أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - كشفت عن الطموحات اللامشروعة للقادة فرقة كربلاء المسرحية قدمت باكورة أعمالها أفترض ما حدث فعلاً














المزيد.....

كشفت عن الطموحات اللامشروعة للقادة فرقة كربلاء المسرحية قدمت باكورة أعمالها أفترض ما حدث فعلاً


علي العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 4572 - 2014 / 9 / 12 - 15:44
المحور: الادب والفن
    


كشفت عن الطموحات اللامشروعة للقادة
فرقة كربلاء المسرحية قدمت باكورة أعمالها
أفترض ما حدث فعلاً


علي العبادي

قدمت مؤخراً فرقة كربلاء المسرحية مولودها البكر (أفترض ما حدث فعلا) للمؤلف علي عبد النبي الزيدي والمخرج حيدر عطا الله، على خشبة قصر الثقافة والفنون في كربلاء.
المسرحية تحدثت عن أسقاطات الواقع السياسي العربي الذي يمر به العالم العربي، كاشفة عن تداعياتها على المواطن الذي هو كبش الفداء في كل حال من الاحوال من جراء سلوكيات السلطة القمعية التي لا يهمها سوى مصالحها الشخصية تارك الشعب خلفها لا تعرف الا اذا اقتضت حاجتها اليه.
وقال مخرج العمل تدور الحكاية حول الطموحات اللامشروعة لقادة الدول الذين يضحون بشعوبهم في سبيل تحقيقها ويدخلونهم في مغامرات لاجدوى منها معتمدين بذلك سياسة التأليه فجاءت المسرحية ناقدة لكل هذه السلبيات كما أنها ناقدة لتأيد البعض من الجماهير لها من خلال ( الهوسات ) والتصفيق لها قدمت هذا العمل فرقة كربلاء المسرحية التي تتمازج عناصرها بين أناس أكاديميون وآخرون لهم تجارب مهمة فضلا ً عن المواهب الجديدة التي تعتلي خشبة المسرح لأول مرة ولم تعتمد الفرقة على دعم مادي من اية جهة فقد كان تمويلها ذاتياً .
فيما قال الفنان حمزة الفيحان: لقد نجح المخرج حيدر الله في تحويل النص من مفرداته المعقدة الى مجموعه أفعال ولوحات تعبيريه من خلال اختزال النص والاعتماد على الأداء الحركي الصامت الذي قدمه كادر العمل في استهلال العرض المسرحي، كما استطاع كادر العمل من كسر حاجز النص وإدخال الفكاهة في العرض المسرحي من خلال اشتغالات الممثلين على النص الذين اجادوا اداء أدوارهم بدقه ، مضيافاً ويبدو ان تمويل العمل بصورة ذاتية جعل من الديكور كلاسيكيا او عبارة عن قطع لملئ فراغات المسرح فلن يستخدم الممثلون الدرج الذين كان في يمين المسرح ولا في شماله وفي الختام ،أبارك لفرقة كربلاء المسرحية هذا العمل الذي رايته ناجحا بنظري وبشهادة الجمهور الذي تفاعل معه .
من جانبه بين الفنان جاسم ابو فياض: بعــــد فتــرة مــن السبــات الثقيــل وفي ظــل الظــروف المعقـــدة الراهنــه جـــاءت الــولادة شـــرعيــة وطبيعيـــه وليسـت قيصـريـــه فبعـــد صــراع مــريــر مــع الــزمـن والأفتقـــاد الى أيــة مســــانـده أو مســاعــده جــاء وليـــد ... حيـــدر عطـــا الله ...ليعلـن هـذا اليـوم عـن ولادة مخــرج متمكــن وفـرقــة فتيــه واعــده وضعـت بصمتهــا الواضحــه في سفــر المســرح الكــربلائي العتيــد في عـرض رائـــع وأذا أستثنينــا المعــوقـات القــاتلــــه التي ألقــت بضــلالهــا فــأن هـــذا المنجــز الأبـداعي يــؤرخ لـــولادة مخــرج مبـدع متفـاني وفـرقـة واعـدة فتيـه قـدمـــت عـرضـا رائعـــــاً بمعنـى الكلمــه ..فلقــد حلــق حيــدر بالنــص عــاليــاً ليـوظــف كــل أدواتــه المعــرفيــه والجمــاليــه وليخــلق منهــا عــرضــا شفــافــــاً متــوازنــاً طعمـــه بلمسـات كـوميــديــه شفــافــه لم تخـدش بنـــاء النـص الدرامي الذي أراده الزيـــدي ككاتب متمـــرس.
ويذكر ان المشاركين في العمل هم (قحطان الأمير، أمير العبيدي، صفا أسماعيل، محمد الهلالي، حيدر الهلالي، حسن الحمداني، أحمد حسين، حسين علي) أما التقنيون (نائل أبو عراق، غزوان السعيدي، سعد السعيدي، حيدر الهلالي)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,195,539
- السينمائي حسين فالح : السينما بالنسبة لي هي البحث عن اجابات ...
- طلبة جامعيون ومثقفون: الاوضاع السياسية والصراعات تلقي بضلاله ...
- مسرحيو كربلاء : الحركة المسرحية في المدينة شهدت تطوراً ملحوظ ...
- الحراك الثقافي في كربلاء بعيونِ مثقفيها
- مسرحية حذائي 45 (مونودراما) تأليف: علي العبادي
- مسرحية حينما تعزف اللاءات
- ثلاثة شعراء راحلون يستذكرهم اتحاد الادباء والكتاب في كربلاء
- كأسك يا وطن في امسية لنادي الكتاب
- وسط غياب العديد من اعضاء الاتحاد ادباء كربلاء يختارون هيئة ج ...
- صدور العدد الثاني من مجلة القلم الالكترونية
- وليد يدغدغ سواكن الذات
- معاناة الثقافة الكربلائية في أمسية لنادي الكتاب
- المخرج السينمائي حسين العكيلي في مهرجان (كان) السينمائي
- أطربت الحضور بوجعها نادي الكتاب ضيف الشاعرة مسار الياسري
- الباحث سليم الجوهر يتحدث عن المنهج النقدي في كتابات محمد باق ...
- معالي الكرسي في كلية الفنون الجميلة
- إعلان نتائج مسابقة نعوم فتح سحار للتأليف المسرحي الدورة الأو ...
- نادي الكتاب يحتفي بثلاثة قصاصين من النجف
- ناجح المعموري يتحدث عن (القنافذ في ليلٍ ساخن) لفلاح رحيم
- بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام2013 وخريجي كليات ومعاهد الف ...


المزيد.....




- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
- مواجهة عبر الموسيقى بين التشدد والاعتدال
- هوغان من برلين: أنا مسرور ووجودي هنا للاحتفال بقرار الاتحاد ...
- كاريكاتير سعودي بالقرآن!


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - كشفت عن الطموحات اللامشروعة للقادة فرقة كربلاء المسرحية قدمت باكورة أعمالها أفترض ما حدث فعلاً