أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح بوزان - حان دورك أن تتحرر














المزيد.....

حان دورك أن تتحرر


صالح بوزان
الحوار المتمدن-العدد: 4574 - 2014 / 9 / 14 - 06:23
المحور: الادب والفن
    


اهداء إلى مليكة مزان، الشاعرة، المناضلة، النبية

هذه آخر قبيلة المغول
محكومة بميراث الموت
يقودهم هوس جنسي من الغياهب المغلقة
تجف اللغة البلهاء على شفاههم بالنكح المعمّر
على مرابد حوريات أعدن للجنس
تتناسخ بكراً على فحولة بدوي
يخرج من بين كثبان الرمل الآسن
يحمل ارث أجداده
"اغزوا تغنموا بنات بني الأصفر" *
يزعقون بنشيد على ألسنتهم المتطاولة
كلسان كلب عطش
حروفه تتدلى كالعضو الذكر في أحشاء معانيها
وهي تخرج من بين مخالب ظلمة
تستنهض قروناً كالخرز الانتيكي
في مضاجع زنا شرق.
*
إنه الأغبر خليفة
لا يفيق من ترف عهره المتواتر
يرقص على رنين زرد الصحارى
كقطيع من الجمال الهائجة في عقال جوعها الوثني.
*
إنه القادم ملثماً و"في جيده حبل من مسد"
يوشح اسمه بسواد الغدر المتأفف
يشهر "سيفه المسلول" مضرجاً بحكايات
تخور على ألسنة لا تتقن لغة العصر
دليله قدر أعزل
تاه في منافي عماء طيش المصادفات
وفقاقيع من آيات "الذكر الحكيم"
كتبت بدم فضّ بكارات السبايا.
*
سبحانك أيها الرب المبارك
كم طاغوت هتك بهاء رحمتك
لينقش سيرته الذاهلة بختم الدم البشري
يحشد مجونه زرداً في الرقاب
*
سبحانك أيها الرب المبارك
حان مجيء نبي آخر
ليلجم هذه الكلاب السلوقية
في حظائر تاريخ يعود كل مرة كقراد أعمى
يفتك بثرثرة جوعه الملتهب حرمات شرائعك الأولى
"كل من يقتل باسمي إلى جهنم وبئس المصير".
*
أيها الرب المبارك
حان مجيء نبي آخر
ليغلق المزلاج على أبواب
حكايات الشرق الطاغوت
ويعلن أمام نور الشمس
أن الإنسان مقدس كما هو الله.
*
أيها الرب المبارك
حان دورك...
حان دورك..
حان دورك أن تتحرر من سفهاء القوم على الأرض المفجوعة.
-------------
* يقال أنه حديث للرسول.
شبينكا- ألمانيا 2/9/2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,614,194
- زمنٌ يستعيد ذكريات فجوره
- الدكتور زیفاكو ( Jivako) السوري
- ثرثرة لاجئ سوري في حديقة من حدائق أربيل
- أليس الشر هو السائد عبر التاريخ..؟
- لحظة مكاشفة
- الفنان الكبير علي فرزات والكرد
- الأزمة التركية-الكردية وألم الخروج منها كردياً
- هل سيتخلى الإسلامي عن السيففي حواره مع من يختلف معه(حول رد ا ...
- موقف الحزب الشيوعي السوري من أكراد سوريا بين الوثائق والتصري ...
- مأساة الانعطاف العراقي
- انتفاضة آذار والانعطاف التاريخي
- أحداث الشيخان والمسؤولية التاريخية للمثقفين في المجتمع الكرد ...
- التطورات العالمية القسم الثاني بؤس الفلسفة الوطنية الرسمية
- التطورات العالمية
- القضية الكردية في سوريا خلال نصف قرن(رؤية نقدية)
- هل ثقافة الحوار والاختلاف ممكنة؟
- يا علماء الإسلام أنتم تبرهنون على صحة ما قاله البابا
- العلمانية والموروث الإسلامي
- شمعتان.. للشيخ معشوق الخزنوي
- مساهمة في-الحوار العربي الكردي غائب أم مغيب


المزيد.....




- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة
- لبنان: أم كلثوم -حاضرة- صوتا وصورة في مهرجانات بعلبك الدولية ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح بوزان - حان دورك أن تتحرر