.. لكن ( هوَها ) أغواها
أرتعدتُ.. اصطكت أسناني، هيمنتْ على جسدي فصول من شتاء.. إرتعشت
بأي مأزق أنا.. بأية ورطة ورطتُني
ألأعلى : هيه.. أنت أيها الفنان.. أنت أيضاً لستَ بريئاً
أنا : أنا يامولاي؟!.
ألأعلى : هل أذكِّرك بالمقابر التي ارتدْتها؟.
أتذكر ( عائنة ) البضة و ( شمهروس ) الذي أدخلك مجنّات البغايا و ( الصفر والزرق الأقزام ) الطبالين ونافخي المزامير و ( الولهان ) هذا الذي ألهاك عن الوضوء ساعة ولوجك المسجد..؟.
أولست من صلّيت صلاة الإستغناء، بدل صلاة الإستسقاء؟.
لاتدَّعي العفاف..
أولست القائل.. كم حلمةً ورديةً نالت رضاه؟.
أولستَ من ادَّعيت.. بأنك شفيع العوانس, وأنت عانس مذ يوم وُلِدتْ؟.
يا إلهـي.. يكاد رأسي ينفجر.. أكاد أجن
ألأعلى : كذاب.. أجل أنت كذاب ومدعٍ أيضاً.. أنت مجنون مذ صوت الجنجل، وممسوس بالنَزَق
أنا : وما عليَّ أن أعمل؟.
ألأعلى : أكرِمنا بصمتك، ودع القاصة تتخلّص من رائحتهم.. وتستعيد س
نَمْ، ولا تُزعجنا بهذياناتك
محموم أنا.. أجل أنا محموم.. لاسكينة لي إلا بتطهير نفسي بها.. سأرتل لها آخر التراتيل.. فقد أضناني مضجعي العانس، وشقيقات وجعي معلّقات على حبل الوريد.. لقد سئمن من رفيف وريدي.. يا إلـهي.. بشفاعة حبيبك المصطفى، بسلام آل البيت، بكرامة الكيلاني، بحق بغداد عليك.. إرحم بنات أفكاري العاريات
يتهدج صدري، تنساب قطرات مالحة بين أنفي والمحاجر.
ألأعلى : يصرخ بي : هيا انهض يا فنان.. عد لكونفوشيوس
أنا .. بصوت لاهث : كيف ذاك وقد رفضني.. واليوغا ماعادت تناسبني
يبتسم ( أناها ) ، ويشير لي إلى بضعة وريقات، مغلفة بقماش أخضر، منقوش عليه ( إلى الوراء در )
أتلقفها بفرحة طفل صباح عيد، تحسستها، كما اليتيم حين يتلمس العيدية..
لكن لماذا تأمرني هذه القاصة بالإلتفاف، والنكوص؟.
وما هذه اللهجة الآمرة؟.
أقلب الأوراق.. .
ماهذا!.
نضال !. من تكن نضال هذه!.
علّها إحدى صديقات القاصة.. وقد تكون ساحرة مثلها
لالالا.. ماهذا الهراء.. ألدمع المالح أغشى عينيك.. ألم تقرأ الكنية التي لحقته؟
آه.. القاصة على مايبدو لم تشفَ من مرض المعسكرات بعد.. وتعتقد بأن س مناضلاً
أناها : لاتستعجل الأمور أيها الفنان.. إقرأ بصمت، ودعنا من هلواستك أيها المحموم، المثخن بالنساء، المتعمَّد في دنان الخمر
أنا : أنا؟. أم صاحبتك التي ترى الـ (عالم بلا عيون)، وتزين (المدن بالأحلام )، وتزيف الحقائق؟.
أناها : هل نسيت تلك اللوحات؟.
أنا : عن أية لوحات تتحدث؟.
أناها : ( يغمز بخبث ) أللوحات إياها التي تناقلتْها بشغف، محلاتُ شرعنة الأذى
أنا : لست معنياً بالشرعنة أو التحريم.. ماهي إلا لطخات لون على خامات قماش قديم
أناها : ورسوماتك بقلم الرصاص؟.
أهي لطخات لون، على قماش قديم أيضاً.. أم أنها رصاص، ذخيرة.. تقذف بها وجه العفاف.. مبرراً لِذاتِك نَزَقك؟.
حتى القلم الجاف، لقد سوّلتَ له، وجعلته ينز دماً رغم جفافه
هوَي : لاتسكت.. لاتدعها تخترق معاقل قوتك.. كن باسلاً كما عرفتك، بادرها بهجوم إجهاضي.. استدعِ شياطينك ليزينوا صورتك أمامها ..
أناي : أكشف عن ورعك حين وضّأتَ قهرك بالدموع، وركعتَ على قارعة رصيف الغربة تنتحب
أنا : ألم تسمع صاحبتك بالقتل الوقائي؟.
أناها : بلى، ولكن ..
أنا : ولكن ماذا؟. حتامَ تشككون حتى بالحقيقة أنتم معشر أهل القص؟.
أناها : أكمل قراءة ما نصحك به ( ألأعلى )، وإلى الوراء در أيها الفناااااااان
استفزتني إشارة أصابعه، وغمزة عينه، وإيماءته.. حين قال امضِ
هُوَي : لقد سخرت منك ذات الأربع عيون، وحق الشيطان
أناها : إقرأ.. ثم ناقش
هوَي ( محرضاً ) : هيا اقصف معاقل أبي نضال هذا.. أو شوِّه سمعة نضال.. هيا اتهمها
أنا :أية بلوى حطت على رأسي.. أية كارثة تلك التي..
هُوَها ( مقاطعاً ) : .. لا تتفلسف رجاءً
أبا نضال !.. ماهذا القابع في خلايا ( ألأعلى ) الذي يرشدها إلى الرشاد، وهي منقادة من أكمام ردائها لـ ( هُوَها).. ما هذه الغرائبية الصوفية في وجدانياتها!.
كلما اقتَرَبَتْ من (الأعلى ) نكَصَتْ إلى ( هُوَها ) القابع في قبو روحها و( هُوَي ) القابع في قبوي يحرِّض.
لكن بوحها هدهد قلقي.. قال ( إطمئن ).. أجل سأطمئن، لأتخلص من الصدى الذي يتردد في هذه الجمجمة.. أطمئن تماماً.. صرّة القماش الأخضر تدعوني للإستمتاع بـ ( بسمة على وجه الماء ).. لإبتسم قليلاً.. قبل النوم، فالنعاس أثقل أجفاني.. سأنام، أجل انا لم أنم منذ ركبت عربة القطار الصاعد إلى نسغ روح هذه القاصة الساكنة المسكونة بي.. أشعر بهدوء.. أتنفس ببطء
أناها : هيا.. هيه ..هيا ..هيا ادخل
أنا : دعني كما المقابر.. أنام بصمت
أناها : أجل.. صدقت، ولكن إلى حدود.. أنت ألفنان ولست مقبرة، لكن القاصة وضعتك ( على أعتاب العالم الآخر ).. هيا ادخل بسلام.. هناك ستشعر بأنك بين أصدقائك الذين غادرتهم منذ سنين.. إنهم الآن على مرآى القاصة
أنا : يا فتّاح يا رزّاق.. هذه القاصة على مايبدو غير راغبة بالهدنة، ومصرّة على اغتيال راحتي
أناي : راحتك بين خمائلها، فادخل
يالجمال هذه الروح العذبة.. ماهذا العالم الفسيح العَطِر.. ومَنْ هذه الروح التي تترنح بدلال، كعاشقة أدركت المنى؟.
يتسرب صوت ملائكي ، شفيف يردد : تلك أنا
هذا ماحباني به الرحمن.. فتأمل
ماعادت المرايا تعني شيئاً.. (( منذ طفولتي وأنا أسعى خلف حلم لا أدرك معناه، كنت متوهجة، أمتلك عنفوان النسور، يحدوني الأمل في استثمار طاقتي على نحو يرضي الصوت الذي يصدح في الأعماق، يحثني على المضي قدما لتحقيق أهداف لطالما حلمت بها بوعي مني أو بغيرما وعي )).
أنا : لكنك كنتِ مقتنعة بأن ((الحب وهم جميل)).
روح القاصة : حتامَ تبقى هكذا، تنتقي من الجمل مايخدم موضوعك وتهمل الباقي؟!. أكمل.. لِمَ اجتزأت كلامي
أنا : لكنك أنتِ القائلة (( ألعثور على عقل يفهمك أصعب من الحصول على قلب يهواك )).
روح القاصة : أجل.. وبدليل تواجدك الآن.. ألستَ الآن في عقلي، تنبش في خلاياه، بلا حياء، وغير مبالٍ لحرمته
أنا : هل أساءك تواجدي هناك؟.
روح القاصة : وجودك يسعدني، لولا عبثك الصبياني، والتغزل ببنات أفكاري.. لكن أمكث.. علّك تستطيب المكان وتبقى
أنا : لكني صوفي مجذوب.. يتسول المعرفة
تتلاشى روح القاصة، في ( أرض الأحلام )
ولم يبق غير الصدى.. أجل الصدى، أصيخ السمع، لأجمع الحروف المتناثرة
حرااااام .. ألرسم حرام))
ألشياطين تتجسد في الصور )) يتلاشى الصوت، والصورة.. لكن عطرها مازال يؤثث المكان
أجل.. ألمكان مؤثث بعطرها، ولا يستفز الصمت إلا شهقاتي اللاهثة، ولا يعبث بأناقة عطرها إلا عَرَقي الذي انهمر كمزنة في هاجرة الوجع
ألملم روحي، وأعود إلى حيث مخدعي، فأتوسد قهري وأسمالي.. وأنام..
باغتني ، في عز النوم ( أناها ).. عتعت روحي وهو يردد : ممسوس أنت أيها الفنان.. إحتلّك الشك، منذ الصرخة الأولى.. رضعتَ حليباً، فافترضته خمراً يرهّل العقل لتنتعش الأحلام.. عققت حلمتها، ونفرت.
أنا : هي أيضاً.. صاحبتك القاصة ياسيدي.. ألم تدرَّ حليباً من حلمة صدرها، حين تغشاها أنيمار
أناها : لاتحاول تبرير نَزَقك، فتخلط الأورق
أنا : ليس عقوقاً ياسيدي.. لكن المقابر علمتني فنون رفض المسلّمات.. والحلّاج أهداني الطوّاسين، وابن أبي الحواري علمني رتق الشقوق، والجنيد وهبني الزهد، والرفاعي هددني ببرهانه المؤيد، وابن عربي وضعني رقماً في شجرته النعمانية
أناها : وأبليس صديقك العتيد، علّمك العصيان والإستكبار
أنا : لستُ هكذا يا مولاي، فانا شرقي المولد والنشأة.. وبوذا، استضافني بين الوجود والعدم.. لست وجودياً، ولست عدمياً.. أنا مؤمن.. لكني وسَطي.. مؤمن، ولا أنتمي إلا لوعيي.. سمعت بوذا يقول لكونفيشيوس ( أسفاً، فكل مخلوق حي يفتك بالآخر ).
وحين توسلت دود المقابر بعدم استمراء لحم بني جنسي.. صرخ بي بوذا: إجعل من ذاتك نوراً، عوِّل على نفسك، لاتعتمد على أحد سواك
"أناها : لكنك نسيت ابن مريم حين دعاك إليه.. ألم يقل "أنا هو خبز الحياة، فمن يُقبل إلي لا يجوع أبدا
أنا : بلى يامولاي.. لكني مازلت أبحث
أناها : لو تمعنت قليلاً.. لاقتنعت
أنا : وكونفيشيوس؟
أناها : على حق
أنا : وبوذا؟.
أناها : على حق
أنا : والمسيح؟.
أناها : على حق
أنا : والقاصة؟.
أناها : مازالت تبحث
أنا : إذاً سأعود إليها، فأنا قرينهــا
قرينتي؟؟؟؟. ربما.. لكنها 177، وأنا 310.. !!.
أتسلل صوب ديوجين.. أشاكس فانوسه، علّه يدلني إلى الحقيقة..
أية حقيقة تلك أيها المجذوب؟!.
فأنت كما الأعمى حين يتوسل ضرير، ليستدل الطريق
هذا ماقاله أناي
سأطرق أبواب ابن القيم، والقرطبي، والزرعي.. وسأستدعي أصحاب التناسخ والحلول وحتى المشعوذين من مشارق الأرض ومغاربها
لاتتعب نفسك، ففي 8 رجب 1431طافت روحهه، وتأكد ذلك.. أما روحك فلن تطف إلا بتقديم القرابين والنذور
قالها صوت، وانصرف.. ذلك الصوت أعرفه.. لايحلّ إلا بأيام الآحاد
لقد قرعوا أبوابها ذات حزن.. زاروها، ليؤدوا أمانة الرسالة..
لن يقدم يوم أهون، ولاجُبار ولا دبُار ومؤنس ولا عَروبة ولا شِيار
أعرفه تمتماً.. يشرفنا في يوم أول
لكنه أفزع الصمت بيوم الأثنين.. عفواً بيوم أهون!.
ربما كان وقع تلك الحادثة قد أربك مجساتها بالتذكر؛ حين بحثتْ عن سلم يوصلها إلى سطحها، وحينها لم تجد سوى جذع نخلة يتكئ على الجدار، فتسلقته بمشقة، ثم اعتلت الجدار الذي أوصلها إلى سطح دارها بسلام.. ولا أظنها وصلته بسلام تماماً
ماهذا الهراء يا هذا .. قالها أناها
تركني ممهوراً بالقهر
ومضى.

تنويه :
(جبل الدخان) ، (سموك) ، (نضال أبونضال) ، (إلى الوراء در) ، (عالم بلاعيون) ، (مدن الأحلام) ، (إطمئن) ، (بسمة على وجه الماء) ، (على أعتاب العالم الآخر) .. هي قصص من مجموعة ( إلى الوراء در ) للقاصة سولاف هلال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,980,594
- ضربة فرشاة.. ألطعنة المخلصة في خاصرة الآن
- وجع يتكرر
- عشتار تولد من جديد
- ضياع
- قراءة في نص دروب وصدأ للشاعرة وقار الناصر
- إعتراف في محراب المنى
- عنوسة ال % مع سبق الإنكسار
- ضمير مستتر
- -سقوط الحضارة-
- رحيل
- آخر مارواه آخر حرف
- قلق
- ألتعبيرية.. صرخة تنذر بالخطر
- قاسم حميد فنجان.. بين الميتا والواقع قايين إنموذجاً
- قضية انتحار
- رسالة إليَّ
- قصة قصيرة جداً - دم -
- سكتة موسيقية
- صعلكة
- قراءة في نص -سيادة النهد- للشاعر فائز الحداد


المزيد.....




- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - هذيان صوفي.. في حضرة القص